الثلاثاء7/4/2020
م23:34:33
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةالاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيون يعتدون بالقذائف على القرى الآمنة بريف الحسكةوزارة الصحة: شفاء حالة ثالثة من الإصابات المسجلة بفيروس كوروناأهالي قرية حامو وعناصر الجيش يعترضون رتلا لقوات الاحتلال الأمريكي بريف الحسكةهزة أرضية بقوة درجتين تضرب شمال غرب الرقةأكثر من 11 ألف وفاة جراء كورونا في الولايات المتحدةبوريل يدعو لرفع الإجراءات القسرية التي تعيق وصول المساعدات الإنسانية إلى سورية وإيران وفنزويلا وكوريا الديمقراطيةتراجع أسعار الذهبالاقتصاد توقف تصدير عدد من الأدويةكورونا وإدلب.. متى ستكون المعركة الفاصلة؟....بقلم الاعلامي حسني محلي«تحرير الشام» تحرّض على «حراس الدين»: معركة وشيكة في إدلب؟إصابة طفل رضيع جراء انهيار أرضية منزل عربي قديم بالميدانوفاة طبيب وإصابة أفراد عائلته جراء انفجار سخان كهربائي بمنزلهم بالسويداءشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟"مفاتيح للتنمية"... مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية؛ وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيم من خلال مبادرة "سلامة خيرك".وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابلإيقاف الاقتتال بين مرتزقته.. الاحتلال التركي يدخل رتلاً من الآليات العسكرية إلى مدينة رأس العين بالحسكةالشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و"قسد" بالقامشليمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضرريناختراق كورونا.. اكتشاف عقار متوفر حول العالم يمكنه قتل COVID-19 خلال 48 ساعةما الأضرار التي يسببها الإفراط باستخدام مواد التعقيم والمنظفات على الجلد؟“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضمركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةغرفة صناعة حلب تنتج جهاز تنفس صطناعي (منفسة) لا يزال قيد التجريبالعرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيمترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> عسكر تركيا في إدلب.. مراقبة وحماية وحساب بقلم الاعلامي حسني محلي

لم يسأل أحد آنذاك: ماذا ستفعل نقاط المراقبة، وهي تضمّ عدداً قليلاً من العساكر الأتراك، ما دامت التكنولوجيا تساعد الطرفين، الروسي والتركي، لرصد أيّ عمليات عسكريّة في المنطقة عبر الأقمار الصناعيّة والطائرات المسيّرة.

تركيا تموّل وتدرّب وتسلّح وتدفع مرتبات عشرات الآلاف من مسلّحي ما يُسمى "الجيش الوطني السوريّ".

منذ مقتل 8 جنود أتراك في ريف إدلب، والتوتّر الجدّي الّذي أصاب العلاقة بين أنقرة وموسكو على خلفية الحدث، يستمرّ الحديث عن مستقبل نقاط المراقبة التركيَّة في المنطقة الَّتي بات الجيش السّوريّ يحاصر معظمها، فيما تستمرّ تركيا في تعزيز تواجدها العسكريّ في محيط إدلب، وعلى طول الحدود التركية في المنطقة، في ظلِّ تهديدات أنقرة بالردّ العنيف على أيّ استفزاز سوريّ جديد.

بعد تفاهمات أستانا، بمشاركة روسيا وإيران، وتأسيس ما يُسمّى مناطق خفض التَّصعيد، كانت اتّفاقية "سوتشي" بين الرئيسين التركي رجب طيب إردوغان، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في 17 أيلول/سبتمبر2018،  وضعت أنقرة أمام تحدّياتٍ لا طاقةَ لها في مواجهتها، فقد وعد إردوغان نظيره الروسيّ بإيجاد حلٍّ ما للوضع في إدلب قبل نهاية تشرين الأول/أكتوبر، كخطوةٍ أولى على طريق الحلّ الشامل للأزمة السوريّة بعد الفصل بين "المسلّحين المعتدلين والمتطرفين"، والمقصود بهم عناصر "جبهة النّصرة"، وهي تنظيم إرهابيّ وفق تصنيف الدّولة التركيّة.

في المقابل، سمح الرئيس بوتين لتركيا بأن تقيم 12 نقطة مراقبة على امتداد خطوط التماس بين المسلّحين، بمختلف فصائلهم، وبين الجيش السّوري الَّذي كان يحاصر المنطقة، فيما كان المسلّحون يسيطرون على الطريق الدولي بين حلب وكلٍّ من اللاذقية وحماه.

لم يسأل أحد آنذاك: ماذا ستفعل نقاط المراقبة، وهي تضمّ عدداً قليلاً من العساكر الأتراك، ما دامت التكنولوجيا تساعد الطرفين، الروسي والتركي، لرصد أيّ عمليات عسكريّة في المنطقة عبر الأقمار الصناعيّة والطائرات المسيّرة التي يصنعها سلجوق بايراقدار، صهر الرئيس إردوغان، وبعضها مزوّد بالأسلحة التي يمكن استخدامها في حال عدم التزام أحد الأطراف ببنود اتفاقية "سوتشي"، ومنها ضمان حركة المرور من الطّريق الدولي بين حلب وكلٍّ من دمشق واللاذقية بعد انسحاب المسلَّحين مسافة 10-15 كم بعيداً من هذا الطّريق.

كما كان متوقعاً، لم تكن الأمور سهلةً بعد اقتراح الرئيس إردوغان في قمّة طهران في 7 أيلول/سبتمبر 2018، وقبل سوتشي بـ10 أيام، وقف إطلاق النار في إدلب وإشراك المسلَّحين في الحوار، وهو ما رفضه الرئيس بوتين آنذاك بشدَّة قائلاً: "إنَّ الإرهابيين (والمقصود بهم مسلّحو النصرة) ليسوا موجودين على الطاولة، ولا يمكن إجراء أي حوار معهم".

وقد بقي ملفّ إدلب بعد ذلك معلّقاً لأسباب عديدة، أهمّها أنَّ الرئيس إردوغان لا يريد أن يقال عنه "إنَّه تحالف مع إيران وروسيا وسوريا ضد الإسلاميين، أياً كانت صفاتهم"، ولأنه، ثانياً، "لم يكن على عجلة من أمره لمعالجة مشكلة إدلب ما دام الكثير من الأمور ما زال معلّقاً أو مؤجلاً حلّه بسبب الوضع السوري الداخلي والتعقيدات الخارجية". والسبب الثالث هو "حسابات أنقرة في سوريا بوضعها الحالي والمستقبلي".

وكان لصبر الرئيس بوتين حدود، وهو الذي تحدَّث أكثر من مرة عن ضرورة إغلاق ملفّ إدلب وفق بنود "سوتشي"، من دون أن يخفي قلقه من خطر الإرهابيين الأجانب المتواجدين في المنطقة.

ولم يكن القلق الروسي كافياً لإقناع إردوغان بضرورة التحرك لإقناع النصرة بتسليم أسلحتها الثقيلة، أو إجبارها على ذلك وفق اتفاقية "سوتشي"، وهو الوضع الَّذي استغلَّته، فعزَّزت مواقعها، وحصلت على المزيد من الأسلحة الثقيلة والخفيفة عبر الحدود مع تركيا التي تحدّ إدلب، الأمر الذي تحدَّث عنه الإعلام الغربي باستمرار.

 كما تحدَّث عن دور نقاط المراقبة التركية في رصد تحركات الجيش السوري في المنطقة، وإبلاغ الفصائل المسلَّحة بهذه التحركات التي اكتسبت طابعاً هجومياً اعتباراً من تموز/يوليو الماضي، بعد أن فقدت دمشق أملها بنتائج الحوار الدافئ بين إردوغان وبوتين.

وبدأ الجيش السوري عمليّاته منذ ذلك التاريخ، واستطاع تحرير خان شيخون ومعرة النعمان وسراقب، ليسيطر عليها وعلى عشرات البلدات والقرى، وبعدها على الطّريق الدّوليّ بين حلب ودمشق.

كما استطاع الجيش، بدعم من إيران وحزب الله براً، وروسيا جواً، أن يحشد قوات كبيرة في المنطقة استعداداً لتحرير أريحا وجسر الشغور (وهي مهمة بالنسبة إلى ريف اللاذقية الشمالي)، وبعدها محاصرة إدلب من كلّ الجهات، باستثناء حدودها مع تركيا.

لم يكن كلّ ذلك كافياً لأنقرة التي اعتقدت طيلة الفترة الماضية أنها تستطيع، عبر مساوماتها مع موسكو، أن تقنع الجيش السّوريّ أو تجبره على وقف عمليّاته المسلَّحة، بعد أن أثبت أنَّه مصمّم على الاستمرار فيها، من خلال مقتل 8 عسكريين أتراك قيل إنَّهم كانوا في طريقهم لمنع القوات السوريَّة من دخول سراقب.

كان هذا الحدث أهم منعطف في معادلة إدلب، بعد أن أثبتت دمشق أنَّها مصمّمة على حسم موضوع المدينة، مهما كلَّفها الأمر، فيما لم يعد أمام أنقرة سوى خيارين أحلاهما مرّ؛ فإما أن تلتزم باتفاقيَّة "سوتشي"، وتساعد روسيا وسوريا في مخطَّطاتها للتخلّص من الإرهابيين في إدلب، وإما تتجاهل، باتفاق مسبق أو من دونه، ما يقوم به الطرفان ليحسما هذه القضية، كخطوة عمليَّة على طريق التنسيق والتعاون المشترك في سوريا الجديدة، التي ستكون خطواتها التالية شرق الفرات، وهو ما يشكّل الأولوية للرئيس إردوغان، ما دام يتحدَّث باستمرار عن "اتفاقيّة أضنة".

وهنا، يستغرب الكثيرون الضجَّة الإعلاميَّة التي يثيرها إردوغان في موضوع إدلب، وتعزيزه القوات التركية المتواجدة في المنطقة، وهو يعلم أنَّ معظم نقاط المراقبة التركية بات محاصراً من الجيش السوري، وأن رهانه الأكبر في إدلب بات خاسراً، وسيؤثر مستقبلاً في كلِّ حساباته شرق الفرات وغربه.

إنَّ تركيا تموّل وتدرّب وتسلّح وتدفع مرتبات عشرات الآلاف من مسلّحي ما يُسمى "الجيش الوطني السوريّ"، كما تحتفظ بعشرات الآلاف من قواتها شرق الفرات وغربه باتفاق مسبق مع الرئيس بوتين.

والسّؤال الأخير: كيف سيكون مصير مسلّحي "النصرة"، وخصوصاً الأجانب، ما داموا لن يستسلموا للجيش السوري؟ هل ستجد أنقرة حلاً يرضيهم ويرضي الدّول التي جاؤوا منها أو سيكونون ضحيَّة لصفقة إقليمية ودولية كانوا يشكّلون مادتها أساساً عندما دخلوا سوريا من تركيا، وبدعم إقليميّ ودوليّ لم يعد موجوداً، بإحالة الملفّ السوري جملةً وتفصيلاً إلى الرئيس إردوغان، الذي تعود حساباته فيها إلى حقبة الدولة العثمانية، فقد حكم جيشها الإنكشاري بخطوةٍ إلى الأمام وخطوتين إلى الوراء سوريا والمنطقة العربية بأكملها لأكثر من 400 عام؟!

واعتقد الرئيس التركي أنَّ "الربيع العربي" سيساعده لإحياء ذكرياتها في السلطنة التركية والخلافة الإسلامية التي اعترض عليها الكثيرون في الخارج والداخل، ما يفسّر هزيمته الكبرى في انتخابات إسطنبول؛ عاصمة هذه السّلطنة، والخلافة التي ألغاها مصطفى كمال أتاتورك، وأقام على ركامها جمهوريّته العلمانية التي يسعى إردوغان للتخلّص منها بأيِّ شكل كان، داخلياً وخارجياً، وهو ما يفسّر كلّ سياساته بعد ما يُسمى "الربيع العربي".

المصدر : الميادين نت



عدد المشاهدات:2739( الثلاثاء 09:42:20 2020/02/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 07/04/2020 - 8:58 م

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...