الأربعاء26/2/2020
ص3:53:14
آخر الأخبار
وزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذطيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد عدوانه على قطاع غزة المحاصرإصابة مدير الجاهزية في المؤسسة العربية للإعلان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارته بنفق الأمويين مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةالحرارة تتجاوز معدلاتها وتحذير من تشكل الضباب على المرتفعات والمناطق الداخليةصدّ هجمات لمرتزقة تركيا وحرر قرى جديدة … الجيش يواصل تقدمه جنوب طريق حلب اللاذقيةالبنتاغون: دور تركيا في التصدي لروسيا بالغ الأهميةبومبيو: دمشق وموسكو وطهران تقوض جهود تحقيق الهدنة في سورياآلية جديدة لخدمات الانترنت الثابت لوقف الاستنزاف المفرط لها وتحقيق المساواة بين المشتركينالاقتصاد تمنع تصدير كمامات الفم والأنفخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟مطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابالجيش السوري يقتحم عمق جبل الزاوية مقتربا من حصار (النصرة الارهابية ) في عشرات البلداتالعثور على معمل للقذائف من مخلفات الإرهابيين في أحد معامل الخيوط بريف المهندسين غرب حلب (صور)مع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحمنها الخبز... أطعمة تفقد صلاحيتها دون أن نعلمدراسة: الوجبات السريعة "تضلل" مخك بهذه الطريقةمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"كيف تدفئ منزلك في الشتاء بطريقة صحية؟بالرغم من كورونا..."هواوي" تقتحم أسواق الموبايلات بجهاز جديد قابل للطيمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> (هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبي

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات

تحميل المادة 

يرى هارلاب من معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي أنه «في يومنا هذا ومع تصاعد دور إيران ومن يتبعها تجد إسرائيل نفسها أمام تحديات من جميع الجبهات: من حزب الله في لبنان وفي سورية، ومن الجيش السوري الذي بدأ يتعافى ببطء، ومن الميليشيات الشيعية في العراق، ومن حماس والجهاد الإسلامي في غزة ومن الراعي الإيرانيّ. وهذه الطبيعة المعقدة لهذه الأخطار بدأت تولد ثلاثة سيناريوهات لحرب مترابطة الأجزاء: حرب لبنان ثالثة – أو حرب في الشمال بمواجهة سورية وحزب الله – أو حرب شاملة مع إيران وأتباعها.  فالجيش الإسرائيلي أصبح مطالباً بموجب ذلك بالاستعداد في كل القطاعات أمام سيناريوهات مختلفة ومتنوعة، يضاف إلى ذلك الدفاع عن الجبهة الداخلية بجميع مكوّناتها.
وفي ظلّ واقع معقد وشائك إلى هذا الحد يمكن طرح السؤال الآتي: ما أهداف الحرب الإسرائيلية؟ إنَّ انتصاراً عسكريّاً موضوعيّاً على شكل حرب حزيران 1967 يبدو غير ممكن، وإنَّ انتصاراً ذاتيّاً لعرض صورة عن النصر ليس إلا استهلاكاً للجمهور ودعاية أمام الرأي العام، فالصورة عن نصر بصفتها هدفاً، كما يشير مفهوم كلاوزفيتش " للإنجاز السياسيّ" ليست هدف حرب جديرة به دولة ديمقراطية تدافع عن نفسها. كما أنَّ حرباً كهذه غير متجانسة في طبيعة اللاعبين فيها وبحجم أخطارها ستفرض على إسرائيل الوقوف أمام هجوم من آلاف القذائف من كل اتجاه، وهي مكشوفة أمام التعرض لضربات تستهدف منشآتٍ استراتيجيةً وسكاناً مدنيين، وتؤدي إلى شلل اقتصاديّ، وهذا ما سوف يجعل أيّ مسعى إسرائيلي لتحقيق الحسم والانتصار العسكري في حرب كهذه استراتيجية مغلوطة ومفهوماً ينتمي لعهد الحروب التقليدية في ميادين القتال العقيمة، ففي الحرب غير المتجانسة في طبيعة اللاعبين فيها (أيّ وجود لاعبين يشاركون فيها من غير الدول) ستجد إسرائيل نفسها في كل جبهة مطالبة بتحقيق هدفين فقط هما:
1.تقصير مدة استمرار الحرب وأضرارها الى أدنى حدّ، ومنع العدو من شنّ حرب استنزاف عليها، والعمل على إعادة الحياة العادية في إسرائيل إلى طبيعتها خلال أيام معدودة إن لم يكن في ساعات معدودة.  
2.تأجيل موعد أي حرب مقبلة ضدها لسنوات كثيرة، وهذا ما يجب أن يتولد عن الحرب وليس عن نتيجتها فقط.
هذان الهدفان يتقاطع كلّ منهما مع الآخر والمطلوب من أجل تقصير مدّة استمرار الحرب وأضرارها، وإبعاد أي حرب مقبلة لسنوات كثيرة هو وجود استعداد مسبق في مجالين هما: الدفاع والهجوم.



عدد المشاهدات:2928( الأربعاء 10:13:57 2019/08/21 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2020 - 11:15 ص

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...