الأربعاء26/2/2020
ص3:38:36
آخر الأخبار
وزير الصحة الأردني: الشماغ فعال مثل الكمامات للوقاية من "كورونا"عودة سورية إلى الجامعة العربية ستعيد التوازن للقضية الفلسطينية … عبد الهادي: واثقون بأن أميركا ستغادر سورية لأن روسيا لن تسمح لها بالبقاءتهدئة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة تدخل حيز التنفيذطيران الاحتلال الإسرائيلي يجدد عدوانه على قطاع غزة المحاصرإصابة مدير الجاهزية في المؤسسة العربية للإعلان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارته بنفق الأمويين مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السوريةالحرارة تتجاوز معدلاتها وتحذير من تشكل الضباب على المرتفعات والمناطق الداخليةصدّ هجمات لمرتزقة تركيا وحرر قرى جديدة … الجيش يواصل تقدمه جنوب طريق حلب اللاذقيةالبنتاغون: دور تركيا في التصدي لروسيا بالغ الأهميةبومبيو: دمشق وموسكو وطهران تقوض جهود تحقيق الهدنة في سورياآلية جديدة لخدمات الانترنت الثابت لوقف الاستنزاف المفرط لها وتحقيق المساواة بين المشتركينالاقتصاد تمنع تصدير كمامات الفم والأنفخرافة «الثورة» السورية ..... تييري ميسانما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟مطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمصوفاة شخص وإصابة آخر جراء تدهور شاحنة واصطدامها بعدد من السيارات في دمر بدمشق"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابالجيش السوري يقتحم عمق جبل الزاوية مقتربا من حصار (النصرة الارهابية ) في عشرات البلداتالعثور على معمل للقذائف من مخلفات الإرهابيين في أحد معامل الخيوط بريف المهندسين غرب حلب (صور)مع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحمنها الخبز... أطعمة تفقد صلاحيتها دون أن نعلمدراسة: الوجبات السريعة "تضلل" مخك بهذه الطريقةمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبالأرقام.. كيف واجهت الدراما السوريّة الأزمة؟بعد أيام من حصوله على اللقب.. وفاة أكبر معمر بالعالمتاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ"كلمة السر"كيف تدفئ منزلك في الشتاء بطريقة صحية؟بالرغم من كورونا..."هواوي" تقتحم أسواق الموبايلات بجهاز جديد قابل للطيمن شباط إلى اّذار .. رزنامة مهرج عثماني......بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي«مداد»: سورية تتبع «حرب هجينة معكوسة» بإصرارها على المقاومة وإخراج الأميركي وغيره

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> المنطقة الآمنه والفخ الأمريكي......بقلم طالب زيفا

تتسارع التحركات الأمريكية التركية لاحتلال منطقة على طول الحدود السورية التركية بالاتفاق مع وحدات الحماية الذاتية وقسد ومجلس سورية الديموقراطية

 

   والتي بدأت خطواتها العملية وغرف العمليات وانسحاب قوات الحماية الذاتية من مناطق تواجدها بعرض ما بين ٥ إلى ١٥ كم على طول الحدود في الجزيرة السورية أو ما يسمى شمال شرقي الفرات.

وتُعتبر هذه الخطوة خرقاً للسيادة السورية وللمواثيق والقرارات الدولية مستغلة انشغال الجيش السوري بمحاربة الإرهاب في أرياف إدلب وشمالي حماه وغرب ريف حلب وشمال شرقي جبال اللاذقيةومستغلة وجود قوات الاحتلال الأمريكي في الجزيرة السورية بذريعة محاربة بقايا داعش في تلك المنطقة.

وتُعتبر هذه الخطوة التركية من أخطر ما يواجه المنطقة بعد داعش والنصرة وبقية الجماعات الإرهابية والتي لا تزال تعيث فساداً في محافظة إدلب وما جاورها بدعم واضح ومكشوف من القوى المعادية للدولة السورية؛خاصة بعد الفشل التركي في تنفيذ تعهداته في سوتشي وأستنه واستمراره في دعم تلك الجماعات بما فيها النصرةوالمصنّفة إرهابيّة حتى من قبل الحكومة التركية. ولكل طرف من أطراف العدوان أهداف من إنشاء(المنطقة الآمنة) فأمريكا لها أهداف بعيدة المدى تتمثّل بجلب التركي من جديد للحظيرة الأمريكية حتى لا يذهب أردوغان بعيداً في تحالفاته مع روسيا وحتى تفتح جبهة صراع جديدة لنزاع قد يكون طويل المدى قد يجر أطرافاً متحالفة مع الدولة السورية مثل إيران وحزب الله لنقل الصراع والجبهات إلى بؤر صراع طويل الأجل لا تحمد عقباه في الشمال السوري وذلك لإراحة إسرائيل لفترة طويلة من خلال إنهاك محور المقاومة لأن فتيل الحرب في الشمال السوري تتوافر له كل الظروف الموضوعية بعد الانتهاء من تحرير إدلب فتكون المنطقة الآمنة بمثابة (فخ) لأردوغان وللمنطقة بأسرها والرابح الأكبر هو أمريكا وإسرائيل والخاسر الأكبر هو سورية ومحور المقاومة وتلكم الجماعات الانفصالية والتي ستدفع الثمن لاندفاعاتها غير المحسوبة في أية تسوية قد تحدث بعد الصراع الجديد المتوقّع خلال المدى المنظور. لذلك نعتقد بأن المنطقة قادمة على صراعات لا تحمد عقباها إن تم تنفيذ(المنطقة الآمنة)والتي هي اعتداء موصوف واحتلال بذرائع واهية وبتشجيع أمريكي وكل القوى المعادية لمحور المقاومة ومحاولة فرملة الاندفاع الروسي الصيني وتأخير نشوء نظام عالمي جديد بدأت بوادره العملية تظهر على أرض الواقع وفقاً للتغيّرات التي تحصل على مستوى العلاقات الدولية . وما تصريح ماكرون الرئيس الفرنسي عن بداية انتهاء هيمنة الغرب التاريخية سوى إشارة إنذار للغرب بضرورة استيعاب روسيا والتفرّغ للحروب التجارية وعلى زعامة العالم والتي تشهد تغيّرات على الغرب ألاّ يكابر ويكون كالنعامة والتي تخبئ رأسها في الرمال متجنبة رؤية المخاطر. يمكننا الاستنتاج أخيراً بأن وعي شعوب المنطقة وخاصة من يضع كل بيضه في السلّة أن يعود لوطنيته وسوريته وعلى تركيا أن تدرك خطورة(الفخ)الذي تستدرجه إليه أمريكا وأدواتها الأمريكية في المنطقة و سيندم هؤلاء حيث لا ينفع الندم.

طالب زيفا باحث في الشؤون السياسية.



عدد المشاهدات:3156( الخميس 12:47:15 2019/08/29 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2020 - 11:15 ص

الجيش السوري يحرز تقدما لافتا في ريف إدلب ويقضي على "مجموعات تركية"

 

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...