الاثنين14/10/2019
م17:45:42
آخر الأخبار
جبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاوزراء الخارجية العرب: على تركيا الانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السوريةوزير التربية أمام مجلس الشعب: مسابقة لتعيين عشرة آلاف مدرس خلال أقل من شهرقوات النظام التركي تستهدف بقصف مدفعي بلدة الدرباسية وقرية القرمانية بريف الحسكة الشمالي الغربيمجلس الوزراء: تعزيز تواجد المؤسسات الخدمية في المنطقتين الشمالية والشرقية لتخفيف معاناة مهجري العدوان التركيالجيش العربي السوري يدخل مدينة الطبقة ومطارها العسكري وعين عيسى وتل تمر وعشرات القرى والبلدات بريفي الحسكة والرقة-فيديوروحاني: لا نوافق على العملية العسكرية التركية والحل بعودة الجيش السوريبوتين: التصدي للتهديدات الإرهابية وتسوية أزمات المنطقة دبلوماسياً«التجاري» ينتظر تعليمات أربعة قروض جديدة أعلاها سقفه مليار ليرةالاقتصاد: تقلص فاتورة الاستيراد بتحديد 45 مادة لانتاجها محلياًرهان مهاباد! شرق الفرات بين الكرد والولايات المتحدة وتركيا، أي استجابة ممكنة؟....بقلم د. عقيل سعيد محفوضمن شرقيّ الفرات إلى إدلب: الفوضى «الجهادية» تدقّ الباب ....صهيب عنجرينيمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاة "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشقأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادغارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلبمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟خمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيعابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسمميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية" مواصفات ساعة هواوي الجديدةإطارات جديدة من دون هواء تبشر بثورة في عالم السياراتالنفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان سورية والغزو العثماني الجديد ......د. عدنان منصور

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> المعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبدالله

قام وزير الخارجية السوري الأستاذ وليد المعلم بزيارة إلى الصين، ومعروف أنّ زيارات وزير خارجية سورية قليلة، وهو عادةً يقوم بزيارة عندما يكون هناك أمر هامّ جداً، فما هو الأمر الهامّ الذي تطلب قيام وزير الخارجية السوري بزيارة الصين؟

أول ما يتبادر للذهن أنّ الزيارة هدفها الحصول على دعم صيني عسكري لسورية في حربها على الإرهاب، لكن من المعروف أنّ سورية قد حرّرت أكثر من 80 من الأراضي التي كانت خاضعة لسيطرة الإرهابيين، وما تبقى من مناطق خاضعة لسيطرة هؤلاء الإرهابيين كفيل الجيش السوري وحلفائه الذين خاضوا معه المعركة ضدّ الإرهاب لاستكمال تحرير ما تبقى من مناطق، وبالتالي لم يعد الدعم العسكري هو الذي تحتاجه سورية من الصين.


يتبادر للذهن ثانياً، أنّ زيارة وزير الخارجية السوري، وهو المسؤول الأول عن الدبلوماسية السورية، هدفه الرئيسي الحصول على دعم بكين لسورية في المحافل الدولية، لكن من المعروف أنّ الصين وقفت إلى جانب سورية ودعمتها في المحافل الدولية، واستخدمت الفيتو إلى جانب روسيا ضدّ كلّ القرارات التي حاولت الحكومات الغربية تمريرها في مجلس الأمن ضدّ سورية.

كما أنّ الوزير المعلم عندما يذهب بزيارة إلى الصين، فهو لا يسعى إلى الحصول على تنسيق أمني فهذه ليست مهمة وزير الخارجية، على الرغم من أنّ التنسيق الأمني بين سورية والصين في المرحلة الحالية أمرٌ على جانبٍ كبير من الأهمية لأنّ الإرهابيين من أصول صينية يتمركزون في إدلب ومحيطها، ومثلما يشكلون تهديداً لأمن واستقرار سورية، فإنهم يشكلون أيضاً تهديداً لأمن واستقرار الصين.

زيارة الأستاذ وليد المعلم إلى الصين، يمكن القول إنها زيارة سياسية لهدفٍ اقتصادي.

المعلم بصفته وزيراً للخارجية يسعى لإقناع بكين الانخراط بقوة في عملية إعادة الإعمار أولاً، وتقديم الدعم الاقتصادي لسورية ثانياً، لا سيما في ظلّ العقوبات والحصار المفروض عليها من قبل الحكومات التي انخرطت في الحرب الإرهابية على سورية.

ربّ قائل إذا كان هدف الزيارة اقتصادياً، فلماذا لم يذهب وزراء معنيون بإعادة الإعمار وتنشيط الأداء الاقتصادي إلى الصين، أو على الأقلّ مرافقة وزير الخارجية لتقديم ما لديهم من معطيات واحتياجات؟

لكن من الواضح أنّ المطلوب أولاً، إقناع الصين بالانخراط بقوة في عملية إعادة الإعمار ودعم سورية اقتصادياً، وبعد ذلك يأتي دور الوزراء أصحاب الاختصاص.

بكلّ تأكيد الهدف العام لزيارة المعلم إلى الصين هو تعزيز العلاقات والروابط بين البلدين، ولكن الهدف المباشر والمحدّد هو تحفيز الصين للمشاركة القوية والفعالة في إعادة إعمار سورية. وإنهاض اقتصادها، وهو هدف يتقاطع مع فلسفة الصين التي تحمل شعار «مبادرة الحزام والطريق» التي تشكل إحياءً لطريق الحرير بأسلوب اقتصادي معاصر.

البناء



عدد المشاهدات:3713( الثلاثاء 07:35:05 2019/06/18 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/10/2019 - 5:12 م

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته شابة تصرف ثروة على عمليات التجميل لتصبح شبيهة بدمية " باربي" الفيديو...طفل يقتحم بثا مباشرا ويشارك أمه في تقديم خبر عاجل على التلفاز المزيد ...