الأحد25/8/2019
ص8:54:52
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يجدد استهداف مطار أبها وقاعدة الملك خالد الجويةالمسؤول الإعلامي في حزب الله: الحزب لم يسقط أي طائرة والرد في كلمة الأمين العام اليومسقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين في الضاحية الجنوبية بعدوان اسرائيلي جديدمجددًا.. سلاح الجو اليمني المسير يشن هجومًا واسعًا على قاعدة الملك خالد الجوية نفذ سلاح الجو اليمني المسير لدى الجيش اليمني واللجان الشعبيةرفضا لوجودها وممارساتها القمعية.. أهالي قريتي العزبة ومعيزيلة شمال ديرالزور يتظاهرون ضد ميليشيا (قسد)واشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريد. شعبان : تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلّح الإرهابييناتساع رقعة حرائق غابات الأمازونالنظام التركي يكذب مجدداً وينفي ترحيل المهجرين السوريين قسراً!إطلاق أول موقع الكتروني مختص بالاقتصاد بحلب والمنطقة الشمالية .. نابلسي : خطوة في دعم الاقتصاد الوطنيواشنطن تستكمل إرهابها وتهدد المشاركين بمعرض دمشق الدولي بالعقوبات … وزير المالية: سير العمل بالمعرض ممتاز مقارنة بالعام الماضيانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليوالد الطفل “غيث” يروي تفاصيل الاعتداء الوحشي.. والمجرم يعترف بجريمة أخرى في حلببأقل من ساعة ...القااء القبض على شخص أقدم على قتل ابن عمهمعارض سوري معروف يطلب وساطة للعودة إلى سوريا عبر "فيسبوك"مقتل قيادي في تنظيم القاعدة "حراس الدين" وهو إرهابي عتيق في تنظيم القاعدة من أفغانستان إلى العراق ليلقى حتفه في سورياقصيدة فتاة سورية تهز نظام التعليم في بريطانيا (صورة)بالخطوات... كيف تتحول إلى "آلة كشف كذب" متحركة؟أنباء عن استقدامه تعزيزات...الجيش يمهد باتجاه التمانعة وعينه على حيش والصرمانالجيش يتابع تمشيط البلدات المحررة من الإرهاب بريفي حماة وإدلب… العثور على شبكات أنفاق تضم مقرات للإرهابيين" النقل" تعيد تأهيل 7 جسور حيوية على الاتوستراد الدولي ( تدمر- دير الزور)وزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏بعض الحقائق عن عصير الرمانسرّك في محيط خصركميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهامصور النساء الخفي.. القبض على "منحرف مدريد" متلبسا! (فيديو)السرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختههاتف ذكي لا يسخن على الإطلاق… شاومي تفاجئ الجميعخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمأهمّ دروس تحرير خان شيخون ....ناصر قنديلمن القلمون إلى إدلب.. الجيش السوري في رحلة انتصار مستمرة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> خيارات للتعامل مع مقاتلي "داعش" الأجانب المحتجزين حالياً في سورية.....ترجمة: لينا جبور

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 

تحميل المادة

مع سقوط آخر معاقل "داعش" في سورية، استسلم الآلاف من مقاتلي التنظيم لـ "قوات سوريا الديمقراطية"، وهي قوة شبه عسكرية تدعمها الولايات المتحدة، تتألف أساساً من ميليشيات كردية إلى جانب عدد من التشكيلات العربية الأصغر. لقد نمت الأعداد بسرعة بعد تدفق اللاجئين الذين فروا بعد سقوط آخر المدن التي كان يحتجزها "داعش" واستسلام المزيد من المقاتلين أو أسرهم.
تبقى الأعداد والفئات غير ثابتة. وفقاً لمسؤولي الأمم المتحدة، يضم مخيم الهول، المعسكر الرئيس الذي تسيطر عليه "قوات سوريا الديمقراطية"، لغاية 18 نيسان/أبريل 2019، ما يقدر بنحو 75.000 شخص، وصل 65.000 منهم في غضون المئة يوم الماضية. منهم 43% سوريون و42% عراقيون، و15% أجانب. 90% من النساء والأطفال؛ يمثل الأطفال وحدهم 66% من المجموع الكلي.
وفقاً لتقرير واحد، احتفظت "قوات سوريا الديمقراطية" في آذار/مارس 2019 بثمانية آلاف مقاتل من تنظيم "داعش" في سجونها، من بينهم 1000 مقاتل أجنبي. (سُمح للسوريين المجندين في صفوف "داعش" بتغير جهة القتال إلى جانب "قوات سوريا الديمقراطية" أو تم إرسالهم إلى بيوتهم). يستمر عدد المقاتلين الأجانب في التغيير. في 18 شباط/فبراير 2019، زعمت "قوات سوريا الديمقراطية" أنها احتجزت 800 مقاتل أجنبي. وقال مصدر آخر: إنَّ الرقم هو 1000 مقاتل. لكن تشير تقارير أخرى صدرت في آذار/مارس ونيسان/أبريل إلى أن عدد المقاتلين الأجانب المشتبه فيهم قد يكون 2000 أو أكثر، بالإضافة إلى الآلاف من زوجاتهم وأطفالهم.
تعكس التغيرات في المجموع الكليّ لهذه الأعداد وضعاً غير مستقرٍ، حيث يتم فرز اللاجئين والمحتجزين. يولد الأطفال في معسكر الهول، ويموت بعضهم. يحاول بعض المقاتلين الأجانب إخفاء هويتهم. لكن يعكس عدم وضوح الأرقام أيضاً الفوضى التي تعم المنطقة عقب زوال "داعش". لا يزال الوضعُ غيرَ مستقرٍ، ما تسبب بمخاطر.
إنَّ ما يفعله العالم أو ما لا يفعله حيال هؤلاء المقاتلين الأجانب وعائلاتهم يمكن أن يؤثر في الاستقرار المستقبلي للمنطقة والبلدان التي جاء منها المتطوعون الأجانب. هل ستسترشد السياسات بأمثلة استعادة وعودة [المقاتلين] السابقة أو بحسابات المخاطر؟
هل المقاتلون الأجانب وعائلاتهم مثل الأغنام التائهة ويجب استعادتها وإعادتها إلى الحظيرة؟ هل هم انتهازيون يستحقون أن يتم طردهم ونفيهم إلى الأبد خارج حدود البلاد؟ هل جرهم آباء وأزواج متعصبون أم أغوتهم دوامة الجهاديين بأوهام المراهقين الرومانسية والمغامرة؟ هل هم الجلادون والقتلة الذين يجب معاقبتهم على جرائمهم؟ هل هم متعصبون غير نادمين عازمون على الانتقام لهزيمتهم؟ هل هم الأشرار أم الضحايا؟ الإرهابيون المستقبليون أم الحلفاء المهتمون في ثني الآخرين عن اتباع طريقهم؟ هل يمكن أن يخضعوا لإعادة التأهيل أم يُعدّون بعيدين عن الإصلاح؟
ربما يشمل الحطام البشري لـ "داعش" كلَّ هذه السيناريوهات. إن فرز دوافعهم للسفر إلى سورية وأدوارهم في صفوف "داعش" وتجربة العيش في ظل حكم "داعش"، ومواقفهم الحالية واستعدادهم الواضح للتكفير، سوف يساعد في إصدار الأحكام. ولكن هل تمكن معرفة نواياهم على وجه اليقين؟
إنَّ المواقف العامة، والسياسات الحزبية، والقانون المحلي والدولي، واحتمال الملاحقة القضائية الناجحة، والمخاطر المحتملة على السلامة العامة، والمخاوف الإنسانية (رغم أنها على الأغلب قلق ثانويّ)، تؤثر جميعها في القرارات السياسية وتعقدها. لقد عالجت بعض البلدان هذه القضية بالفعل بطريقة مخصصة لهذا الموضوع، ولكن لا توجد حتى الآن استراتيجية أو خطة شاملة.
يتمثل التحدي في إنشاء نهج شامل للتعامل مع عدد كبير من الأفراد وفقاً للظروف الفردية ومع الكثير من المجهولات. ذلك بحلّ كل قضية في عملية شفافة وفقاً للقانون، وتقديم الإرهابيين إلى العدالة ومساعدة أولئك الذين يقعون ضحية إرهاب "الدولة الإسلامية"، يمكن للولايات المتحدة وحلفائها تصوير هزيمة "داعش" ليس بصفته انتصاراً عسكرياً، لكن بما ينتج عنه من سياسات ناجحة لمكافحة الإرهاب.
يبحث هذا التقرير في إيجابيات وسلبيات الخيارات المختلفة التي تم طرحها للتعامل مع المقاتلين الأجانب وعائلاتهم. الغرض منه هو إثارة التعليقات، على أمل نقل النقاش تجاه تدابير براغماتية عن طريق توفير قاعدة صلبة للنقاش الملموس. يخلص التقرير إلى أنه لا يوجد حل واحد واضح، ولكن هناك بعض الإجراءات الفورية التي يمكن أن تحسن الوضع كخطوة أولى، ومع ذلك، من المهم أن نقدر حجم تعقيدات هذه المشكلة.



عدد المشاهدات:1614( الخميس 06:31:42 2019/07/18 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/08/2019 - 8:24 ص

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي المزيد ...