الأربعاء29/1/2020
م14:38:24
آخر الأخبار
إصابة عشرات الفلسطينيين جراء قمع الاحتلال فعالية حماية الأغوارزاسبكين: سورية وحلفاؤها ماضون في محاربة الإرهاب«جيش التحرير»: ستؤدي إلى مزيد من الحروب والقتل … «الجهاد الإسلامي»: نرفض «مؤامرة ترامب»شاكراً دول الخليج.. ترامب يعلن بنود صفقة القرن.. حل الدولتين على رأسهاالمعلم وبيدرسون : أهمية الالتزام بقواعد وإجراءات عمل لجنة مناقشة الدستور للحفاظ على قرارها السوري المستقلسورية تدين بشدة وترفض ما تسمى (صفقة القرن) وتجدد وقوفها مع كفاح الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعةمنخفض جوي يؤثر على البلاد غداً وهطولات مطرية متوقعة وثلوج على المرتفعات العاليةالقيادة العامة للجيش: وحدات الجيش تطهر مدينة معرة النعمان و28 بلدة وقرية من الإرهاب في ريف إدلب الجنوبيصحفي تركي: أردوغان لا يلتزم بتعهداته وهو مستمر بدعم الإرهابيين في إدلبالبنتاغون يقر بإصابة 50 جنديا في الضربة الصاروخية الإيرانية على قاعدة عين الأسدخبر سار للمزارعين.. الحكومة تقرّر دعم الحمضيات: 20 ألف ليرة للمزارع عن كل طن ومثله للمصدّرأسواق الذهب في سورية تعاني الجمود.. ومهنة الصاغة مهددة بالانقراضتكثيف التحركات الأميركية شرقاً: لإفشال جهود موسكو السياسيةانكشاف التضليل.. كيف تستّرت أميركا على خسائرها في (عين الأسد)؟إدارة الأمن الجنائي توقف مدير شركة فنية لتعامله بغير الليرةالأمن الجنائي يقبض على أشخاص متعاملين بغير الليرة السورية ويضبط أكثر من مئة ألف دولارتقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةالخامنئي: “صفقة القرن” سياسة شيطانية تنتهجها واشنطن حيال الفلسطينيينالتعليم العالي توسع مجالات التقدم للمنحة الروسية في الدراسات العليااستعاد كفرروما بوابة جبل الزاوية الشرقية وتلالاً حاكمة شرقي خان طومان بحلب … الجيش يستأصل الإرهاب من مدينة أبي العلاء المعري الجيش يكثف عملياته على تحصينات الإرهابيين غرب وجنوب غرب حلبالسياحة تصدر قرارين لتعديل معايير التصنيف السياحي لمنشآت الإقامة والإطعامصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»؟العديد من المفاجآت... منتجات تزيد هرمون الأنوثة لدى الرجلإصابة طبيب صيني مشهور بفيروس كورونا القاتل عبر العينيننانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!ملك أوروبي يعترف بنسب سيدة بعد تجاوزها الخمسين من عمرهاعجوز بريطانية تقع في حب شاب مصري ينفي أن يكون طامعا في أموالهاهواتف تودع "واتساب" بداية من 1 فبرايرفخ الأمطار.. نصائح للحفاظ على الإطارات في هذا الطقسالكليّ والجزئيّ....بقلم د. بثينة شعبانالعلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> قراءةُ الحربِ: في أُفق التفكيرِ واتجاهاتِ الفعل....بقلم د.عقيل سعيد محفوض

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات

تحميل المادة

حاولَ الحديثُ الذي أدلى به الرئيس بشار الأسد للتلفازِ الرسميِّ (31 تشرين الأول/أكتوبر 2019) أن يقدم قراءة صريحة وعميقة للحدث السوري، على ما في الحدث من سيولة كبيرة، ومخاطر ماثلة، وتحديات غير مسبوقة، ولا يقين حادّ يسم الحدث السوريّ وربما الإقليمي والعالمي اليوم. وفي ظل الغموض الثقيل في المشهد، تكثر التقديرات التي تذهب مذاهب مختلفة في القراءة والتحليل والتفسير، لكن أكثرها لا يفعل، إلا أن يجعل الأمور بعيدة عن الفهم وأكثر غموضاً واستغلاقاً!

وكان الرئيس بشار الأسد قد قال منذ مدّةٍ: ثمة أخطاء لدى بعض فواعل السياسة وبيروقراطية الحكم في قراءة ما يجري أدت إلى إخفاق في تقدير وتقرير الاستجابات اللازمة حيال الحرب، وإلى تعجُّل في الحديث عن نهايتها، في حين أن البلد يواجه أنماطاً مركبة من الحروب، يتطلب خوضها الكثير من الهمة في فهم وتدبير الاستجابات اللازمة حيال ما يجري.
يواصل الرئيس الأسد التأكيد على نمط مختلف من القراءة والتعبير، يتجاوز –بكيفية أو أخرى– الصورَ والمدارك النمطية عن الخطاب السياسيّ للنظام السياسي والدولة طوال سنوات الحرب، مركزاً على التحديات أكثر منه على الإنجازات، وعلى التهديدات أكثر منه على الفرص، وذلك وفق إيقاع متزايد من الإفصاح والتعبير.
قد يكون من الصعب تحميل حديث سياسيٍّ لرئيس دولة أعباء فهم وتفسير حدث هو من أكثر أحداث وأزمات العالم اليوم تعقيداً، حديث شفهي، رد على أسئلة إعلاميين عادة ما تصدر عن تقديرات راهنة ومباشرة وسيالة وغير منتظمة، وتحاول أن تخرج بتصريحات ومواقف أكثر منها قراءات وتقديرات عميقة ومديدة، فضلاً عن صعوبة القيام بتحليل بارد وهادئ لحدث حار ومحتدم، ولحديث رئيس دولة في حالة حرب. بالإضافة إلى الحرج الملازم لهذا النوع من الكتابة أو القراءة، وثمة إلى ذلك هواجس الكاتب من أن يتم تلقي هذا النص من زاوية الدِّفاع والتبجيل أكثر منه من زاوية القراءة النقدية (أو العلمية) والتحليل المعمق، إلخ.  
تتألف الدراسة من مقدمة وتسعة محاور، أولاً- في الحاجة لفهم الحدث السوري، ثانياً- فهم واستجابة مُوقَّعَان بالدم! ثالثاً- في الخطاب، رابعاً- ديناميات الحديث/الخطاب، خامساً- في شروط القراءة وإنتاج الخطاب، سادساً- خطاب الأسد ويتضمن: الكلي-الجزئي، البدهي، الداخلي-الخارجي، الواقعي-المتخيل، الأمني-المعيشي، الواقعي-الوقوعي، الاحتمالي، اللا متوقع، سابعاً- فواعل في الخطاب ويتضمن: ظل تركيا الثقيل، روسيا، حليف كامل الأوصاف، الأمريكي، أبناء أوجلان، ثامناً- تحرير إدلب واللجنة الدستورية ويتضمن: تحرير إدلب، اللجنة الدستورية، تاسعاً- الإشارات والتنبيهات، وأخيراً خاتمة.



عدد المشاهدات:2456( الجمعة 08:27:50 2019/11/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/01/2020 - 2:32 م

الأجندة
لص فاشل حاول سرقة متجر هواتف ليسجن نفسه داخله.. فيديو شاهد ماذا اكتشفت الشرطة البرازيلية تحت ملابس فتاة تزور صديقها في السجن... فيديو معركة حاسمة بين ثلاثة أسود وجاموس... فيديو بست قبلات فتاة تنوم جراءها...فيديو كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) المزيد ...