الاثنين23/9/2019
ص10:9:53
آخر الأخبار
صحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالمعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهابمنظمة «الهلال الأحمر» توصل 6487 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين إلى اللجاة وبصر الحرير بريف درعاتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»يبحث في الإجراءات وآلية عمل «اللجنة الدستورية» … بيدرسون يلتقي المعلم اليوم في دمشقنائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام السعودي مماثل لتنظيم “داعش” الإرهابيليندسي غراهام: لا غنى عن تركيا في عدم السماح للرئيس الاسد بالحسم العسكريسوريا تتعاقد على تصدير آلاف الأطنان من الحمضيات وعودة مرتقبة إلى أسواق العراقالسماح بإدخال الذهب الخام وإخراج المصنّع عبر المطارات حصراًآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباته100 باحث بمؤتمـر التطوير التربوي 26 الجاري(أنا أستطيع)… مشروع تشاركي يثمر عن تشغيل 420 طالب عملأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنى العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> عون العنيد والحريري الجديد ....بقلم سامي كليب

يروي دبلوماسيون أنه في أحد اللقاءات العائلية مع الرئيس اللبناني ميشال عون، كانت طائرات التجسس الإسرائيلية تحلّق في المناطق الجبلية المتاخمة للقصر الرئاسي، وتُرسل أصواتها المُزعجة بوقاحتها المعتادة. 

ضرب الرئيس عون يده على الطاولة وقال:" كفى، يجب وضع حد لهذه الوقاحة والغطرسة، انها مسألة كرامة وطنية". وما ان شنّت إسرائيل عدوانها الأخير على الضاحية الجنوبية، حتى كان رئيس البلاد في طليعة من وفّر غطاء علنيا وواضحا للمقاومة في سعيها للرد. وحين تقاطرت الرسائل العربية والغربية بضرورة " نصح" الحزب بعدم الرد، كان ردّه أن عليهم " لجم" المعتدي لا المُعتدى عليه.

لم يكن هذا موقفا مفاجئا من قبل الرئيس عون المستمر منذ سنوات طويلة على مواقفه الداعمة للمقاومة وسوريا والمناهضة لغطرسة إسرائيل واعتداءاتها المتكررة، وثمة من يقول انه تابع بدقة تطورات ما حصل في الجنوب في الأيام الماضية كما لو أنه من أبناء الجنوب، ولعله في قرارة نفسه فرح لما فعله حزب الله ولعدم الانزلاق الى حرب أوسع.

المفاجئ بالمقابل بالنسبة لبعض اللبنانيين ولإسرائيل وحلفائها، هي المواقف اللافتة والمتتالية لرئيس الحكومة سعد الحريري. فالرجل الذي كان على خصومة علنية مع حزب الله وسوريا خصوصا منذ بداية الاحداث في سوريا، قال صراحة ان " إسرائيل تتحمل مسؤولية الاعتداء" وقال أيضا :" نحن لا نخاف الا من الله"، وبعد تنفيذ حزب الله عمليته الدقيقة والمدروسة، سارع الحريري الى تكثيف الاتصالات مع الدول الغربية والعربية وخصوصا أميركا وفرنسا ومصر، طالبا الضغط على إسرائيل لاحتواء الموقف.

لا شك أن موازين القوى العسكرية والسياسية في سوريا ولبنان واليمن ( والعراق الى حد بعيد) تغيّرت وهي تصب في مصلحة محور المقاومة. لا شك ايضا أن هذه الموازين فرضت قناعات جديدة عند الخصوم، لكن الأكيد أننا أمام سعد حريري آخر ومختلف عن ذاك الذي كان ينتظر بين شهر وآخر سقوط النظام السوري وانهيار منظومة حزب الله عسكريا او من خلال تحميله عبر المحكمة الدولية مسؤولية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

الحريري الجديد مقتنع تماما بصوابية خياراته الحالية وذلك للأسباب التالية:

• النضوج السياسي بعد سنوات من ممارسة السلطة والانغماس في السياسة، ما جعل الحريري ينتبه الى أن ثمة من دفعه للتورط في مغامرات غير محسوبة، فعمل على ابعاد هؤلاء من محيطه والاعتماد على خيارته الشخصية التي يبنيها بعد مشاورات مع من يثق بهم. صار هو صاحب القرار في محيطه بلا منازع. 
• الشعبية الجيدة التي صار يتمتع بها، نظرا الى قربه من الناس ومخاطبتهم بأسلوب بسيط وصريح لا يخلو من المرح والمزاح والتقاط صور Selfie وغيرها معهم. 
• تراجع القوى الغربية والعربية عن فكرة اسقاط النظام السوري بعد فشلها في ذلك، فصار من المهم بالتالي بالنسبة له التصرف بعقلانية مع مرحلة جديدة تفرض التفاهم مع حزب الله. 
• غموض الموقف السعودي حياله، فبعد استقالته التلفزيونية من على شاشة العربية من قلب السعودية وما تخلل تلك الفترة من روايات عن احتجاز وتصرفات غير لائقة به ( هو والسعودية نفيا كل ذلك)، لا تزال العلاقة غامضة بين الحريري والمملكة رغم كل المساحيق التجميلية. هذا الغموض يظهر خصوصا في عدم مجاهرة المملكة بالدعم المباشرة، وعدم مساعدة الحريري على حل مشاكله المالية التي دفعته الى اقفال مؤسسات إعلامية ومواجهة عمّال شركة سعودي اوجيه الكبيرة، بينما الكثير من بقية العائلة الحريرية ينعمون بما ورثوا تاركين الحريري يواجه منفردا كل هذه المشاكل. يبدو ان السعودية لم ولن تهضم عدم مواجهة الحريري لحزب الله، وتحمّله مسؤولية التراجع الانتخابي، وهي منذ فترة استقبلت ثلاثة من رؤساء الحكومة السابقين ما اعتُبر مؤشرا ضده. 
• حاجة الحريري المُلحة للتنسيق مع الجميع في الداخل بمن فيهم حزب الله نفسه، وذلك للنجاح في عمله الحكومي وإعادة تعويم وضعه المالي.

بناء على ذلك، فان الحريري الجديد، لم يتردد حين زار أميركا مؤخرا في مطالبة محادثيه بأن يحيّدوا موضوع حزب الله عن دعمهم له ولبنان، فهو وان جاهر بالقول انه لا يستطيع منع الاميركيين من فرض عقوبات، الا أنه عمل ويعمل على تجنيب أن تُسيء هذه العقوبات للبنان ومؤسساته.

الحريري الجديد، وسطي، معتدل، يدوّر الزوايا، متفهّم، مؤمن بالاستقرار مهما كلّف الأمر من تنازلات، يسعى لمد جسور مع الجميع، يترفّع عن المهاترات والمشاكل الداخلية، يتحمّل الكثير. هذا يناسب تماما حزب الله والرئيس عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ويناسب خصوصا لبنان.... فهل يتركونه في جديده؟ ربما لا، فهذه الصورة لا تناسب كثيرين في الداخل والخارج، ولعلّها ستُسرّع دفع القوات اللبنانية بقيادة سمير جعجع الى المجاهرة بموقف سياسي فيه محاولة لقلب الطاولة. لعلها أيضا ستزيد عقوبات الاميركيين انتقاما من لبنان بمجمله.



عدد المشاهدات:2596( الثلاثاء 21:47:52 2019/09/03 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 9:43 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...