الاثنين23/9/2019
ص9:34:28
آخر الأخبار
صحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالمعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهابمنظمة «الهلال الأحمر» توصل 6487 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين إلى اللجاة وبصر الحرير بريف درعاتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»يبحث في الإجراءات وآلية عمل «اللجنة الدستورية» … بيدرسون يلتقي المعلم اليوم في دمشقنائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام السعودي مماثل لتنظيم “داعش” الإرهابيليندسي غراهام: لا غنى عن تركيا في عدم السماح للرئيس الاسد بالحسم العسكريسوريا تتعاقد على تصدير آلاف الأطنان من الحمضيات وعودة مرتقبة إلى أسواق العراقالسماح بإدخال الذهب الخام وإخراج المصنّع عبر المطارات حصراًآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباته100 باحث بمؤتمـر التطوير التربوي 26 الجاري(أنا أستطيع)… مشروع تشاركي يثمر عن تشغيل 420 طالب عملأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنى العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> أردوغان يترنح في الشمال السوري ......بقلم ناديا شحادة

الإنجازات العسكرية التي يحققها الجيش السوري في معركة أرياف حماة وإدلب جعلها تحجز مكانها المتقدّم في الترقبات الميدانية والسياسة ورفع منسوب الهزيمة لدى الجماعات الارهابية والدول الداعمة لها.

فاستعادة الجيش لمدينة خان شيخون بوابة إدلب الجنوبية وعقدة الربط مع ريف حماة تعد إنجازاً نوعياً في مسار مساعي الحكومة السورية لاستعادة محافظة إدلب الواقعة شمال غرب سورية والتي تعتبر مركز النفوذ الرئيسي لتركيا، وبالتالي خسارتها ستعني نهاية طموحات أنقرة في السيطرة على شمال سورية، وانتكاسة كبرى في مساعيها إلى ضرب الأكراد الذين تعتبرهم تهديداً وجودياً.


تقدّم الجيش السوري كانت له أصداء كبيرة لدى الطرف التركي الذي سارع بإرسال أرتال عسكرية كبيرة محمّلة بالذخائر والآليات قدّر عددها بخمسين آلية بين مصفحات وناقلات جند وعربات ودبابات، واتجه الرتل إلى معرة النعمان شمال خان شيخون، بعد دخوله من معبر باب الهوى الحدودي إلى الأراضي السورية. جاءت هذه التعزيزات بعد دخول الجيش السوري الأطراف الشمالية لخان شيخون، وقد قامت طائرة سورية وأخرى روسية بتنفيذ عدة ضربات تحذيرية على أطراف المدينة لمنع الرتل من التقدّم.

في هذا السياق سُمعت تصريحات تركية من نوع التهديد للحكومة السورية تعكس حجم الإفلاس الذي وصلت له أنقرة على لسان وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو حيث وجه كلامه للقيادة السورية وتحاشى الروس.

فجاء الردّ الروسي على لسان الرئيس بوتين في رسالة قوية وواضحة إلى السلطات التركية أكد فيها أنّ روسيا تدعم جهود الجيش السوري للقضاء على الإرهابيين في إدلب ، وذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، في نقد غير مباشر للرئيس رجب طيب أردوغان بقوله قبل التّوقيع على اتفاقيّات سوتشي في أيلول الماضي، التي أقرّت نزع السلاح عن جزء من منطقة إدلب كان 50 بالمئة من أراضي المنطقة تحت سيطرة الإرهابيين الآن زادت المسحة بنسبة 90 بالمئة .

تركيا التي تعيش حالة من التخبّط في سياستها الداخلية والخارجية باتت بموقف صعب بعد ان أخطأت بجميع حساباتها، وبعد فشلها بحماية النصرة في خان شيخون تحاول عبر جهود مضنية فرض رؤيتها في الشمال السوري، ولعلّ أخطر وآخر أخطاء الأتراك كان الاتفاق الذي توصلوا إليه مع الأميركيين لإنشاء شريط جغرافي تحت سيطرة الطرفين والإعلان عن نيتهم إعادة إسكان جزء من اللاجئين السوريين فيه، في محاولة للتعمية على المقاصد الحقيقية لهذا المنحى، فأنقرة هدفها من إنشاء المنطقة الآمنة في شرق الفرات هو تعويض خسارتها في إدلب بعدما فشلت جماعاتها بالصمود بوجه الجيش السوري، ومحاولة منها لمنع تزايد نفوذ الأكراد قرب حدودها ما يشكل تهديداً صريحاً لأمنها القومي. أما بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية، فرغم التخبّط الذي شهدته السياسة الأميركية مؤخراً، إلا أنّ الاستراتيجية الأميركية في سورية تميل إلى ترتيب وضع منطقة شرق الفرات والبقاء فيها لمقاضاة القوات الإيرانية لخروجها من سورية أو تحجيمها ما أمكن، فواشنطن تسعى إلى اعتماد خطط جديدة لسحب يد إيران من سورية لتقطع كافة خطوط الشبكة الرابطة بين سورية ولبنان وطهران، ولكن تنفيذ اتفاق المنطقة الآمنة ليس يسيراً على واشنطن إذ عليها مراعاة الديموغرافيا السورية وإقناع الوحدات بالانسحاب من المناطق المتفق عليها.

يخطئ أردوغان الذي لا يجهل حقائق القوة ومعطياتها على الأرض والذي فشل في جميع رهاناته على إسقاط الحكومة السورية تلك الرهانات التي تقوم على حسابات سياسية وعسكرية غير دقيقة يخطئ إذا اعتقد أنّ إقامة المنطقة الآمنة بالتنسيق مع أميركا سيمرّ بسهولة ويخطئ أكثر إنْ اعتبر أنّ سورية وحلفاءها لا يملكون خيارات التصدي له وبناء على هذه الحقائق والمعطيات كان من الأجدر به بأن يعتمد دبلوماسية البحث عن اتفاق مع الحكومة السورية وحلفائها بدل من أن يجلب الأميركيين لكي ينشئ معهم منطقة عازلة في شمال سورية.

البناء



عدد المشاهدات:1164( الجمعة 23:33:42 2019/08/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 9:20 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...