السبت17/8/2019
ص11:20:57
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتاستهداف مرتزقة العدوان السعودي بصاروخ زلزال1 في حجةدرجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئيا‎النيران تلتهم فرن "خربة الجوزية".. والمحافظ يطالب بالتحقيقوسائط دفاعنا الجوي تدمر هدفا معاديا في منطقة مصياف بريف حماةالصين تؤكد مجددا ضرورة احترام سيادة سورية ووحدة أراضيهاشنار: أردوغان يدعم التنظيمات الإرهابية في سورية خدمة لـ “إسرائيل” واشنطن تتوعد طاقم الناقلة "غريس-1" بعواقب وخيمةانخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمكيف تردّ روسيا على أردوغان في سوريا؟.....بقلم عمر معربونيلشكّه في سلوكهما...أب يذبح ابنتيه ..!صائغ شارع العابد يقع ضحية احتيال بـ 15 إسوارة و12 ليرة ذهبيةمقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"قاعدة جديدة للاحتلال الأمريكي بريف الحسكةالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجإعلان أسماء الدفعة الرابعة والخامسة من المقبولين في المنح الدراسية الهنديةاعتداءات إرهابية بالقذائف الصاروخية على حيي حلب الجديدة وجمعية الزهراء بحلبالجيش السوري يقتحم 4 بلدات على مشارف خان شيخون جنوب إدلبالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزيرداً علـى الاتهـامــات … مدير «العقاري» : لماذا يودع الاتحاد التعاوني 64 مليار ليرة بدلاً من توظيفها في السكن؟خبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحما هي كمية العسل التي يمكن تناولها يوميا؟أيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماء"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلة إعفاء عمدة طهران السابق من عقوبة الإعدام بعد تنازل عائلة زوجتهألمانيا تختبر أول حافلة نقل عام ذاتية القيادة إنستغرام تضيف أداة للمستخدمين للإبلاغ عن المعلومات الزائفةنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة النقاش: انتصار تموز 2006 نقل قوة الردع من يد "إسرائيل" إلى يد محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

كيف تتأرجح أنقرة بين ترامب وبوتين؟...بقلم ندين عباس


ما يجري تداوله في الأروقة المطلّة على البيت الأبيض، تلمّح بأن ترامب اشترط على إردوغان عدم التصعيد في التحرّك العسكري قبل انسحاب آخر جندي أميركي خلال الأشهر الثلاثة المقبلة. لكن أنقرة التي تعتقد أن الفرصة مؤاتية لملء الفراغ كما بات يسمى، ربما تصطدم بأن انسحاب الاحتلال الذي دعت إليه الدولة السورية وإيران وموسكو، فرضته الوقائع الميدانية لاستعادة الأراضي السورية المحتلّة.


يبدو أنّ أردوغان يحاول جمع المجد من طرفيه بين موسكو والولايات المتحدة

رئيس النظام  التركي رجب طيب أردوغان يبدو أنه يحاول جمع المجد من طرفيه بين موسكو والولايات المتحدة، ربما من خلال التنسيق مع الطرفين في آن واحد لحفظ مصالح تركيا في سوريا.

فزيارة وزير الخارجية التركي من أجل التنسيق مع موسكو بحسب التصريح التركي، برزت فيها مغازلات كلامية على مستوى عالٍ فكاد أن يغلب عليها التفاهم الروسي ــ التركي بعد ترحيب موسكو بدخول الجيش السوري إلى منبج وتحذيرها أنقرة من مغبّة العملية العسكرية الموعودة في شرق الفرات.

ولم تتضح آفاق هذا التفاهم الذي تمنّع الجانبان عن توضيحه إذا كانت أنقرة قد عدّلت موقفها أم أن روسيا قد توصلت إلى إثناء تركيا عن مساعي الذهاب إلى مغامرة عسكرية محفوفة المخاطر.

ففي ختام اجتماع جمع وزراء الخارجية والدفاع الروس والاتراك للبحث في الشأن السوري،  اكتفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بالقول أن موسكو وأنقرة توصّلتا إلى تفاهم بشأن التنسيق بين العسكريين في البلدين على الأرض في سوريا.

قرار ترامب بالانسحاب من سوريا يعزز ما يمنّي النفس في الحكومة التركية بشأن ما تُطلق عليه الذهاب أبعد من منبج في عملية عسكرية إلى شرق الفرات بذريعة القضاء على "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تتهمها أنقرة بأنها مجموعات إرهابية و في هذا الشأن أعلن وزيرالخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن روسيا وتركيا تدعمان بعضهما بشأن المسألة السورية، مشدداً على أن للبلدين "هدف مشترك وهو استئصال الارهاب من كل سوريا".

لكن من المستبعد أن تكون موسكو قد أعادت النظر في الخلاف مع أنقرة بشأن تصنيف "الوحدات" على لائحة الإرهاب، على الرغم من أنها تعارض اعتمادها على واشنطن "والتحالف الدولي" ومساهمتها في توسيع الحضور الأميركي والغربي في سوريا. ولعلها تعمل إلى دفع هذه الوحدات للحوار مع الدولة السورية والجيش السوري، كما رشح عن المساعي الروسية في لقاءات مع الكُرد لمناشدة سوريا بدخول الجيش السوري إلى منبج "لحماية الأراضي السورية والمواطنين السوريين من غزو تركي محتمل".

ومن المستبعد كذلك أن تكون أنقرة قد اتفقت مع موسكو على القضاء على الجماعات المدعومة من الحكومة التركية التي ترفض اتهامها بالإرهاب كما تصنّفها موسكو ولا سيما جماعات "هيئة التحرير" و جماعات أنصار الدين والحزب التركستاني المقرّبة من "داعش" والقاعدة.

صحيفة "ديلي ميل" البريطانية لفتت في تقرير لها إلى أنّ موسكو حذرّت تركيا للبقاء خارج سوريا، والسماح للجيش السوري باستعادة المناطق التي سيتمّ إخلاءها بعد سحب الرئيس دونالد ترامب للقوات الأميركية، في الوقت الذي تُعد فيه أنقرة لهجوم عسكريّ لطرد المقاتلين الكرد من الشمال السوري.

الرئيس إردوغان وبعد إعلان الجيش السوري دخوله منبج ورفع علم البلاد فيها، وبعدما دعت وحدات حماية الشعب الكردية السورية الحكومة السورية للسيطرة على المدينة لحمايتها من تهديد الهجمات التركية، رأى أن الجيش السوري يدير حرباً نفسية في منبج، بينما رأت إيران أن دخول الجيش "تأصيلاً لسيادة الحكومة القانونية السورية على كل بقعة من هذا البلد وخطوة جديدة نحو تسوية أزمة سوريا"، ليسرع الكرملين ويرحب هو أيضاً بالخطوة.

وعلى غرار ذلك، كشفت وكالة "رويترز" أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سأل نظيره التركي رجب طيب إرودغان في اتصال هاتفي قبل أسبوعين إذا كانت أنقرة قادرة على القضاء على داعش.

وعقب الاتصال طلب ترامب من مستشاره للأمن القومي جون بولتون بدء العمل لسحْب القوات من سوريا، حيث اعتبرت مصادر تركيةٌ أن قرار ترامب كان مفاجئاً لإردوغان ما جعل الحكومة التركية تهرع للاستعداد إلى تحضير ساحة معركة متغيرة على حدودها الجنوبية.

الوكالة ذاتها نقلت عن أربعة مسؤولين أميركيين قولهم إن القادة الذين يخططون لانسحاب القوات الأميركية من سوريا يوصون بالسماح للمقاتلين الكرد الذين يحاربون تنظيم داعش بالاحتفاظ بالأسلحة التي قدمتْها لهم واشنطن، مؤكدين أن هذه التوصيات جزءٌ من مناقشات تجري بشأن مسودة خطة للجيش الأميركي ولم يتم اتخاذ قرار بشأنها بعد، وسيتم عرض الخطة بعد ذلك على البيت الأبيض خلال الأيام المقبلة.

ما يجري تداوله في الأروقة المطلّة على البيت الأبيض، تلمّح بأن ترامب اشترط على إردوغان عدم التصعيد في التحرّك العسكري قبل انسحاب آخر جندي أميركي خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

لكن أنقرة التي تعتقد أن الفرصة مؤاتية لملء الفراغ كما بات يسمى، ربما تصطدم بأن انسحاب الاحتلال الذي دعت إليه الدولة السورية وإيران وموسكو، فرضته الوقائع الميدانية لاستعادة الأراضي السورية المحتلّة.

المصدر : الميادين


   ( الاثنين 2018/12/31 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2019 - 9:34 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو ثعبان ملكي جائع يبتلع نفسه... فيديو بالفيديو...رجل يوقف شاحنة بيديه كي لا تصطدم بسيارة بورش بالفيديو...عرض جوي في كولومبيا ينتهي بمأساة فؤاد السنيورة يفاجئ الجمهور بأداء أغنية "سواح" (فيديو) المزيد ...