السبت14/12/2019
م20:57:15
آخر الأخبار
الحوثي: الولايات المتحدة شريك أساسي في العدوان على اليمندعوات واسعة للتظاهر في العراق رفضاً للتدخلات الخارجيةالجيش الليبي: استهدفنا مواقع تخزين طائرات مسيرة تركية بمصراتهالسيد نصر الله: الأميركيون يحاولون استغلال التحركات الشعبية في أي بلد بما يخدم مصالحهمقوات الاحتلال الأمريكي تدخل قافلة ضخمة إلى القامشلي مؤلفة من شاحنات محملة بمواد لوجستيةمجلس الشعب: عزيمة أهلنا في الجولان السوري المحتل لم ولن تلين في مقاومة المحتل وهمجيتهفي الذكرى الـ 38 لقرار الضم المشؤوم.. أهلنا في الجولان يجددون التأكيد على التمسك بالأرض والهوية العربية السوريةالجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد مطالبتها (إسرائيل) بالامتثال للقرارات المتعلقة بالجولان السوري المحتللاريجاني: التنظيمات الإرهابية في المنطقة نشأت بدعم أمريكيرئيس الأركان التركي السابق: الحفاظ على وحدة سورية وسيادتها أمر ضروري لأمن تركيا واستقرارهاوزارة الاقتصاد توضح بالصوت والصورةوزير النفط: إنفراج في الغاز المنزلي.. وحتى الكهرباء قريباًمأزق إردوغان.. كيف يتخلص من غول وداود أوغلو وباباجان؟...بقلم الاعلامي حسني محلي هل عودة أقنية التواصل العربي والدولي مع الدولة السورية قريباً؟ طالب زيفا باحث في الدراسات السياسيّةحريق يلتهم منزلاً في الباردة بريف دمشق دون إصاباتلاجئ سوري يغتصب فتاة ألمانية مرتين في ناد ليليلماذا لم تدمر "كا-52" الطائرة الأمريكية المنتهكة في سورياشاهد بالفيديو.. حامية مطار القامشلي تقطع الطريق أمام قوات أمريكية وتجبرها على العودةإدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكوإجلاء طلاب مدرسة في طرطوس بسبب تصدعات وتساقط “الباطون” .. ومدير التربية “سيتم نقل الطلاب وترميمها”استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أربعة إثر انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب بريف درعاإلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحيمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفة.احذر.. انفجار الأوعية الدموية....… كيف تتخلص من مخاط الأنف بطريقة صحيحة مع قدوم فصل الشتاء ؟بعيدا عن الأدوية...أطعمة ومشروبات تخفض ضغط الدم طبيعياهوى غربي التعاون الثاني بين الفنان غسان مسعود وابنتهقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!اكتشاف كاميرات مراقبة داخل غرف فندق عالمي في الولايات المتحدةشركة تكافئ موظفيها بـ10 ملايين دولار احتفالا بنجاحهاحزمة مزايا جديدة يستعد “واتساب” لإطلاقها مطلع العام المقبل"فيسبوك" في قلب فضيحة جديدة.. والشركة تتصرف سريعاهزيمةٌ جديدة للولايات المتحدة في لبنان .....بقلم م. ميشيل كلاغاصيفي الذكرى الـ 38 لقرار ضمه المشؤوم.. الجولان عربي سوري وجميع إجراءات الاحتلال باطلة ولاغية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

تحليلات ومـواقـف... >> الأميركيون ينقضّون على موازنات القوى الجديدة في الشرق ...د.وفيق إبراهيم

تعترف الولايات المتحدة الأميركية بانها تقف خلف المستجدات المتصاعدة على خط اليمن – العراق – سورية ولبنان، بما يؤكد انها ساعية وبحدة كبيرة لتغيير موازنات القوى المستجدة في المنطقة قبل رسوخها، وبالتالي تحددها الى حاجات جديدة.

الاهداف هنا شديدة الوضوح ولا تستلزم كبير معاناة لإماطة اللثام عنها، فواشنطن حريصة على اجهاض اي تشكل لحلف عراقي ـ يمني قادر على الإمساك بالخليج النفطي والغازي بعد عقد أو أكثر بقليل، وترفض تموضع حلف سوري ـ لبناني على الحدود مع «إسرائيل» في فلسطين المحتلة.


لأن مثل هذا السيناريو لا يعني إلا اقصاءها من الشرق العربي بكامله، قبل إدراكه شمال افريقيا وبعض العالم الاسلامي.

بما يعني ان الأميركيين الذين باء مشروعهم بتفتيت المنطقة بخيبة امل كبيرة، دخل من خلالها الروس الى الشرق الاوسط، وتتحضر إيران لأداء دور كبير فيه استناداً الى نجاحها في اختراق النفوذ الأميركي وصمودها امام اكبر حصار في التاريخ. هؤلاء الأميركيون يعاودون اليوم البحث عن آليات تحفظ لهم هيمنتهم التاريخية على الشرق الاوسط.

تنبثق هنا ملاحظة اساسية، في الاستراتيجية الأميركية المعتمدة وهي اسلوب القيادة من خلق بما يضطرهم للبحث عن سائقين محليين.. وتحديد حركتهم نحو التصويب بتركيز شديد على كل القوى التي اسهمت بشكل اساسي في تراجعاتهم في المنطقة.

وهم على التوالي أنصار الله في اليمن والحشد الشعبي في العراق والدولة في سورية وحزب الله في لبنان.

هذه القوى هي التي منعت تنفيذ المشروع الأميركي بتفتيت الشرق بدءاً من تسعينيات القرن الماضي، وهزمت أكبر ارهاب دولي مدعوم من الأميركيين وحلفائهم في قطر والسعودية وتركيا.

لم تكتفِ هذه القوى بهزيمة المشروع الأميركي، بل بنت انظمة سياسية موالية لها، أما بالمباشر او بالتحالف، فالدولة اليمنية في صنعاء تحوّلت وسواساً أميركياً ـ سعودياً صمدت وشلّت التحالف الغربي ـ الخليجي الإسرائيلي الذي استهدفها.

كما أن الحشد الشعبي في العراق، أمسك بالهيئة التنفيذية الاساسية في أرض السواد وهو مجلس الوزراء.

أما من جهة سورية، فتمكنت من تحرير ثلثي بلادها، وإلحاق الهزيمة بالارهاب المعولم الذي كان مدعوماً من الاردن وبعض قوى العراق وتركيا وامتداداته في لبنان، مع إسناد أميركي مفتوح اختبأ خلف قوى عربية وإسلاموية واوروبية.

على مستوى لبنان، هذا البلد ذو الـ17 طائفة وبالتالي 17 وجهة وعلاقة خارجية، تمكن فيه حزب الله من تحرير جنوب لبنان بمقاومة جهادية من طراز رفيع ابتدأت من 1982 وحتى 2000 بدحر العدو الاسرائيلي رادعاً اجتياحاً آخر في 2006، شكل فيها علاقات قوة جديدة مع الكيان الاسرائيلي عمادها الاستعداد لردعه في كل وقت.

وهذا أدى لبناء استقرار وطني للمرة الاولى في تاريخ لبنان لا يزال مستمراً منذ 13 عاماً على التوالي، دافعاً نحو الحد من الانكشافات السياسية الداخلية، المرتبطة بمواقع خارجية، لكن ما حدث في العقد الاخير هو ان قوى المقاومة في العراق ولبنان ظلت تعتبر ان دورها يندرج في معظمه، في اطار قتال الخارج ومؤيديه في الداخل، الأمر الذي اتاح لقوى سياسية داخل العراق ولبنان، في الوقوع في فساد سياسي يدفع نحو انهيارات اقتصادية كبيرة، منها ما هو تاريخي، كلبنان الذي يسيطر عليه الفساد السياسي قبل تأسيس حزب الله بأربعة عقود على الأقل، ومنها ما هو مرتبط بمرحلة ما بعد الاحتلال الأميركي للعراق في 2003.

هناك إذاً جزء من فاسدين في العراق ولبنان كانوا يتغطون بالحشد الشعبي وحزب الله، فيما هذه التنظيمات المجاهدة، لم تكن مستعدة لقتال الخارج والداخل في آن معاً، لأنها كانت ترى أن هزيمة الخارج فرصة لإعادة تشكيل ديموقراطي لداخل نظيف، وهذا بالعادة يتطلب وقتاً وشروطاً داخلية مناسبة.

اما في اليمن، المستهدف بحرب مفتوحة، والمحاصر منذ أربع سنوات تحوّل شعبه «جهادية مفتوحة» لم تعبأ بجوع او استشهاد، يكفي أن مئات آلاف اليمنيين كانوا في ساحات صنعاء الكبرى يستمعون لخطاب السيد عبد الملك الحوثي متحدياً الأميركيين وآل سعود وتحالفاتهم، فبدا مظهراً مؤكداً على شعبية هائلة لدولة محاصرة ومحرومة من كل شيء مقابل دول عربية مجاورة تمتلك كل شيء ولا تستطيع أن تجمع في ساحاتها حتى بضع مئات من الناس وبالأجرة.

اما سورية التي انتصرت على الارهاب فاستطاعت اعادة جذب القسم الأكبر من شعبها، لكنها لا تزال تتعرض لاحتلالات تركية وأميركية واوروبية مع «قسد» الكردية، إضافة إلى غارات اسرائيلية متقطعة.

لذلك كمن الأميركيون مع قوى داخلية لهذه الدول عند مفترق أزماتها الداخلية، بعد عجزهم عن المواجهة العلنية.

فاعتبروا أن إعادة تمتين الحلف السعودي ـ الاماراتي في جنوب اليمن كفيل بفصل الجنوب عن الشمال بعد كنتنة الجنوب بين الرياض وابو ظبي، على اساس معاودة الحرب مع الشمال حتى يقبل انصار الله بكانتون يسلبهم الشاطئ الغربي والحديدة.

لجهة سورية، عاودوا تحريك مشروع كنتنة شرقي الفرات والشمال السوري بين ترك وكرد وعشائر، ونفط يسيطرون عليه ويتقاضون أثمانه، مقابل اصرار سوري مدعوم من روسيا لإعادته الى السيادة السورية.

لجهة العراق ولبنان، فانتظروا حتى اندلاع تظاهرات مطلبية حقيقية تريد ضرب الفساد وتحقيق الأمن الاجتماعي والمعيشي، لمحاولة الإمساك بها عبر بعض القوى الداخلية المستعدة للدخول في عباءة النفوذ الأميركي، فاذا كان المتظاهرون يريدون الغاء الطائفية السياسية في لبنان والعراق فإن القوى السياسية التقليدية المتسللة الى الانتفاضتين هي قوى طائفية وفاسدة.

وهذه إشكالية غير مبررة، لكنها لم تمنع الأميركيين من تزخيم تدخلاتهم في هذه الدول الاربع، باستعمال الرشى والإعلام المفبرك وتحريض قوى على أخرى عبر وعدها بإدخالها في البنى الدستورية للحكم مع اطلاق تعهدات لمناطق بدعمها في الانفصال جنوب ـ شمال، كرد – دول مركزية . هذا لا يعني ان الأميركيين هم المسؤولون عن تصاعد حدة التظاهرات او التحري عليها.

فهناك عوامل داخلية يستعملونها للوصول إلى اهدافهم، اليست بعض قوى الجنوب اليمني هي التي تفتح الطريق للمشروع الأميركي، إلى جانب بعض القوى العراقية، والكرد في الشرق السوري، وأحزاب جنبلاط وجعجع والجميل والحريري، في لبنان. وللتنبيه فقط فإن قوى أنصار الله الحشد الشعبي والدولة السورية وحزب الله، عانوا عقدين لتحرير بلدانهم، فهل يستطيع الأميركيون اعادة ابتلاع هذه الدول، بينما ايران محاصَرة منذ اربعة عقود وحزب الله هزم الإرهاب و»إسرائيل» مرات عدة والدولة السورية عصية على كل المؤامرات؟

البناء



عدد المشاهدات:2154( السبت 01:15:49 2019/11/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/12/2019 - 8:24 م

الأجندة
ردة فعل الطفل إثر دهس أمه بالسيارة...فيديو رجل ينقذ كلبا علق رسنه بمصعد دون أن تنتبه صاحبته...فيديو بطل كمال الأجسام ، يشارك حفل زفافه من حبيبته الدمية الجنسية صيني يفوز بجائزة اليانصيب بمبلغ 17 مليون دولار، ويتنكر لاستلام الجائزة والسبب !؟ سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية المزيد ...