الجمعة15/11/2019
م15:2:5
آخر الأخبار
لبنان.. الأطراف السياسية تتفق على "تزكية" الصفدي رئيسا للحكومةتسمم عشرات التلاميذ في مدرسة بمصرإعادة فتح أغلب الجامعات والمدارس في لبنانلبنان | الانهيار يتسارع والمصارف ترفض طلبات بسحب 7 مليارات دولار إلى الخارج: هل يتمّ تشريع منع تحويل الأموال؟العثور على لوحة نصفية جنائزية أثرية سرقها تنظيم (داعش) الإرهابي من أحد المدافن التدمريةالجعفري: التنظيمات الإرهابية في إدلب تواصل اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية ومن واجب الدولة تخليصهم من إرهابها-فيديوالحرارة إلى انخفاض وهطولات مصحوبة بالرعد على المناطق الغربية والجنوبيةالرئيس الأسد لقناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيفودنيا: الوجود الأمريكي في سورية سيولد مقاومة عسكرية تؤدي إلى خسائر بين الأمريكيين وخروجهم الخامنئي: الوجود الأمريكي في المنطقة أدى إلى انتشار التنظيمات الإرهابيةالشرطة العسكرية الروسية تؤمن قاعدة جوية اخلاها الاحتلال الأمريكي شمالي سورياتفاقم العجز في الميزانية التركية.. وارتفاع بمعدل البطالةوزير الكهرباء: نخطط لرفع توليد الكهرباء لـ9 آلاف ميغا واط عام 2023قراءةُ الحربِ: في أُفق التفكيرِ واتجاهاتِ الفعل....بقلم د.عقيل سعيد محفوضالأصابع التي تحطمت..... نبيه البرجيالقاء القبض وبالجرم المشهود على شخص من ارباب السوابق السرقة يسرق بطريقة الخلع والكسر في وضح النهاراستشهاد عامل وإصابة آخر جراء انفجار في أحد الخزانات خلال إصلاحه في مصفاة بانياسخبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةمصادر في "داعش": "الخليفة" إبراهيم الهاشمي غير معروف وهو ليس التركماني كما تدّعي أميركا سورية تشارك في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي بهنغارياامتحان لغة أجنبية استثنائي للقيد في درجة الماجستيرالجيش السوري يُمسك الحدود شرق القامشلي- فيديوإصابة 3 مدنيين جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على حيي حلب الجديدة والحمدانيةنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتتعاني من الأرق.... إحذر النوبة أو السكتة!9 أحلام مخيفة "تحمل رسالة من الدماغ" لا ينبغي تجاهلها!وفاة الفنان المصري الشاب هيثم أحمد زكيوفاة الفنان التشكيلي علي السرمينيتخلت عن الارتباط الأحادي.. وتزوجت 3 رجال دفعة واحدةبعد ان خسرت 40 كغ من وزنها ...انفصلت عن زوجها الذي نعتها بالسمينةالمناخ أدى إلى انهيار أقوى امبراطورية في العالم القديمالصين تطلق مشروع الجيل السادس للاتصالالدفاع الجوي الإسرائيلي عاجز أمام صواريخ من صنع يدوي… لماذا؟مقاربة الرئيس الأسد للعلاقات مع تركيا ..... بقلم د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الشباب والثقافة و التعليم >> بالخطوات... كيف تتحول إلى "آلة كشف كذب" متحركة؟

يتعلم الأطفال منذ نعومة أظافرهم أن قول الأكاذيب "أمر سيئ"، لكن عندما ينضج البعض منهم، يدركون أن هناك العديد من الأسباب المختلفة لتجنب الحقيقة، ويصبح الكذب أسلوب حياة بالنسبة لهم، للنجاة من الكثير من المواقف التي يتعرضون لها.

ودائما ما نواجه صعوبة بالغة في الكشف عن الأكاذيب، فمن المؤكد أنه صادفنا بائع في محل يحاول بكل استماتة أن يقنعنا بشراء منتج، أو زميل في العمل يروي الظروف العارضة والعصيبة التي تعرض لها في الصباح، وكانت سببا في تأخره عن الحضور للمكتب.

ولكن يعرض خبراء في "لغة الجسد" وأطباء في علم النفس، خطوات بسيطة، تساعدنا في أن نكون خبراء في كشف الأكاذيب، وفلترة كل ما نسمعه ونشاهده في حياتنا اليومية:

"العين هي نافذة الروح"

هذا ما تؤكده الخبيرة في "لغة الجسد" جودي جيمس، في حديثها لموقع "ياهو" الأمريكي، موضحة أن العين البشرية تملك المئات من العضلات الصغيرة حولها، مما يجعل حركاتها المجهرية ترسل أقوى الإشارات.

وأضافت:"هذا هو السبب وراء أن الناس سيحاولون في الكثير من الأحيان إخفاء نظرات أعينهم في لحظة الكذب، والنظر إلى أسفل أو بعيدا".

لكن تشدد جودي جيمس أن الأمر ليس بهذه السهولة، إذ أن بعض الكاذبين سيحرصون على الاتصال الكثيف بأعينهم لإعطاء انطباع الصدق إليك.

وتشرح:"قد يحاول الكاذب أن يتصرف بأمانة أمامك، باستخدام اتصال العين المتطابق، ويحدق بك، لتعتقد أنه بريء.

لعبة "الأكاذيب البيضاء"

وفقا لأحد الدراسات، فإن الكذب له تأثير "كرة الثلج"، بمعنى أنه إذا لاحظت شخصا ما يروي الكثير من الأكاذيب البيضاء وغير المنطقية، فإنه من المحتمل أن يروي أكاذيب كبيرة وخطيرة أيضا.

وتوضح مؤلف الدراسة، الدكتورة تالي شاروت من جامعة كاليفورنيا في لوس أنغلوس: "عندما نكذب من أجل تحقيق مكاسب شخصية، فإن اللوزة لدينا تنتج شعورا سلبيا يحد من مدى استعدادنا للكذب، ومع ذلك، فإن هذا الشعور يتلاشى مع استمرارنا في الكذب، وكلما زاد تأثيره علينا، تكبر أكاذيبنا، وقد يؤدي ذلك إلى "منحدر زلق"، وتتصاعد الأمور إلى حد خيانة الأمانة والأكاذيب الكبيرة".

لمس الأنف

إذا لمس شخص ما أنفه كثيرا، فقد يشير هذا إلى كذبة.

وتقول جودي جيمس، أن مؤلف رواية الأطفال "بينوكيو" لم يبالغ عندما جعل أنفه تطول كلما كذب، ووفقا لبعض الأبحاث العلمية، فإن الأوعية الدموية من الممكن أن تتضخم عندما نكذب، ما يجعل حجم الأنف أكبر، وهذا ما يدفعنا لحكها ولمسها.

كما تضيف أن لمسة الأنف قد تهدف إلى إخفاء الفم عند الكذب وعدم قول الحقيقة.

الكذب "أونلاين"

يفضل الكاذبون عدم قول الحقيقة وجها لوجه، وذلك فهم يلجأون للكذب عبر شبكة الإنترنت أو بإرسال رسائل البريد الإلكتروني، كما تشير العديد من الدراسات.

"بصراحة"

لا تثق في الأشخاص الذين دائما ما يكررون كلمات وعبارات مرتبطة بالصدق، مثل "بصراحة" و"أنا أقول الحقيقة المطلقة".

طريقة حديثهم

إن الكذب يسبب إجهادا لأصحابه، ومن الممكن أن يجعلهم يتصرفون بصورة غريبة، مثل التحدث بصورة غير طبيعية أو التنفس بشكل ضحل.

يقفون بشكل مختلف

وهذا يشمل تفويس الظهر، والإفراط في الإيماءات (التلويح بالأذرع كثيرا) والتململ، واللعب بالمجوهرات أو بالشعر.

كذلك ترافق الكاذبون وضعية "وجه لعبة البوكر" أثناء محاولتهم أن يبدو صادقين في حديثهم، والتي قد تنطوي على القليل من الحركة ووضع الأيدي في الجيوب والجلوس على اليدين.

"سبوتنيك"



عدد المشاهدات:1533( السبت 22:58:56 2019/08/24 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/11/2019 - 2:49 م

النص الكامل لحوار الرئيس الأسد مع قناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيفودنيا

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة مصر.. حفرة عملاقة "تبتلع" شاحنة وتصيب شخصين بالفيديو... أسود تنصب كمينا لفيل ولا تترك له فرصة للنجاة بالفيديو.. خطأ "مضحك" يحرم متزحلقة روسية من الميدالية الذهبية مؤقتا بالفيديو... طبيب أسنان يستخدم العنف مع طفل خلال علاجه ويرميه إلى الخارج بالفيديو... أمريكية كادت أن تقع في وادي غراند كانيون خلال التقاط صورة المزيد ...