الجمعة13/12/2019
ص11:32:14
آخر الأخبار
باسيل: لن نشارك في حكومة تكنوقراط ولن نعطلها الحرب قاب قوسين بين ليبيا و تركيافتح صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الجزائريةالجيش اليمني يسقط طائرة تجسس لقوى العدوان السعودي قبالة نجراناختفاء "أسد عين دارة".. اعتداء جديد على الآثار في سوريا تحديد بدء خدمات الدفع الالكتروني لفواتير المياه والكهرباء والاتصالات ومخالفات السير والرسوم المالية إضافة لوزارتي النقل والداخلية نائب وزير الخارجية الصيني لـ شعبان: مستمرون بدعم سورية والتعاون معها في مكافحة الإرهابمداد يستأنف رسالته العلمية والوطنية "الشيوخ الأميركي" يعترف بالإبادة الأرمنيةكيف ردت غريتا تونبرغ على سخرية ترامب منها بعد فوزها بلقب "شخصية العام"؟وزير النفط يوضح ما يحدث بواقع المحروقاتمداد | الدولار عند 840 ليرة و حزمة من إجراءات لضبط الأسعار في السوق وترشيد استخدام القطع الأجنبينفط سوريا.. هل يشعل المقاومة الشعبية بوجه الأميركيين؟...بقلم محمد الخضر«فَيتْنَمَة» سوريا... بين المزايدة الداخلية والخيار المتعذّر...بقلم علي حيدرقسم شرطة السكري يلقي القبض على شخصين سرقا نحو 3 ملايين و 650 الف من منزل مواطن في حلبتوقيف عصابة سـرقـة فـي حمـص مـؤلفة مـن أربعـة أشـخاص مـن قـبل قسـم شـرطة المحطـةشاهد بالفيديو.. حامية مطار القامشلي تقطع الطريق أمام قوات أمريكية وتجبرها على العودة موقع: لقاء برنار ليفي مع قائد (قسد) ينذر بمواجهة شرق الفرات السوري إدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكوإجلاء طلاب مدرسة في طرطوس بسبب تصدعات وتساقط “الباطون” .. ومدير التربية “سيتم نقل الطلاب وترميمها”إلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحيروسيا: المسلحون في سوريا يحشدون راجمات صواريخ ومدرعات قرب حلب ويعدون استفزازات كيميائية بإدلبمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفةبعيدا عن الأدوية...أطعمة ومشروبات تخفض ضغط الدم طبيعيااليوسفي... أقوى فاكهة لزيادة المناعة ومفتاح الصحة والجمال في الشتاءقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!رياض نحاس إشتهر مع ياسر العظمة في "مرايا".. وتميّز بدوره في "باب الحارة"شركة تكافئ موظفيها بـ10 ملايين دولار احتفالا بنجاحهاالعثور على "مجرم خطير" في حال لا يخطر على بال"فيسبوك" في قلب فضيحة جديدة.. والشركة تتصرف سريعااكتشاف سفينة تعود لحقبة "المسيح" وعلى متنها شحنة غريبةكما هو دون أوهام ......بقلم د. بسام أبو عبد اللهالرئيس الصادق الواضح أرعبهم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

تداعيات الانسحاب الاميركي من سوريا ....سركيس أبوزيد


الرئيس الأميركي دونالد ترامب ھو "رئيس المفاجآت"، يفاجئ الجميع من حيث لا يتوقعون وفي توقيت لا يحتسبونه. في بدايات العام فجّر مفاجأة الانسحاب الأميركي ومن طرف واحد من الاتفاق النووي الإيراني،


 ومن ثم مفاجأة تنفيذ قرار نقل السفارة الأميركية الى القدس. في نھاية العام فاجأ الجميع، حلفاء وخصوماً، بقرار الإنسحاب من سوريا. المفاجأة لم تكن فقط في توقيت القرار وإنما في شكله: انسحاب كامل وسريع من دون تنسيق مع الحلفاء، حيث كانت الولايات المتحدة قد احتفظت بنحو ألفي جندي منتشرين في شرق نھر الفرات، ومنبج شمال شرقي حلب، وفي قاعدة التنف في زاوية الحدود السورية ـ العراقية ـ الأردنية.
عنصر المفاجأة في قرار الانسحاب المباغت من سوريا يكمن أساساً في أنه جاء من خارج السياق الأميركي في ھذه المرحلة، وغير منسجم مع التأكيدات والمواقف التي صدرت عن مسؤولين أميركيين ربطوا استمرار ھذا الوجود بتحقيق ثلاثة أھداف ھي:
- محاربة "داعش" ومنع ظھوره من جديد، وإلحاق الھزيمة الكاملة به!.
- احتواء إيران وإبقاء قواتھا تحت المراقبة، ومنع فتح "أوتوستراد" تواصل بري بين سوريا والعراق.
- تحقيق الحل السياسي للأزمة السورية!.
أيّ من ھذه الأھداف لم يتحقق، ومع ذلك لم يجد ترامب حرجاً في إعلان قراره بالانسحاب من سوريا ووضعه موضع التنفيذ الفوري والعاجل.
وعلى ما يبدو، فإن التطورات الميدانية ھي التي دفعت ترامب الى سحب سريع للقوات الأميركية من سوريا. ھذه التطورات تتعلق بالبدء في استھداف القوات الأميركية عبر عمليات متفرقة، كان آخرھا وأشدھا وقعا تلك التي حصلت في مدينة الرقة.
أيًا تكن أسباب القرار الأميركي، فإن النتائج والتداعيات المترتبة على ھذا القرار ھي الأھم وإليھا تتجه الأنظار. فھذا التطور مثل تطورات مماثلة، إذ يُعد نقطة تحوّل في مجرى الأزمة السورية التي باتت محصورة ميدانيا في منطقتي الشمال والشرق، ويفضي الى النتائج والمتغيّرات التالية:
1- الطرف المعني مباشرة بالانسحاب الأميركي والخاسر الأول فيه ھو "أكراد سوريا" الذين يشعرون أنھم تلقوا طعنة، وأن الحليف الأميركي خدعھم أو خذلھم وتخلى عنھم تاركا لھم أن يتدبروا أمورھم ومصيرھم بيدھم.
2- تركيا تبدو المستفيدة المباشرة والأولى من ھذا الانسحاب الذي يفتح لھا باب الدخول الى شرق الفرات. وھذا التطور على أرض سوريا سيكون له أثر إيجابي على منحى العلاقات الأميركية التركية ويسرّع في عملية إعادة بناء الثقة فيھا وضمن برنامج أكبر لتطوير العلاقات يشمل إقرار بيع منظومة "باتريوت" الأميركية بقيمة 3.5 مليار دولار الى أنقرة، وإقرار صفقة مقاتلات "أف ١٥ " الأميركية للجيش التركي، وبحث تسليم المعارض التركي فتح الله غولن بعدما سلمت تركيا في وقت سابق القس الأميركي "أندرو برانسون".
3- توسيع مساحة التفاھم والتناغم مع روسيا داخل سوريا وخارجھا.
4- دفع إيران الى مراجعة عاجلة للموقف في ضوء ھذا التطور، فإخلاء الأميركيين لمنطقة شرق الفرات يطلق مرحلة من السباق المحموم لملء الفراغ الأمني والعسكري في ھذه المنطقة بين ثلاثة لاعبين خارجيين: روسيا وتركيا وإيران، ولاعبين محليين: الأكراد الذين يشكلون الحلقة الأضعف، والنظام السوري الذي يشكل الحلقة الأقوى والمستفيد الأرجح من ھذه التطورات المتجھة في نھاية المطاف الى تسليمه المناطق الكردية لإدارتھا وحمايتھا، مع مراعاة الھواجس الأمنية التركية والمطالب السياسية الكردية.
في المقابل، وعلى الجانب الاسرائيلي، أدى إعلان الانسحاب من سوريا الى ارتفاع وتيرة القلق الإسرائيلي، إذ سيحجب مشروعا أميركيا لـ"دعم ضم الجولان". وإذا كان نقل السفارة الأميركية الى القدس المحتلة والاعتراف بھا رسمياً عاصمة للكيان الاسرائيلي كان واحدا من أحداث العام 2018 وواحداً من قرارات ترامب البارزة، فإن الاعتراف الأميركي بما يسمى "السيادة الإسرائيلية" على ھضبة الجولان ودعم ضمھا الى الكيان المحتل سيكون واحدا من قرارات ترامب البارزة في العام 2019. ومشروع القرار ينص على الاعتراف الأميركي بالسيادة الإسرائيلية على ھضبة ومرتفعات الجولان المحتلة. ولكن الظروف ليست مناسبة للاحتفاء به في ظل أجواء القلق ازء الانسحاب الأميركي من سوريا، والذي يعاكس رغبة وتوقعات" إسرائيل" ويمس مباشرة بأمنھا ومصالحھا.
وعلى وقع التفاعل الفوري مع قرار الانسحاب، رأت "القناة الثانية عشرة" في كيان العدو أن ""إسرائيل" بذلت جھوداً كبيرة من أجل إقناع ترامب ومن حوله بالبقاء في سوريا وعدم إبقائھا وحدھا مقابل الإيرانيين وروسيا.. ".
أما الأوروبيون فيعتبرون أن توقيت القرار الأميركي سيئ جداً لأنه يأتي فجائياً، فيما المفاوضات لتشكيل اللجنة الدستورية اقتربت من نھاياتھا، وبالتالي فإن انسحاب أميركا سيكون له بالغ التأثير على مجرياتھا. وقرار الانسحاب الأميركي يدفع الدول الأوروبية إلى التفكير ملياً بحاجة أوروبا إلى "استقلالية استراتيجية".
قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من سوريا أحدث بلبلة، وأظھر أن الأميركيين "يخربون اللعبة ولا يلعبون". وهو بالتالي يؤدي إلى تأكيد عدم صدقية الولايات المتحدة في العالم بعد انحسار الوجود الأميركي، وستزداد قناعة الأطراف السياسية المختلفة بجدوى توسيع التفاھم مع روسيا أكثر من الولايات المتحدة بسبب استقرار وعقلانية السياسة الروسية. وأصبح من الصعب الاعتماد على من لا يُعتمد عليه أو على قوى أصبحت أكثر خطراً على أصدقائھا من أعدائھا، بينما روسيا ستملك نفوذاً كبيراً ومتعاظماً في الشرق الأوسط وساحل البحر المتوسط، بما فيه من مكامن ومركز نقل وتخزين وتوزيع للغاز طبيعي، وما لذلك من تأثير كبير على مستقبل واستقلالية قرار القارة الأوروبية.
العهد
 


   ( السبت 2019/01/05 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/12/2019 - 10:32 ص

الأجندة
سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية شاهد.. كيف نجت أم وطفلها من انفجار رهيب في مطبخها حادث مروري تحول إلى مشهد مضحك... فيديو كيم كارداشيان تهدد شقيقتها "كورتني" بالصور ...أجمل نساء الكون على منصة واحدة...ملكة جمال الكون لعام 2019 المزيد ...