الأحد25/8/2019
م18:33:19
آخر الأخبار
السيد نصر الله يتوعد (إسرائيل) بالرد..سوريا تسير بخطوات ثابتة نحو النصر النهائي وإدلب ستعود إلى الدولة السورية وكذلك شرق الفراتسلاح الجو اليمني المسير يجدد استهداف مطار أبها وقاعدة الملك خالد الجويةالمسؤول الإعلامي في حزب الله: الحزب لم يسقط أي طائرة والرد في كلمة الأمين العام اليومسقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين في الضاحية الجنوبية بعدوان اسرائيلي جديدمجلس الوزراء يجري مراجعة لخطة تنمية الريف المحرر في الرقة ويشكل لجنة عليا لمتابعة تنفيذ التوصيات المتعلقة بإصلاح القطاع العام الاقتصاديرفضا لوجودها وممارساتها القمعية.. أهالي قريتي العزبة ومعيزيلة شمال ديرالزور يتظاهرون ضد ميليشيا (قسد)واشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريالبيت الأبيض: ترامب نادم لعدم رفعه الرسوم على الصين بشكل أكبرإخلاء شاطئ شهير في إسبانيا بعد العثور على عبوة ناسفة في البحرإطلاق أول موقع الكتروني مختص بالاقتصاد بحلب والمنطقة الشمالية .. نابلسي : خطوة في دعم الاقتصاد الوطنيواشنطن تستكمل إرهابها وتهدد المشاركين بمعرض دمشق الدولي بالعقوبات … وزير المالية: سير العمل بالمعرض ممتاز مقارنة بالعام الماضيانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليوالد الطفل “غيث” يروي تفاصيل الاعتداء الوحشي.. والمجرم يعترف بجريمة أخرى في حلببأقل من ساعة ...القااء القبض على شخص أقدم على قتل ابن عمهمعارض سوري معروف يطلب وساطة للعودة إلى سوريا عبر "فيسبوك"مقتل قيادي في تنظيم القاعدة "حراس الدين" وهو إرهابي عتيق في تنظيم القاعدة من أفغانستان إلى العراق ليلقى حتفه في سوريا19و26 تشرين الأول القادم موعد الامتحان الطبي الموحدقصيدة فتاة سورية تهز نظام التعليم في بريطانيا (صورة)كيف فاجأ الجيش السوري (النصرة) بكسر تحصينات وأنفاق 7 سنواتالجيش يدمر تحصينات لإرهابيي (جبهة النصرة) في معرة النعمان وعدة قرى بريف إدلب" النقل" تعيد تأهيل 7 جسور حيوية على الاتوستراد الدولي ( تدمر- دير الزور)وزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏9فوائد لملح البحربعض الحقائق عن عصير الرمانميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهامصور النساء الخفي.. القبض على "منحرف مدريد" متلبسا! (فيديو)السرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختههاتف ذكي لا يسخن على الإطلاق… شاومي تفاجئ الجميعخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمأهمّ دروس تحرير خان شيخون ....ناصر قنديلمن القلمون إلى إدلب.. الجيش السوري في رحلة انتصار مستمرة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ترامب – بن سلمان، عِنَاق على حدِّ المنشار!


أمين أبوراشد | بدايةً، لا نجِد ما يستحق التعليق على التصريح الأخير للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بأن مملكة آل سعود هي الضمانة لوجود “إسرائيل”، ونترك للعرب التأكُّد من المؤكَّد، أن ما تُسمَّى الجامعة العربية التي ماتت سريرياً منذ سنوات، يجب أن يتمّ تكفينها ودفنها بلا جنازة، لو بقي لدى عربان العمالة ذرَّة كرامة.


ولا أحد فوجىء ببيان الرئيس ترامب، بعد إطِّلاعه على تقرير وكالة الإستخبارات المركزية الأميركية بشأن جريمة قتل جمال خاشقجي، خاصة أن أكثر من ديبلوماسي أميركي قد صرَّح، بأن مصلحة أميركا التي اقتضت الحوار مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، تُبرِّر استمرار العلاقة مع محمد بن سلمان حتى ولو ثبُت علمه بالجريمة.واعترف “غلين كارل” الضابط السابق في هذه الوكالة، أنه نادراً ما تنشُر الـ “سي آي إي” معلوماتها عبر الإعلام، لكن اتخاذ الجريمة أبعاداً دولية صاخبة وإصرار تركيا والإتحاد الأوروبي على معرفة الحقيقة كاملة، ربما أحرج وكالة الإستخبارات.

هذا الإحراج لا يسري على ترامب، الذي يعتبره خصومه وحلفاؤه أنه “تاجر براغماتي”، وقد تعامل مع القضية من منطلق المصلحة الأميركية والصفقات المعقودة مع المملكة، وباع الأميركيين سمكاً في البحر، وإدَّعى أن مئات آلاف الوظائف تنتظرهم، ولو أن المعارض السعودي الدكتور سعد الفقيه أكَّد أن 11 مليار دولار فقط من أصل 450 ملياراُ قد وصلت الى واشنطن، نتيجة مواقف الكونغرس من بعض الصفقات، خاصة تلك المُرتبطة ببيع الأسلحة، وهذا قد حصل قبل ارتكاب جريمة خاشقجي، والكونغرس اليوم مذهول من مواقف ترامب ويبدو بمجلسيه “النواب الديموقراطي” والشيوخ الجمهوري” أنه ماضٍ في تشريعات تطبيق العقوبات على مُرتكبي الجريمة السعوديين وأن بن سلمان يجب أن يُضَمّ الى اللائحة.

جزئيتان تزامنتا خلال الأربعٍ وعشرين ساعة الماضية في قضية خاشقجي، تستبقان مواقف الكونغرس ودوائر صنع القرار في واشنطن، أولهما موقف مفوضة الأمن والسياسة في الإتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني من أنقرة، والثانية في ردّ وكالة رويترز على وزير الخارجية السعودية عادل الجبير، خاصة أن أهمية موقف موغريني جاء بعد بيان ترامب، وردّ رويترز جاء لإعادة تأكيد مصداقيتها، أنها واثقة من مصادرها داخل العائلة المالكة عن مُعارضَة، اتَّخذت صِفة القرار، لمنع وصول بن سلمان الى العرش.

موقف موغريني ليس فقط تمايزاً عن ترامب، بل هو طلاق نهائي بين الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ما دامت بقيادة ترامب، بحيث أكَّدت موغريني من أنقرة، وبحضور وزير الخارجية التركية محمد جاويش أوغلو، على ضرورة محاسبة “المسؤولين الحقيقيين” عن جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وكررت الدعوة إلى تحقيق كامل وشفاف ويحظى بمصداقية حول هذه الجريمة، لأنها لم ترَ حتى الآن تحقيقاً كاملاً، وتتوقَّع من هذا التحقيق أن يكون عادلاً وشفافاً بما يتماشى مع “مبادىء وقيم وممارسات أنظمتنا القضائية”، في إشارة الى غموض التحقيق السعودي.

الجزئية الثانية الأكثر أهمية، هي في ما أعلنته رويترز عن ما يحصل داخل جدران مجالس أمراء آل سعود، استناداً الى اتصالاتها مع ثلاثة أمراء من العائلة المالكة، الذين أكدوا لها القرار بعدم اعتلاء محمد بن سلمان العرش في حال وفاة والده، وجاء ردُّ رويترز وكأنه ثقة بمصادرها من جهة، ومن جهة أخرى استهزاء بمحامي الشيطان عادل الجبير الذي سَخِر من معلومات الوكالة، واعتبر أن الملك ووليّ عهده خطٌّ أحمر، وأعادت التأكيد أن العشرات من الأمراء وأبناء العم من فروع قوية لأسرة آل سعود الحاكمة، يريدون أن يروا تغييراً في خط الخلافة، لكنهم لن يتصرفوا طالما لا يزال الملك سلمان والد ولي العهد والبالغ 82 عاما على قيد الحياة، وهُم يدركون أنه من غير المرجح أن ينقلب الملك ضد نجله.

أمام التداعيات التي خلَّفها تصريح ترامب الأخير في أوساط الكونغرس، وإشادته بفضل السعودية في الحفاظ على أسعار النفط المُنخفضة، والشراكة الأميركية السعودية التي سوف تؤمن مئات آلاف الوظائف للأميركيين، يستوقفنا حديث ترامب بعاطفية عن بن سلمان ويقول أنه “يكره هذه الجريمة أكثر مني”، فإننا بتنا نميل الى التصديق رغم عدم التوثيق، ما قاله المعارض السعودي الدكتور فقيه، بأن هناك علاقة مالية خاصة بين ترامب وبن سلمان، ولا نستبعد أن يكون تحالفهما يأخذ بُعداً مصلحياً شخصياً ولو كان على بُركةٍ من دماء خاشقجي، وسيغرقان بها نتيجة مواقف الكونغرس وضغوط الإتحاد الأوروبي ومنظمات حقوق الإنسان من جهة، ومن جهة أخرى قرار أمراء العائلة المالكة السعودية التي باتت الكُرة في ملعبها لإنهاء حلف ترامب – بن سلمان وإنهاء هذا العناق المشبوه الذي لن يطول لأنه تمّ على مستنقع الدمّ وعلى حدِّ المنشار…
المصدر: موقع المنار


   ( السبت 2018/11/24 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/08/2019 - 5:03 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي المزيد ...