الاثنين19/8/2019
ص1:48:40
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! سلطات جبل طارق ترفض الطلب الأمريكي باحتجاز الناقلة الإيرانية (غريس 1)طهران: تصريحات الأمريكيين حول إنشاء ما تسمى (المنطقة الآمنة) استفزازية وتعد تدخلا في شؤون سوريةصحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهبمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف خان شيخون ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحةانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الروابط الأمريكية التركية قد تُقطع نهائياً في سورية


كتب آرون ستاين مقالاً بعنوان: «الروابط الأمريكية التركية قد تُقطع نهائياً في سورية» نشرته صحيفة فورين بوليسي بتاريخ 5 تشرين الثاني/نوڤمبر 2018، يتحدث فيه عن "خارطة طريق منبج" الاتفاق التركي الأمريكي، وفشله المتوقع، وآثار هذا الفشل.


يعرض الكاتب بداية للاتفاق والتطورات والظروف التي أدت إلى الوصول إليه، فيقول: بدأت مؤخراً كل من الولايات المتحدة وتركيا بتشغيل دوريات عسكرية مشتركة على مشارف بلدة منبج السورية، ضمن ما يسمى "خارطة طريق منبج" (الاتفاقية التي وقعتها الدولتان هذا العام في محاولة لتخفيف حدة التوتر بينهما في سورية).

على الرغم من إحراز بعض التقدم، لم تنجح الخطة فعلياً، وما سيحدث في المدينة قد يؤزّم العلاقة المتوترة أساساً بين أمريكا وتركيا.

تعدُّ منبج إحدى أبرز النقاط الخلافية بين الدولتين، فقد هدفت العملية الأمريكية فيها – إلى جانب حلفائها الكرد، عام 2016، إلى إخراج "داعش" منها، ومنع أي تنظيم متشدد من الوصول إلى الحدود التركية، في إطار حملة الرقة التي كان من المقرر إقامتها في العام التالي. لكنها بذلك خرقت الخط الأحمر التركي حول وجود كردي غرب الفرات.

اعتبرت أنقرة دعم الغرب للمليشيات الكردية تهديداً لأمنها القومي. وهكذا عمدت، بعد سقوط منبج صيف عام 2016، إلى غزو شمال حلب. العملية التركية، التي أطلق عليها اسم "درع الفرات"، أطاحت بمعاقل "داعش" الأخيرة على طول الحدود. لكنها أيضاً قطعت طرق الأكراد البرية المحتملة للانضمام إلى القوات الكردية الأخرى المتحصنة في عفرين.

أوائل عام 2018، اتبعت أنقرة "درع الفرات" بعملية ثانية سمتها "غصن الزيتون"، سيطرت من خلالها على عفرين وطردت الأكراد السوريين. وفي الوقت الذي كانت القوات التركية تشن هذه العملية، أشار أردوغان إلى أن منبج قد تكون هدف العملية التالي. وحذر القوات الأمريكية من مزيد من التواجد إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردية (YPG).

لتحسين العلاقات مع تركيا زارها وزير الخارجية الأرميكية السابق ريكس تيلرسون واجتمع مع نظيره التركي، ووافق الطرفان على إنشاء فريقي عمل، أحدهما حول سورية والآخر حول القضايا الأوسع في العلاقة الأمريكية-التركية (احتجاز مواطنين أمريكيين، إدانة مواطن تركي في نيويورك، شراء أنقرة لنظام صواريخ S-400 الروسي...).

حققت فرق العمل هذه نتائج متباينة. لكن في حزيران/يونيو الماضي، توصل الجانبان إلى اتفاق بشأن منبج. لقد وضعوا خارطة طريق للعمل معاً لكن أهدافهما لم تكن متقاطعة.

الدوريات هي الخطوة الأولى من الخارطة، التي من المفترض أن تبدأ مرحلتها الثانية وهي قيام الولايات المتحدة وتركيا بانتقاء أعضاء لمجلس منبج العسكري، الذي يحكم المدينة حالياً.

يلف الغموض "خارطة طريق منبج"، منذ بدايتها. أصرت أنقرة على جدول زمني محدد للاتفاق. لكن كان لدى الولايات المتحدة شروطها التي ترى أن على الطرفين الالتزام بها قبل الانتقال من مرحلة إلى أخرى. لقد قوض هذا الجدل التأثير المأمول لخارطة الطريق: ومازالت التوترات بين الحليفين السابقين عالية، ولا أحد يعرف ما الذي سيحدث بعد ذلك.

منبج بالغة الأهمية في "حرب أردوغان على الأكراد"، وللتأكيد على هذه النقطة، قصفت تركيا مؤخراً مواقع وحدات حماية الشعب بالقرب منها وعلى طول الحدود السورية التركية. تنوي تركيا استخدام الضغط العسكري لإنجاز أمرين: أولاً، محاولة إقناع الولايات المتحدة بالتخلي عن الأكراد؛ وثانياً، إجبار واشنطن على التفاوض حول مدن أخرى شرق سورية على غرار خارطة طريق منبج. أي إما أن تنصاع الولايات المتحدة لرغبات تركيا، أو تستمر هذه الأخيرة بإمطار قذائفها على أراضٍ كانت شبه هادئة في السنوات القليلة الماضية.

تفاجأت الولايات المتحدة، رغم كثرة التحذيرات العلنية التركية، بتصاعد القصف في الآونة الأخيرة. وتعاني في محاولتها الرد، بين استرضاء تركيا بالتلميح حول تنازلات مستقبلية على طول الحدود من جهة، وتوبيخ الأتراك بهدوء وتحذيرهم من أن القوات الأمريكية ستدافع عن نفسها إذا ما استُهدفت، من جهة ثانية.

أولوية أمريكا هي منع تركيا من زعزعة استقرار شمال سورية. تهدد الهجمات التركية الفرضية الأمريكية المركزية حول مآل الحرب السورية، وهي استخدام خطوط المواجهة المختلفة ومواقع المقاتلين كأساس للمفاوضات لإنهاء النزاع. ليس أمام الولايات المتحدة خيار جيد للرد على تركيا، فهي لن تتخلى عن الأكراد مثلما تريد تركيا، ولن تبدأ في المقابل بقصف تركيا لتعيدها إلى الصراط الأمريكي المستقيم.

إن الخطوة المؤقتة الواقعية الوحيدة للولايات المتحدة هي محاولة إصلاح خارطة طريق منبج. وبدون جولة أخرى من المحادثات، ستكون عملية اختيار أعضاء جدد في مجلس الحكم مشحونة. إذا تعطلت العملية بالكامل، من المرجح أن تزيد أنقرة الضغط على الأكراد في سورية.

للحفاظ على العلاقات، يمكن للولايات المتحدة أن تتعهد بوضع قيود على عمليات وحدات حماية الشعب، إذا أوقفت تركيا قصفها، هذا يتطلب ثقة مفقودة حالياً بين الطرفين، لكن قد تساعد النوايا الحسنة حول خارطة طريق منبج في بنائها.

تريد تركيا أيضاً تعهدات من الولايات المتحدة بمتابعة المحادثات حول الحكم والأمن في مدن أخرى شمال شرق سورية، ليس لدى الولايات المتحدة لديها حافز كبير للموافقة على ذلك. لقد كان هذا الجزء من سورية متحرراً نسبياً من العنف لسنوات، وقد تؤدي عودة بعض القوى الخارجية إلى هذه الأراضي إلى اندلاع اشتباكات كردية-عربية أو كردية-تركية، من شأنها تقويض الجهود الرامية إلى إنهاء الحرب في سورية.

على المدى الطويل، ستعتمد سورية مستقرة على قيام محادثات سلام بين الأتراك والأكراد، لكن الحوافز المناسبة لمثل هذه المفاوضات غير موجودة اليوم.

قد لا تستطيع الولايات المتحدة في الوقت الراهن فعل الكثير، لكن يتعين على صانعي السياسة في واشنطن أن يكونوا أكثر وضوحاً مع أنقرة، ومع أنفسهم. لدى تركيا أولويات أمنية واضحة وستستخدم القوة لتحقيقها. لا يمكن التوفيق بين أهداف تركيا وأهداف الأمريكيين أو الأكراد السوريين. التعاطي مع تركيا لن يكون هيناً وإذا تم بطرق غير محددة بدقة لن يؤدي إلا إلى تعزيز الوضع المتوتر القائم.

الافتقار إلى التفاصيل في خارطة طريق منبج سيؤدي إلى مزيد من التوترات. ومهما كانت التطورات المقبلة، ستغادر الولايات المتحدة وستظل تركيا تتشارك الحدود مع سورية، وسيحتفظ الأكراد السوريون أيضاً بوجودهم في المنطقة. بالتالي من مصلحة أمريكا دفع الأتراك والأكراد نحو التعاون، أقله لمنع "داعش" من استعادة موطئ قدم له في الأراضي المتنازع عليها. أمرٌ سيتطلب وضوحاً حول النوايا الأمريكية، والتزاماً بمعالجة قضية العلاقات الكردية-التركية. لن يكون أيٌّ من ذلك سهلاً. لكن هذه هي الطريقة الوحيدة لوقف الهجمات المدفعية التركية شرق سورية، ولوضع حد للتكهنات التي لا تنتهي حول الغزو.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات


   ( الجمعة 2018/11/23 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 7:40 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه المزيد ...