السبت29/2/2020
ص8:55:31
آخر الأخبار
الجيش الليبي يعلن إسقاط 6 طائرات مسيرة تركية"الجيش الوطني الليبي" يعلن مقتل 15 عسكريا تركيا في قصف استهدف مطار معيتيقةمقتل 10 من جنود النظام التركي في قصف للجيش الليبيالسعودية تعلّق دخول المعتمرين إلى أراضيها تفادياً لكورونا خطأ تركيا العسكري (القاتل) في سوريا.. ما هو؟برود غربي حيال مناشدات أنقرة: الجيش السوري على مشارف «M4»الجعفري: سورية ستواصل التصدي للعدوان التركي الداعم للإرهاب وحماية أبنائها والدفاع عن وحدتها وسيادتها-فيديووحدات الجيش تمشط قرى العنكاوي والعمقية والحواش والحويجة من مخلفات الإرهاب وتواصل عملياتهاالصين تسجل 427 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا«مقتلة إدلب»: إردوغان عارياً!.......بقلم محمد نور الدين بيع مادة زيت (عباد الشمس) وزيادة كميات السكر والشاي عبر البطاقة الإلكترونية بداية آذارالأردن يعفي الشاحنات السورية من بدل المروراتفاقيَّة أضنة.. من محاربة الإرهاب إلى حرب الدّول...بقلم الاعلامي حسني محلينظرة سورية إلى مستقبل العلاقة الروسية التركية في إدلبالقبض على 3 أشخاص أثناء سرقتهم أسلاك كهربائية في طرطوسضبط شركتين تجاريتين ومحل يتعامل أصحابهم بغير الليرة السوريةتنصت روسي على أردوغان: طائرة استطلاع روسية تلتقط كل ما يجري في إدلببالفيديو ... مطاردة هوليودية بين دبابة سورية ومدرعة تركية في ريف إدلبالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابقوات الاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيون يعتدون بالقذائف على محيط تل تمر بريف الحسكةاستشهاد طفلة وامرأة بانفجار عبوة ناسفة في مدينة درعامع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحبوتين: الوجود الروسي في طرطوس السورية هو ضمان للسلام والاستقرار في المنطقةأعراض كورونا أم نزلة برد.. كيف تعرف ؟ وكيف تتم الوقاية؟قصي خولي يتحدث عن غيرة زوجته.. وهكذا يتعامل معهامصر.. المغنية شيرين عبد الوهاب تعلن عن إصابتها بورم خبيثهل أصيب جاكي شان بفيروس "كورونا"؟بوتين رفض فكرة استخدام شبيه له حتى عند اشتداد خطر الإرهاب في روسياهواوي تستهزئ بالعقوبات الأمريكية وتعلن عن قدرات نظامها الجديد بديل "أندرويد"شركة ألمانية تكشف عن هاتف مصنوع من الكربونساعة أردوغان تدّق في إدلب: الأميركيون انسحبوا.. و”اللعبة” مع بوتين خاسرةأردوغان عارياً.. السقوط الحتمي! ...... د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> خيارات للتعامل مع مقاتلي "داعش" الأجانب المحتجزين حالياً في سورية.....ترجمة: لينا جبور

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 

تحميل المادة

مع سقوط آخر معاقل "داعش" في سورية، استسلم الآلاف من مقاتلي التنظيم لـ "قوات سوريا الديمقراطية"، وهي قوة شبه عسكرية تدعمها الولايات المتحدة، تتألف أساساً من ميليشيات كردية إلى جانب عدد من التشكيلات العربية الأصغر. لقد نمت الأعداد بسرعة بعد تدفق اللاجئين الذين فروا بعد سقوط آخر المدن التي كان يحتجزها "داعش" واستسلام المزيد من المقاتلين أو أسرهم.
تبقى الأعداد والفئات غير ثابتة. وفقاً لمسؤولي الأمم المتحدة، يضم مخيم الهول، المعسكر الرئيس الذي تسيطر عليه "قوات سوريا الديمقراطية"، لغاية 18 نيسان/أبريل 2019، ما يقدر بنحو 75.000 شخص، وصل 65.000 منهم في غضون المئة يوم الماضية. منهم 43% سوريون و42% عراقيون، و15% أجانب. 90% من النساء والأطفال؛ يمثل الأطفال وحدهم 66% من المجموع الكلي.
وفقاً لتقرير واحد، احتفظت "قوات سوريا الديمقراطية" في آذار/مارس 2019 بثمانية آلاف مقاتل من تنظيم "داعش" في سجونها، من بينهم 1000 مقاتل أجنبي. (سُمح للسوريين المجندين في صفوف "داعش" بتغير جهة القتال إلى جانب "قوات سوريا الديمقراطية" أو تم إرسالهم إلى بيوتهم). يستمر عدد المقاتلين الأجانب في التغيير. في 18 شباط/فبراير 2019، زعمت "قوات سوريا الديمقراطية" أنها احتجزت 800 مقاتل أجنبي. وقال مصدر آخر: إنَّ الرقم هو 1000 مقاتل. لكن تشير تقارير أخرى صدرت في آذار/مارس ونيسان/أبريل إلى أن عدد المقاتلين الأجانب المشتبه فيهم قد يكون 2000 أو أكثر، بالإضافة إلى الآلاف من زوجاتهم وأطفالهم.
تعكس التغيرات في المجموع الكليّ لهذه الأعداد وضعاً غير مستقرٍ، حيث يتم فرز اللاجئين والمحتجزين. يولد الأطفال في معسكر الهول، ويموت بعضهم. يحاول بعض المقاتلين الأجانب إخفاء هويتهم. لكن يعكس عدم وضوح الأرقام أيضاً الفوضى التي تعم المنطقة عقب زوال "داعش". لا يزال الوضعُ غيرَ مستقرٍ، ما تسبب بمخاطر.
إنَّ ما يفعله العالم أو ما لا يفعله حيال هؤلاء المقاتلين الأجانب وعائلاتهم يمكن أن يؤثر في الاستقرار المستقبلي للمنطقة والبلدان التي جاء منها المتطوعون الأجانب. هل ستسترشد السياسات بأمثلة استعادة وعودة [المقاتلين] السابقة أو بحسابات المخاطر؟
هل المقاتلون الأجانب وعائلاتهم مثل الأغنام التائهة ويجب استعادتها وإعادتها إلى الحظيرة؟ هل هم انتهازيون يستحقون أن يتم طردهم ونفيهم إلى الأبد خارج حدود البلاد؟ هل جرهم آباء وأزواج متعصبون أم أغوتهم دوامة الجهاديين بأوهام المراهقين الرومانسية والمغامرة؟ هل هم الجلادون والقتلة الذين يجب معاقبتهم على جرائمهم؟ هل هم متعصبون غير نادمين عازمون على الانتقام لهزيمتهم؟ هل هم الأشرار أم الضحايا؟ الإرهابيون المستقبليون أم الحلفاء المهتمون في ثني الآخرين عن اتباع طريقهم؟ هل يمكن أن يخضعوا لإعادة التأهيل أم يُعدّون بعيدين عن الإصلاح؟
ربما يشمل الحطام البشري لـ "داعش" كلَّ هذه السيناريوهات. إن فرز دوافعهم للسفر إلى سورية وأدوارهم في صفوف "داعش" وتجربة العيش في ظل حكم "داعش"، ومواقفهم الحالية واستعدادهم الواضح للتكفير، سوف يساعد في إصدار الأحكام. ولكن هل تمكن معرفة نواياهم على وجه اليقين؟
إنَّ المواقف العامة، والسياسات الحزبية، والقانون المحلي والدولي، واحتمال الملاحقة القضائية الناجحة، والمخاطر المحتملة على السلامة العامة، والمخاوف الإنسانية (رغم أنها على الأغلب قلق ثانويّ)، تؤثر جميعها في القرارات السياسية وتعقدها. لقد عالجت بعض البلدان هذه القضية بالفعل بطريقة مخصصة لهذا الموضوع، ولكن لا توجد حتى الآن استراتيجية أو خطة شاملة.
يتمثل التحدي في إنشاء نهج شامل للتعامل مع عدد كبير من الأفراد وفقاً للظروف الفردية ومع الكثير من المجهولات. ذلك بحلّ كل قضية في عملية شفافة وفقاً للقانون، وتقديم الإرهابيين إلى العدالة ومساعدة أولئك الذين يقعون ضحية إرهاب "الدولة الإسلامية"، يمكن للولايات المتحدة وحلفائها تصوير هزيمة "داعش" ليس بصفته انتصاراً عسكرياً، لكن بما ينتج عنه من سياسات ناجحة لمكافحة الإرهاب.
يبحث هذا التقرير في إيجابيات وسلبيات الخيارات المختلفة التي تم طرحها للتعامل مع المقاتلين الأجانب وعائلاتهم. الغرض منه هو إثارة التعليقات، على أمل نقل النقاش تجاه تدابير براغماتية عن طريق توفير قاعدة صلبة للنقاش الملموس. يخلص التقرير إلى أنه لا يوجد حل واحد واضح، ولكن هناك بعض الإجراءات الفورية التي يمكن أن تحسن الوضع كخطوة أولى، ومع ذلك، من المهم أن نقدر حجم تعقيدات هذه المشكلة.



عدد المشاهدات:1902( الخميس 06:31:42 2019/07/18 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/02/2020 - 6:46 ص

أنفاق ومتاريس حفرها الإرهابيون في قرية معرزيتا بريف إدلب الجنوبي

الأجندة
عارضة أزياء يدفعها هوسها بمغني راب للقيام بإجراء أفقدها بصرها بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة المزيد ...