الأحد25/8/2019
م17:45:24
آخر الأخبار
السيد نصر الله يتوعد (إسرائيل) بالرد..سوريا تسير بخطوات ثابتة نحو النصر النهائي وإدلب ستعود إلى الدولة السورية وكذلك شرق الفراتسلاح الجو اليمني المسير يجدد استهداف مطار أبها وقاعدة الملك خالد الجويةالمسؤول الإعلامي في حزب الله: الحزب لم يسقط أي طائرة والرد في كلمة الأمين العام اليومسقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين في الضاحية الجنوبية بعدوان اسرائيلي جديدمجلس الوزراء يجري مراجعة لخطة تنمية الريف المحرر في الرقة ويشكل لجنة عليا لمتابعة تنفيذ التوصيات المتعلقة بإصلاح القطاع العام الاقتصاديرفضا لوجودها وممارساتها القمعية.. أهالي قريتي العزبة ومعيزيلة شمال ديرالزور يتظاهرون ضد ميليشيا (قسد)واشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريالبيت الأبيض: ترامب نادم لعدم رفعه الرسوم على الصين بشكل أكبرإخلاء شاطئ شهير في إسبانيا بعد العثور على عبوة ناسفة في البحرإطلاق أول موقع الكتروني مختص بالاقتصاد بحلب والمنطقة الشمالية .. نابلسي : خطوة في دعم الاقتصاد الوطنيواشنطن تستكمل إرهابها وتهدد المشاركين بمعرض دمشق الدولي بالعقوبات … وزير المالية: سير العمل بالمعرض ممتاز مقارنة بالعام الماضيانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليوالد الطفل “غيث” يروي تفاصيل الاعتداء الوحشي.. والمجرم يعترف بجريمة أخرى في حلببأقل من ساعة ...القااء القبض على شخص أقدم على قتل ابن عمهمعارض سوري معروف يطلب وساطة للعودة إلى سوريا عبر "فيسبوك"مقتل قيادي في تنظيم القاعدة "حراس الدين" وهو إرهابي عتيق في تنظيم القاعدة من أفغانستان إلى العراق ليلقى حتفه في سوريا19و26 تشرين الأول القادم موعد الامتحان الطبي الموحدقصيدة فتاة سورية تهز نظام التعليم في بريطانيا (صورة)كيف فاجأ الجيش السوري (النصرة) بكسر تحصينات وأنفاق 7 سنواتالجيش يدمر تحصينات لإرهابيي (جبهة النصرة) في معرة النعمان وعدة قرى بريف إدلب" النقل" تعيد تأهيل 7 جسور حيوية على الاتوستراد الدولي ( تدمر- دير الزور)وزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏9فوائد لملح البحربعض الحقائق عن عصير الرمانميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهامصور النساء الخفي.. القبض على "منحرف مدريد" متلبسا! (فيديو)السرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختههاتف ذكي لا يسخن على الإطلاق… شاومي تفاجئ الجميعخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمأهمّ دروس تحرير خان شيخون ....ناصر قنديلمن القلمون إلى إدلب.. الجيش السوري في رحلة انتصار مستمرة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

اللعب برأس ولي العهد....بقلم نبيه البرجي


رجب طيب اردوغان يلعب. هل يستطيع أن يلعب برأس محمد بن سلمان؟؟


ولي العهد الذي يفترض به أن يترجل عن سطح المريخ ويحط بقدميه على سطح الأرض، لم يدرك (اذا كان حضرات المستشارين على شاكلة سعود القحطاني)، أن الرئيس التركي تفوّه بنصف الكلام، ربما بأقل من نصف الكلام، لكي يفاوض، بأسنانه، على النصف الآخر.

اهل البلاط لا يصغون، عادة، الا لما يقوله السيد الأميركي الجليل. مايك بومبيو أبلغهم بان الملف في يد دونالد ترامب. الرئيس لا يتخلى عن اصدقائه (أم عن ضحاياه؟)، لكن الضوضاء التي أحدثها الاعلام تحتاج الى معالجة دقيقة ومعقدة.

على هذا الأساس، انتقل أهل البلاط من النوم على صفيح ساخن الى النوم على حرير، لا بل أنهم انتقلوا، بكل تلك الغطرسة، من الدفاع الى الهجوم.

كانت ضحكة الأمير الشاب في مؤتمر «دافوس الصحراء» تجلجل في أرجاء القاعة، وقد بدا الرئيس سعد الحريري، رجل الأرمادا العسكرية والسياسية، يبادله الضحك «أنا الى جانبك، لا تجزع من خوض المنايا»، اذا كنتم تذكرون احدى قصائد عمرو بن كلثوم.

اردوغان استشعر أن ثمة من يحاول أن ينتزع من براثنه الطريدة الذهبية، وقد هبطت عليه من السماء. في تحذيره الأخير (وهذا قوله)، رفع نبرته الى أقصى الحدود «رأسك بين يدي».

اذاً، عليكم بالقنبلة ما قبل الأخيرة «لدينا معلومات ووثائق اضافية، وسنلقيها في وجهكم». لهجة البلاط تبدلت. ولي العهد ظهر ليقول «ما دام هناك الملك محمد بن سلمان، وما دمت أنا ولي العهد، لن يتجرأ أحد أن يمس بالعلاقات الأخوية بين السعودية وتركيا».

أما وقد تناهت اليكم القهقهات الصفراء من الباب العالي، هل يمكن لمحمد بن سلمان أن يصل الى هذا الحد في التوسل السياسي، والديبلوماسي، ليزداد اقتناع العالم بالجهة التي أعطت الأوامر، بعدما كانت الرياض تقول «ان أنقرة طعنتنا في الظهر في سوريا»، ولولاها لكانت رايات عبد العزيز آل سعود تخفق فوق قصر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة».

قطعاً، لم تكن العلاقات السعودية ـ التركية على ما يرام. منذ البداية، لم يكترث ولي العهد بنصائح القيصر بأن رجب طيب اردوغان لا يعنيه سوى رجب طيب اردوغان. اللوثة العثمانية، ربما اللوثة السلجوقية، تلاحق الرجل.

الكرملين يعلم أن الصراع الراهن بين حلفاء، ويأكل بعضهم البعض. هل كل ذلك الضجيج من أجل جمال خاشقجي، ولم يكن، يوماً، الا أحد غلمان البلاط، أم أن الاميركيين يريدون استنزاف ما تبقى من عظام السعوديين (ترامب صرح بذلك علناً)؟

الأتراك الذين حطت الفرصة المجنحة في عقر دارهم لا يكتفون بالمليارات (التائهة). في الخليج يتحدثون عن «شروط بمنتهى الفظاعة»، وتتعلق بمسائل جيوبوليتيكية بالغة الحساسية.

الموقف الروسي كان مذهلاً، وبأعصاب الدببة القطبية. موسكو لا تشكك في الكلام السعودي الذي لم يصدقه أحد. لسانهم (حصانهم) مازال ينتقل من كبوة الى كبوة، وبعدما تأكد أن مستشاري البلاط لا يصلحون الا أن يكونوا راقصات الدرجة الثالثة.

الحديث عن تواصل هام جداً حصل بين قصر اليمامة والكرملين. كما لو أنها صيحة الاستغاثة بعدما وضعهم اصدقاؤهم في مهب الريح، ان لم يكن في مهب النار.

الروس براغماتيون. من زمان تخلوا عن الرومانسية بالمعطف الايديولوجي. لا يراهنون على التحول الدراماتيكي من ضفة الى ضفة في السياسات السعودية.

هذا لا يعني ان الديبلوماسية الروسية لا تتوقع، بعد كل ما حدث، أن تتراجع المملكة عن بعض مواقفها ان حيال الملف السوري، أو حيال ملفات أخرى، والى حد الحديث عن الرغبة في شراء منظومة «اس.اس ـ400».

الروس يعلمون أن تقطيع صحافي داخل  قنصلية لا يعني بشيء للسعوديين. قتلوا جمال خاشقجي كما لو أنهم يقتلون ذبابة. سائق السيارة التركي قال ان الجناة بدوا في حالة مثيرة من المرح. تناولوا بكثرة زجاجات الويسكي ابتهاجاً بما صنعت أيديهم وبما يثلج قلب ولي الأمر.

يعلمون أيضاً أن الرئيس التركي يمتهن السياسة على طريقة البائع المتجول. الأكثر حرفية في الجمع بين شخصية دونكيشوت و شخصية مكيافيلي.

لكن اللعب برأس محمد بن سلمان ليس بالمسألة السهلة، وان وصلت ثقة البلاط، في لحظة من اللحظات، بالبيت الأبيض درجة الصفر. أيام أكثر من أن تكون مثيرة.

قلنا المال على الطاولة. الآن، ثمة راس على الطاولة!!

الديار


   ( الأربعاء 2018/10/31 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/08/2019 - 5:03 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي المزيد ...