الأحد18/8/2019
ص11:55:34
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! تطورات درامية شرق الفرات.. عشائر الحسكة تدعو مليشيات قسد لحوار (لا مشروط) مع الدولة السرية قبل فوات الآون درجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئيا‎النيران تلتهم فرن "خربة الجوزية".. والمحافظ يطالب بالتحقيقصحيفة ألمانية: اللاجئون السوريون في عطلة ببلادهم وبرلين تتحركمأساة حفل الزفاف.. ارتفاع أعداد الضحايا في أفغانستانانخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمتزوج من عدة نساء يقوم بتشغيلهن بالتسول.. وقتل إحداهن في حديقة جامع ليسرق ما بحوزتها من مال ومصاغمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةاستشهاد 3 أطفال وإصابة 6 بانفجار لغمين من مخلفات " داعش" بريف سلميةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويألمانيا تختبر أول حافلة نقل عام ذاتية القيادةمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> معادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديل
– خلال الأسابيع الماضية تحولت منطقة الخليج إلى قبلة أنظار العالم في مشهد افتتحته الحشود الأميركية الواصلة إلى هناك تحت شعار ردع إيران، كما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب وأركان إدارته بالتتابع والتوالي. وخلال الأسابيع الماضية كانت واشنطن التي هدّدت إيران بالويل والثبور وعظائم الأمور،

 لا تقول إلا الكلام، فهي قالت إن أي استهداف لمصالح أي من حلفائها على أيدي حلفاء إيران سيرتب عقاباً وخيماً لإيران، ثم بدأ أنه مجرد قول، لأن الاستهداف وقع وتمّ وأعلن أنصار الله مسؤوليتهم عن تمدير خطوط أنابيب نقل النفط بين شرق السعودية وغربها، واكتفت واشنطن بالمراقبة ومن ثم بتعديل القول إلى قول آخر مضمونه أنها لا تريد الذهاب إلى حرب، ولذلك لن تتدخل عسكرياً إلا إذا تعرضت قواتها. وجاء الفعل فأسقطت إيران طائرة التجسس الأميركية العملاقة بصاروخ إيراني، واكتفت واشنطن بالقول، وعدلت أقوالها السابقة فهي تتجنب المواجهة طالما لم تكن نتيجة الفعل سقوط دماء.


– خلال الأسابيع الماضية كانت إيران تنفذ قرارها بالخروج التدريجي من الاتفاق النووي، فرفعت كمية مخزونها من اليورانيوم المخصب ورفعت درجة التخصيب، وأعلنت عن وجبة ثانية من الخطوات في ستين يوماً قادمة، ستتضمن تشغيل معمل آراك للماء الثقيل ورفع جديد لنسبة تخصيب اليورانيوم ومواصلة تخزين ما تمّ تخصيبه، اقتراباً من امتلاكها كامل المعطيات والمواد والأدوات اللازمة لبرنامج نووي قابل ليتحوّل عسكرياً إن أرادت طهران ومتى أرادت، وواشنطن تقول إنها ستمنع إيران من الاقتراب من امتلاك مستلزمات إنتاج سلاح نووي حتى لو كانت إيران لا تنوي امتلاك هذا السلاح، لأنها لا تقبل أن تكون ضمانتها هي النيات الإيرانية. بعدما فرطت واشنطن بالطريقة الوحيدة المتاحة لتقديم هذا الضمان التي مثلها الاتفاق النووي ولم تقدم بديلاً عنه، سوى رهان أعمى على فعالية العقوبات بجلب إيران ضعيفة إلى طاولة تفاوض جديدة بالشروط الأميركية، وإيران تبتعد أكثر فأكثر عن الوجهة التي ترغب واشنطن برؤيتها.

– الملاحة الدولية في الخليج كانت عنوان ادعاء واشنطن لمبررات الحشود العسكرية التي دفعت بها إلى المنطقة، وبعد حجز بريطانيا لناقلة النفط الإيرانية وقيام بريطانيا بتمديد الحجز رغم التفاوض على إطلاقها، قال الرئيس الأميركي إن قواته منعت إيران بالقوة من حجز ناقلة نفط بريطانية، فنفت إيران كلام ترامب عن محاولة مزعومة مؤكدة أنها عندما تريد فعل ذلك ستفعل ولن يكون بمستطاع الأميركيين والبريطانيين منعها، ثم لم تلبث طهران أن أعلنت حجز سفينة بريطانية، فتابع ترامب القول، فقال إن سفنه الحربية أسقطت طائرة إيرانية مسيرة فوق إحدى السفن الأميركية، فنفت إيران القول، وأظهرت شريطاً مصوراً لطائرتها تحلق فوق السفينة الأميركية وحاملة الطائرات وتصوّرها، قبل موعد حديث ترامب وبعده، مرجحة أن يكون الأمر هو قيام السفن الأميركية بإسقاط طائرة أميركية عن طريق الخطأ، وتوهم أنها طائرة إيرانية، فجدد ترامب القول إنه واثق من إسقاط طائرة إيرانية، لكن دون دليل يوازي الدليل الذي قدمته إيران، ثم أعلنت إيران فعلاً قيامها بحجز ناقلة نفط بريطانية، لأنها خالفت قوانين الملاحة الدولية .

– خلاصة الأسابيع الماضية حتى ليل أمس تقول إن المعادلة التي تحكم المواجهة في الخليج هي أن إيران تفعل ما تشاء وأن ترامب يقول ما يشاء، سلاح إيران هو الوقائع والأفعال وسلاح ترامب هو التغريدات.

البناء



عدد المشاهدات:2247( السبت 08:38:39 2019/07/20 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 11:45 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو المزيد ...