الأحد25/8/2019
م18:47:36
آخر الأخبار
السيد نصر الله يتوعد (إسرائيل) بالرد..سوريا تسير بخطوات ثابتة نحو النصر النهائي وإدلب ستعود إلى الدولة السورية وكذلك شرق الفراتسلاح الجو اليمني المسير يجدد استهداف مطار أبها وقاعدة الملك خالد الجويةالمسؤول الإعلامي في حزب الله: الحزب لم يسقط أي طائرة والرد في كلمة الأمين العام اليومسقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين في الضاحية الجنوبية بعدوان اسرائيلي جديدمجلس الوزراء يجري مراجعة لخطة تنمية الريف المحرر في الرقة ويشكل لجنة عليا لمتابعة تنفيذ التوصيات المتعلقة بإصلاح القطاع العام الاقتصاديرفضا لوجودها وممارساتها القمعية.. أهالي قريتي العزبة ومعيزيلة شمال ديرالزور يتظاهرون ضد ميليشيا (قسد)واشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريالبيت الأبيض: ترامب نادم لعدم رفعه الرسوم على الصين بشكل أكبرإخلاء شاطئ شهير في إسبانيا بعد العثور على عبوة ناسفة في البحرإطلاق أول موقع الكتروني مختص بالاقتصاد بحلب والمنطقة الشمالية .. نابلسي : خطوة في دعم الاقتصاد الوطنيواشنطن تستكمل إرهابها وتهدد المشاركين بمعرض دمشق الدولي بالعقوبات … وزير المالية: سير العمل بالمعرض ممتاز مقارنة بالعام الماضيانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليوالد الطفل “غيث” يروي تفاصيل الاعتداء الوحشي.. والمجرم يعترف بجريمة أخرى في حلببأقل من ساعة ...القااء القبض على شخص أقدم على قتل ابن عمهمعارض سوري معروف يطلب وساطة للعودة إلى سوريا عبر "فيسبوك"مقتل قيادي في تنظيم القاعدة "حراس الدين" وهو إرهابي عتيق في تنظيم القاعدة من أفغانستان إلى العراق ليلقى حتفه في سوريا19و26 تشرين الأول القادم موعد الامتحان الطبي الموحدقصيدة فتاة سورية تهز نظام التعليم في بريطانيا (صورة)كيف فاجأ الجيش السوري (النصرة) بكسر تحصينات وأنفاق 7 سنواتالجيش يدمر تحصينات لإرهابيي (جبهة النصرة) في معرة النعمان وعدة قرى بريف إدلب" النقل" تعيد تأهيل 7 جسور حيوية على الاتوستراد الدولي ( تدمر- دير الزور)وزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏9فوائد لملح البحربعض الحقائق عن عصير الرمانميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهامصور النساء الخفي.. القبض على "منحرف مدريد" متلبسا! (فيديو)السرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختههاتف ذكي لا يسخن على الإطلاق… شاومي تفاجئ الجميعخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمأهمّ دروس تحرير خان شيخون ....ناصر قنديلمن القلمون إلى إدلب.. الجيش السوري في رحلة انتصار مستمرة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> فتح خطوط النار ....بقلم معد عيسى

تحصل الحرائق في كل دول العالم ، المُتقدم منها والمُتخلف، الغني والفقير، ولكن الفرق بين الدول يتجسد في الإجراءات المتخذة لحماية الغابات والقوانين التي تحكم علاقة المجتمع المحلي المحيط بالغابات والجهات المسؤولة عن الغابات. 

وضع القائمين على حماية الحراج والغابات بسورية يُشبه وضع من يقاتل الدبابة بالبارودة، فعناصر حماية الغابات بلا إمكانات وبلا تجهيزات وبلا حماية، كذلك لا قانونية ولا لوجستية، ولا يُمكن لأي شخص تحميل عناصر حماية الغابات مسؤولية الحرائق التي طالت مساحات كبيرة من حراجنا، فعندما لا توجد آليات لتنظيف خطوط النار، ولا توجد تجهيزات كافية لمراكز الإطفاء فلن تستطيع الكوادر البشرية فعل شيء.

غابات مصياف ذات التنوع النباتي الكبير والتاريخي والجغرافيا الصعبة، غابات طبيعية لم يزرعها أحد، ولم يتكلف عليها أحد وعلى قِدمها وتنوعها كانت تستحق تخصيص مبالغ ضمن المتاح لفتح خطوط النار، واتخاذ إجراءات لمواجهة الحرائق ومنع انتشارها على مساحات كبيرة، ولكن أي من هذه الأمور لم تتخذ، والخشية أن يطال جشع البعض المساحات المحروقة فتتحول إلى أرض قابلة للزراعة مبدئياً ثم تتحول لمقاسم جديدة مُعدة للبناء تتقاسمها جمعيات سكنية أتقنت خداع الحالمين بمنزل، وكل المواقع المحروقة سابقاً أمثلة صارخة ولا سيما في غابات اللاذقية. 
عندما يحصل حريق يجب أن تستنفر أجهزة الدولة بكاملها وعلى رأسها الإعلام والقضاء لإشعار الناس بأهمية الأمر، ويجب إطلاع الرأي العام على نتائج التحقيقات والعقوبات المُتخذة لكي يعتبر الجميع ويعرف أهمية الغابة، ولترسيخ ثقافة عامة عن أهمية الثروة الحرجية وكيفية الاستفادة منها وجعلها مورداً مهماً للمجتمعات المحلية المحيطة بالغابات وثروة وطنية.
ضغط النفقات ذهب بغاباتنا، وإعادة الوضع إلى ماكان عليه يحتاج إلى أضعاف ما وفرناه، ولن تستطيع كل مبالغ الأرض تجاوز الزمن لإعادة أشجار معمرة ونادرة، بضغط النفقات دفنا تاريخ وتنوع منحتنا إياه الطبيعة فخسرناه ببرودة إحساس وجشع متعطشين
خسرنا غاباتنا بمنع الاستثمار فيها أو بجوارها ، وخسرناها بندرة المشاريع العامة في مجتمع الغابات، وخسرناها بقوانين عنوانها التشاركية مع المجتمع المحلي وتنفيذها ممنوع الاقتراب والرعي والاحتطاب وإقامة الاستثمار والسياحة.
لا مراكز نقاهة صحية في غاباتنا ولا مصانع نباتات طبية ولا مشاريع سياحية، وإذا بقينا نديرها بنفس العقلية فستكون جبالنا مطلات على أطلال.

صحيفة الثورة



عدد المشاهدات:1572( السبت 22:21:33 2019/08/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/08/2019 - 5:03 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي المزيد ...