الأحد29/3/2020
ص11:20:26
آخر الأخبار
السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةدشتي تدعو لرفع الإجراءات الاقتصادية المفروضة على بلدان عربيةسقوط عدة صواريخ بالقرب من السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء ببغدادالقوات الفرنسية تنسحب من الأراضي العراقيةمنح تسهيلات لحركة العاملين في رئاسة مجلس الشعب والقضاة ومنع التجمعات لإقامة الأفراح والتعازي بالأريافاستئناء المواطنين القاطنين بضاحية الأسد وضاحية قدسيا وقرى الأسد ويعفور من مضمون التعميم رقم 377 بحكم كونهم من سكان مدينة دمشقوزير الداخلية: قرار منع التنقل بين كل محافظة وأريافها هدفه تخفيف التجمعات والحفاظ على السلامة العامةوضع الآلية التنفيذية لقرار منع تنقل المواطنين بين مراكز المحافظات والمناطق والأرياف.. تسيير سيارات محملة بالخضار والفواكه من أسواق الهالناشنونال انترست| كورونا يعني الإفلاس لأمريكا....يجب على ترامب الخروج من الجحيم في سوريةمنظمة الصحة العالمية: فيروس كورونا امتد إلى عشرات الدول الإفريقية«المركزي» يوحّد أسعار صرف التعاملات والحوالات عند 700 ليرة ويستثني المستوردات الأساسيةالسماح للمصارف العاملة بتأجيل الأقساط المستحقة على عملائها لمدة 3 أشهر ولمرة واحدةترجمات | وسط الشكوك في حليفها الأمريكيّ، (قوات حماية الشعب) الكردية تتطلع لتعزيز علاقاتها مع روسيااتصال محمد بن زايد بالرئيس الأسد.. الهدف كورونا أم إردوغان؟....بقلم الاعلامي حسني محليوفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفضبط شركة ومكتبين عقاريين ومحل في دمشق يتعامل أصحابهم بغير الليرة السوريةكورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟شاهد ..صورة مسربة تكشف حجم مأساة ما يحدث في إيطاليا بسبب كورونا!ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخربالفيديو ...الجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر ومواد مخدرة في المنطقة الجنوبيةالتنظيمات الإرهابية المدعومة تركياً تخرق اتفاق وقف الأعمال القتالية بريف إدلبمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينمدير المكتب المركزي للإحصاء السوري: عدد المساكن في البلاد يفوق عدد الأسر الموجودة على أراضيها!!للحفاظ على لياقتك بزمن كورونا.. نصيحة من الصحة العالميةحصن نفسك.. 7 نصائح لنظام غذائي قوي في مواجهة كوروناوفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهابين ليلة وضحاها... ملياردير فرنسي يحقق ربحا قدره 11 مليار دولارلا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور)5 أسباب لانحراف سيارتك عند تركك للمقودفيديو صادم يكشف ما يحدث عندما نسعل ومدى انتشاره عبر الهواء المحيط !أفكار لاستجابات مطلوبة وداعمة في مواجهة كورونامن أنقرة إلى دمشق.. "COVID -19" معركة وجود

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> حلب منتصرة.. والأتراك إلى الخلف ....بقلم فخري هاشم السيد رجب

حين تتحدث عن حلب، فإنك تتحدث عن مدينة عظيمة عمرها ١٢ ألف سنة، فحلب كانت باباً لغزو الروم وفتح البلاد،

حلب منتصرة.. والأتراك إلى الخلف AA  وكانت الجيوش تجتمع فيها منذ عهد الصحابة، رضوان الله عليهم، تمهيدا لفتح القسطنطينية (إستانبول). وتأتي حلب في المرتبة الثالثة كحاضرة من حواضر العالم الإسلامي، وقد فضلها جميع القادة عبر التاريخ لأنها كانت باباً لفتح أوروبا، إضافة إلى غنى ثرواتها ومهارة أهلها بالصناعة والتجارة منذ القدم، وتشتهر حلب بمعامل النسيج القديمة والحديثة حتى كانت مصدرة لدول كثيرة وصناعة صابون الغار ومحالج القطن، والسياح عموما يشبهونها بالمدن الإيطالية في أبنيتها الجميلة وأسواقها المسقوفة وقلعتها الغنية عن التعريف. وقد نالت مدينة حلب لقب عاصمة الثقافة الإسلامية عام 2006، وأصبحت من مواقع التراث العالمي في اليونيسكو عام 1986.

إن الحرب التي يخوضها الجيش العربي السوري بدعم جوي روسي تنقل رسالة مفادها أن نفاد صبر الروس قد بلغ ذروته مع استيائهم من المناورة التركية حيال الأمر، ومواصلة دعمها للجماعات المسلحة بدلا من تسهيل خروجهم، النية التركية بالاستيلاء على الأراضي السورية كما قالها الرئيس أردوغان علنا تركيا لا يمكنها أن تبقى محصورة داخل ٧٨٠ ألف كيلومتر..

وأعلنت أيضا تركيا رسميا منذ نصبت نفسها وصية على الشمال السوري وهذا ما دفع التطورات الميدانية إلى واقعها المشتعل الآن وهو ما نتج عنه مبدئيا تحرير كامل حلب، أما الخيارات أمام إدلب فما زالت مفتوحة، فباب التفاهم مع الروس بقي ربعه مفتوحا لاستيعاب الخلاف الروسي مع الأتراك، فتصريح أردوغان بخصوص أوكرانيا ووعود الناتو غير الواضحة أنشأت ساحة عنوانها التوتر والخلاف... وتدعم تركيا نواياها من خلال كتاب ومحللين سياسيين مثل عمر فارَق الذي قال: إن تركيا لن تسكت عن أي استهداف جديد لقواتها في الشمال السوري وانها لن تتنازل عن إدلب مهما كان.. لأن ذلك يمس بوحدة سوريا وحقوق السوريين.... فهو ضمنا يقر ان الشمال هو سوري لماذا إذا لا يريدون التنارل؟ فهل الشمال السوري حق ورثهم إياه السلطان العثماني مثلا؟!

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن: لماذا نشرت تركيا مجندين يشيرون بعلامة «الذئاب الرمادية» وذلك موثق من خلال الصور التي التقطتها الوكالة الفرنسية لجنود في بلدة الاتارب وهم يشيرون بعلامة «الذئاب الرمادية»، حيث تعود هذه العلامة إلى منظمة قومية تركية تحمل اسم الذئاب الرمادية وقد تشكلت في ستينيات القرن الماضي، وقد انخرطت في عمليات كبيرة منها: مجزرة تقسيم عام 1977، وراح ضحيتها 126، إلى جانب اتهامهم بمحاولة اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني. وتؤمن الحركة بالتفوق العرقي للاتراك وتسعى لاستعادة أمجادهم وتاريخهم، وقد كان من أبرز المعلقين على ظهور هؤلاء المجموعة الحقوقي البريطاني ماكر جيفورد، حيث قال: متى يفيق العالم ليدرك ان هؤلاء الاشخاص هم المشكلة في سوريا، ان تركيا اكثر تعكيرا للسلام من داعش. إن حلب اليوم منتصرة آمنة تنهض بسرعة نحو حياتها السابقة وسط فرح اهلها، ومهما كانت السيناريوهات لإنهاء ازمة الشمال السوري مع تركيا فإني أرى أن المنطق يقول بعد تسع سنوات من الصمود والمواجهة والصبر على اعتى الظروف ان سوريا قريبا في عهدة الدولة السورية.

فخري هاشم السيد رجب

 



عدد المشاهدات:2311( الخميس 19:22:25 2020/03/05 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/03/2020 - 9:54 ص

للتصدي لكورونا.. تعليمات في حال اضطرارك للخروج من المنزل

الأجندة
بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو شاهد ماذا فعلت فتاة مع لصين حاولا سرقتها... فيديو قرش يخرج أخطبوطا من تحت الصخر ويفترسه بطريقة مروعة... فيديو المزيد ...