الثلاثاء12/11/2019
ص8:22:22
آخر الأخبار
السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفساد مرشح الرئاسة الجزائري بن قرينة: سنعمل على عودة سوريا للجامعة العربيةارتقاء شهيدين وإصابة 10 أشخاص آخرين جراء استهداف معاد بعدة صواريخ لبناء سكني في منطقة المزة بدمشقبتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكةالجيش يخوض اشتباكات مع قوات الاحتلال التركي بريف تل تمر.. وإرهابيو أردوغان ينهبون الممتلكات في المنطقةعودة أكثر من 1.2 ألف لاجئ سوري إلى أرض الوطن خلال الــ 24 الساعة الأخيرةالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاب"الجمارك" تتوقع حركة مرور منتظمة للشاحنات عبر منفذ البوكمال قريباًنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوري( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محلياتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.لا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية بسبب "جزية" طن زيت زيتون...قتلى باشتباكات بين النصرة وفيلق الشام في إدلب1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوياستشهاد طفلة جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على عدة أحياء بحلبصاروخ سوري موجه يطيح بعربة داعشية شمال حماة.. والحربي الروسي يدك معاقل القوقازيين بإدلبنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيمذيعة مصرية ترتدي فستان الزفاف على الهواء... فيديوتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفياكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"اختراق علمي.. "فيروس سحري" لقتل خلايا السرطانميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> الأصابع التي تحطمت..... نبيه البرجي

بتلك اللهجة المتهدجة، سأل الكاتب والفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي «إلى أين يذهب، إذاً، الشرق الأوسط، أيها السيد الرئيس»؟

هاله كلام الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الانسحاب من المنطقة، بعدما كان قد أعرب عن غبطته لكون لعبة الدومينو تمضي على قدم وساق، أن تتحول القارة العربية إلى حطام، بالحرف الواحد تحدث عن «موت التاريخ الآخر»، وقد اضطلع بدور المنظّر الفلسفي للمؤسسة اليهودية التي باتت تطرح «أسئلة القلق» حول أمن إسرائيل.

أخيراً، لاحظ أن دونالد ترامب «إمبراطور من دون قضية»، يفترض أن تكون إسرائيل هي قضيته. كان قد كتب عن الإمبراطورية التي كانت تعاني من نقص كارثي في التاريخ، إلى أن أتى البيوريتانز (الطهرانيون) وملؤوا المكان بالإيديولوجيا التوراتية، وهكذا تكرست معادلة «أميركا إسرائيل الكبرى وإسرائيل أميركا الصغرى». خائف، إلى حد الفجيعة، من أن تذروا الرياح تلك المعادلة المقدسة، وخائف، وغاضب، لأن سورية لم تسقط في السلة الأميركية، هو من استخدم تعبير «سلال جهنم» حين تابع، بمنتهى الارتياح، ظهور تلك الإيديولوجيات المجنونة، والمبرمجة، على أنها قبائل ياجوج وماجوج.
زعزعه الكلام الأخير للرئيس بشار الأسد، نقل إلينا ذلك أستاذ جامعي يلتقيه بصورة دورية، لم يكن يتصور أن الرئيس السوري يظهر على الشاشة بعد كل تلك السنوات، وبعد كل تلك المليارات، وبعد كل تلك السيناريوات، وهو يتحدث بنبرة مدوية، واثقاً من مستقبل بلاده.
سأل ما إذا كان يريد أن يقود المنطقة كقضية، بعدما خاض تلك الأهوال وبعدما باتت المؤسسة العسكرية تمتلك خبرة عملانية خارقة.
أفكار ليفي الذي كانت سورية، ولا تزال، هاجسه الكبير، لطالما تقاطعت مع أفكار نجوم الإيباك في الولايات المتحدة، هؤلاء الذين خططوا حتى مع الشيطان، لما بعد سورية، يبدون الآن وقد تحطمت أصابعهم. دمشق لم تسقط لتسقط المنطقة بأسرها بين حجارة الهيكل.
توماس فريدمان، الصحفي الأميركي البارز، الذي طالما أغوى، بأفكاره بعض الحكام العرب، يعترف الآن بأن نهاية صفقة القرن كانت بمثابة النهاية للحلم الأخير بأن تقود تل أبيب تلك الأوركسترا الهجينة. قال: «لقد فعل ذلك بشار الأسد»، ومعيب أن بعض الشاشات، وبعض الصحف، العربية تتكلم وكأنها لا تزال في المربع الأول، تلك الرؤوس الصدئة التي تستوطن فيها ثقافة الكراهية، وثقافة وحيد القرن، بل وثقافة السلاحف، لم تلاحظ، بعد كل ذلك الطوفان من النيران، إن البديل عن سورية هو الأبوكاليبس في سائر بلدان المنطقة.
أميركيون وأوروبيون يدعون للعودة إلى الواقعية، كلهم كانوا يعتبرون، في ظل تلك الأرمادا العسكرية، والمالية، والإعلامية، أن رايات القرون الغابرة، اسألوا السلطان العثماني الذي تواطأ مع الجميع، على قاب قوسين من ضفاف بردى. إلا ذلك الطراز من العرب الذين تحطمت حتى وجوههم، ليسوا مستعدين للغة العقل، وللعبة العقل، كما لو أيدي الجحيم لا تدق على أبوابهم، وقد أظهرت الأيام أن تماثيل الرخام إنما هي تماثيل القش.
هؤلاء الذين لا يقرؤون ما يكتب على ضفتي الأطلسي، كل السيناريوات تهاوت، على الأقل بعض التعديل في الرؤية، حيث انعدام الرؤية والرؤيا، لا بد من إعمار سورية، هذه مسألة حتمية، حتى وإن قال برنار هنري ليفي، وهو يضع باقة من الزهر على ضريح مؤسسة دولة الكيان الصهيوني تيودور هرتزل «إياكم وعودة الجيوبوليتيكا السورية»! كم أغاظته لهجة الرئيس الأسد، الواثق بالنفس، الواثق من أن سورية، سورية القضية، قادت وتقود في أي وقت القضية.

الوطن



عدد المشاهدات:1407( الخميس 07:58:58 2019/11/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 12/11/2019 - 8:18 ص

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه المزيد ...