الثلاثاء12/11/2019
ص8:36:14
آخر الأخبار
السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفساد مرشح الرئاسة الجزائري بن قرينة: سنعمل على عودة سوريا للجامعة العربيةارتقاء شهيدين وإصابة 10 أشخاص آخرين جراء استهداف معاد بعدة صواريخ لبناء سكني في منطقة المزة بدمشقبتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكةالجيش يخوض اشتباكات مع قوات الاحتلال التركي بريف تل تمر.. وإرهابيو أردوغان ينهبون الممتلكات في المنطقةعودة أكثر من 1.2 ألف لاجئ سوري إلى أرض الوطن خلال الــ 24 الساعة الأخيرةالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاب"الجمارك" تتوقع حركة مرور منتظمة للشاحنات عبر منفذ البوكمال قريباًنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوري( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محلياتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.لا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية بسبب "جزية" طن زيت زيتون...قتلى باشتباكات بين النصرة وفيلق الشام في إدلب1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوياستشهاد طفلة جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على عدة أحياء بحلبصاروخ سوري موجه يطيح بعربة داعشية شمال حماة.. والحربي الروسي يدك معاقل القوقازيين بإدلبنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيمذيعة مصرية ترتدي فستان الزفاف على الهواء... فيديوتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفياكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"اختراق علمي.. "فيروس سحري" لقتل خلايا السرطانميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> قراءةُ الحربِ: في أُفق التفكيرِ واتجاهاتِ الفعل....بقلم د.عقيل سعيد محفوض

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات

تحميل المادة

حاولَ الحديثُ الذي أدلى به الرئيس بشار الأسد للتلفازِ الرسميِّ (31 تشرين الأول/أكتوبر 2019) أن يقدم قراءة صريحة وعميقة للحدث السوري، على ما في الحدث من سيولة كبيرة، ومخاطر ماثلة، وتحديات غير مسبوقة، ولا يقين حادّ يسم الحدث السوريّ وربما الإقليمي والعالمي اليوم. وفي ظل الغموض الثقيل في المشهد، تكثر التقديرات التي تذهب مذاهب مختلفة في القراءة والتحليل والتفسير، لكن أكثرها لا يفعل، إلا أن يجعل الأمور بعيدة عن الفهم وأكثر غموضاً واستغلاقاً!

وكان الرئيس بشار الأسد قد قال منذ مدّةٍ: ثمة أخطاء لدى بعض فواعل السياسة وبيروقراطية الحكم في قراءة ما يجري أدت إلى إخفاق في تقدير وتقرير الاستجابات اللازمة حيال الحرب، وإلى تعجُّل في الحديث عن نهايتها، في حين أن البلد يواجه أنماطاً مركبة من الحروب، يتطلب خوضها الكثير من الهمة في فهم وتدبير الاستجابات اللازمة حيال ما يجري.
يواصل الرئيس الأسد التأكيد على نمط مختلف من القراءة والتعبير، يتجاوز –بكيفية أو أخرى– الصورَ والمدارك النمطية عن الخطاب السياسيّ للنظام السياسي والدولة طوال سنوات الحرب، مركزاً على التحديات أكثر منه على الإنجازات، وعلى التهديدات أكثر منه على الفرص، وذلك وفق إيقاع متزايد من الإفصاح والتعبير.
قد يكون من الصعب تحميل حديث سياسيٍّ لرئيس دولة أعباء فهم وتفسير حدث هو من أكثر أحداث وأزمات العالم اليوم تعقيداً، حديث شفهي، رد على أسئلة إعلاميين عادة ما تصدر عن تقديرات راهنة ومباشرة وسيالة وغير منتظمة، وتحاول أن تخرج بتصريحات ومواقف أكثر منها قراءات وتقديرات عميقة ومديدة، فضلاً عن صعوبة القيام بتحليل بارد وهادئ لحدث حار ومحتدم، ولحديث رئيس دولة في حالة حرب. بالإضافة إلى الحرج الملازم لهذا النوع من الكتابة أو القراءة، وثمة إلى ذلك هواجس الكاتب من أن يتم تلقي هذا النص من زاوية الدِّفاع والتبجيل أكثر منه من زاوية القراءة النقدية (أو العلمية) والتحليل المعمق، إلخ.  
تتألف الدراسة من مقدمة وتسعة محاور، أولاً- في الحاجة لفهم الحدث السوري، ثانياً- فهم واستجابة مُوقَّعَان بالدم! ثالثاً- في الخطاب، رابعاً- ديناميات الحديث/الخطاب، خامساً- في شروط القراءة وإنتاج الخطاب، سادساً- خطاب الأسد ويتضمن: الكلي-الجزئي، البدهي، الداخلي-الخارجي، الواقعي-المتخيل، الأمني-المعيشي، الواقعي-الوقوعي، الاحتمالي، اللا متوقع، سابعاً- فواعل في الخطاب ويتضمن: ظل تركيا الثقيل، روسيا، حليف كامل الأوصاف، الأمريكي، أبناء أوجلان، ثامناً- تحرير إدلب واللجنة الدستورية ويتضمن: تحرير إدلب، اللجنة الدستورية، تاسعاً- الإشارات والتنبيهات، وأخيراً خاتمة.



عدد المشاهدات:1273( الجمعة 08:27:50 2019/11/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 12/11/2019 - 8:18 ص

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه المزيد ...