الأحد25/8/2019
م18:20:10
آخر الأخبار
السيد نصر الله يتوعد (إسرائيل) بالرد..سوريا تسير بخطوات ثابتة نحو النصر النهائي وإدلب ستعود إلى الدولة السورية وكذلك شرق الفراتسلاح الجو اليمني المسير يجدد استهداف مطار أبها وقاعدة الملك خالد الجويةالمسؤول الإعلامي في حزب الله: الحزب لم يسقط أي طائرة والرد في كلمة الأمين العام اليومسقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين في الضاحية الجنوبية بعدوان اسرائيلي جديدمجلس الوزراء يجري مراجعة لخطة تنمية الريف المحرر في الرقة ويشكل لجنة عليا لمتابعة تنفيذ التوصيات المتعلقة بإصلاح القطاع العام الاقتصاديرفضا لوجودها وممارساتها القمعية.. أهالي قريتي العزبة ومعيزيلة شمال ديرالزور يتظاهرون ضد ميليشيا (قسد)واشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريالبيت الأبيض: ترامب نادم لعدم رفعه الرسوم على الصين بشكل أكبرإخلاء شاطئ شهير في إسبانيا بعد العثور على عبوة ناسفة في البحرإطلاق أول موقع الكتروني مختص بالاقتصاد بحلب والمنطقة الشمالية .. نابلسي : خطوة في دعم الاقتصاد الوطنيواشنطن تستكمل إرهابها وتهدد المشاركين بمعرض دمشق الدولي بالعقوبات … وزير المالية: سير العمل بالمعرض ممتاز مقارنة بالعام الماضيانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليوالد الطفل “غيث” يروي تفاصيل الاعتداء الوحشي.. والمجرم يعترف بجريمة أخرى في حلببأقل من ساعة ...القااء القبض على شخص أقدم على قتل ابن عمهمعارض سوري معروف يطلب وساطة للعودة إلى سوريا عبر "فيسبوك"مقتل قيادي في تنظيم القاعدة "حراس الدين" وهو إرهابي عتيق في تنظيم القاعدة من أفغانستان إلى العراق ليلقى حتفه في سوريا19و26 تشرين الأول القادم موعد الامتحان الطبي الموحدقصيدة فتاة سورية تهز نظام التعليم في بريطانيا (صورة)كيف فاجأ الجيش السوري (النصرة) بكسر تحصينات وأنفاق 7 سنواتالجيش يدمر تحصينات لإرهابيي (جبهة النصرة) في معرة النعمان وعدة قرى بريف إدلب" النقل" تعيد تأهيل 7 جسور حيوية على الاتوستراد الدولي ( تدمر- دير الزور)وزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏9فوائد لملح البحربعض الحقائق عن عصير الرمانميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهامصور النساء الخفي.. القبض على "منحرف مدريد" متلبسا! (فيديو)السرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختههاتف ذكي لا يسخن على الإطلاق… شاومي تفاجئ الجميعخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمأهمّ دروس تحرير خان شيخون ....ناصر قنديلمن القلمون إلى إدلب.. الجيش السوري في رحلة انتصار مستمرة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ارهابيون هربوا من سوريا الى الجزائر... انتباه ....بقلم سامي كليب


لم نعرف نحن أهل الشرق من الجزائر عبر تاريخنا الحديث الا كل ما هو مُشرِّف أو نصير لنا. فهي التي صدّرت لنا أجمل صورة لثورة مجيدة ضد المستعمر. 


وهي التي أرسلت لنا ضباطها وجنودها يقاتلون معنا في حروبنا ضد إسرائيل. وهي التي ساندت كل قضايانا العربية وفي مقدمها زهرة القضايا: فلسطين. وقد كانت الجزائر برؤسائها وجيشها وشعبها تقول دائما انها مع فلسطين ظالمة أو مظلومة. وحين لعب فريق كرة القدم الفلسطيني في الجزائر ضد الفريق الجزائري، نزل الجزائريون يُحيّون ويدعمون فريق فلسطين ضد فريق بلادهم في سابقة لم يعرف التاريخ مثيلا لها في العالم. ولا ينسى أهل الشرق دور الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة في وساطاته الشهيرة أمام كل محنة عربية مشرقية من خطف الطائرات على أيدي الفدائيين الفلسطينيين الى احتجاز وزراء منظمة أوبك من قبل كارلوس ورفاقه.

فمن هو ذاك العقل الجهنمي الهمجي المجرم، الذي يكافئ الجزائر اليوم بإرسال إرهابيين أو مخلفات ما يُسمّى ب " الجيش الحر" الى أراضيها يعيثون في الأرض فسادا ويُعدّون لاعتداءات عسكرية إرهابية أو يستخدمون منطلقا للذهاب الى دول أخرى ؟ هل ثمة دول عربية وأجنبية تريد معاقبة الجزائر على وقوفها الشريف الى جانب سوريا طيلة الأزمة؟ أم معاقبتها على عدم السير في صفقة القرن والبقاء على موقفها الشريف حيال فلسطين؟ أم لمنعها انعاش أي تيار إسلامي متطرف؟ أم لعدم المضي قدما في جنون بعض المغامرات العربية لتدمير دول عربية أخرى؟ أم للضغط عليها في سياق التنافس الغربي على خيراتها؟

في المعلومات الجزائرية أنه تم قبل أسبوعين توقيف ميليشيات سورية مسلحة في منطقة تمنراست الجزائرية، ونقلت صحيفة " المساء" المحلية عن مسؤول في وزارة الداخلية الجزائرية قوله ان عددا من الجنود الفارين من الجيش السوري والذين تسللوا خلسة الى الجزائر مرتبطون بضباط كبار مما يسمى ب " الجيش السوري الحر"، وقد جرت مراقبة هؤلاء بدقة لمعرفة خطوط اختراقهم الأراضي الحدودية الجزائرية. (التي بالمناسبة كانت تلك الأرض الشريفة التي تعطّرت بأقدام الثوار ضد المستعمر).

يبدو أن الهدف من اختراق الحدود الجزائرية هو التأسيس لخط جديد للمسلحين والإرهابيين عبر السودان والجزائر بعد اغلاق بوابات البلقان باحكام عبر البانيا.

ونقلت المعلومات في المساء وغيرها أن نحو ٥٠ متسللا ممن تم القاء القبض عليهم في تمنراست طُردوا الى النيجر في أواخر الشهر الماضي. لكن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان تقول ان هؤلاء دخلوا قبل ثلاثة اشهر من جمهورية مالي الافريقية الى الجزائر طالبين الحماية.

الجزائر التي كانت طيلة السنوات الماضية تعاني من تسلل إرهابيين من حدودها الليبية والتونسية، تُدرك أن ثمة دولا عربية وأجنبية سهّلت دخول هؤلاء الى أراضيها لمعاقبتها على مواقف عديدة لها في السنوات الماضية. كما أن الضربات الكبيرة التي تعرض لها الارهابيون في العراق وسوريا وليبيا في الأعوام الماضية، دفعت هؤلاء للبحث عن أماكن أكثر أمنا وأكثر قدرة للتحرك عبرها وإعادة تأسيس خلايا. يبدو أن ثمة من يفكر بأن الضبابية السياسية التي تلف الجزائر في خضم الاعداد للانتخابات الرئاسية المقبلة تسمح بذلك. 
والملاحظ ان الجيش الجزائري العريق يعلن كل فترة وأخرى عن قتل عدد من الارهابين في مناطق مختلفة كما أن بعض المنشآت النفطية كانت قد تعرضت لعمليات تخريب. 
اللافت ان الإرهاب ينمو حين تتخذ الجزائر مواقف صلبة في بعض القضايا وتزعج دولا عربية من تلك التي كانت تريد قلب الانظمة وتسهيل صفقة لا بل صفقات القرن، كما ان الاوضاع تضطرب حين يشتد التنافس الغربي على الثروات....

كل هذا يدفع الى تعزيز التعاون الأمني بين الجزائر وسوريا، وهو كان ناشطا بعيدا عن الأضواء في سنوات المحنة السورية، كما ان الرئيس بوتفليقة نفسه لم يسمح للمعارضة بالعمل على الأراضي الجزائرية وبقي محافظا على روابط مهمة مع دمشق، ولم يستسغ لفترة طويلة أي تحرك لحركة حماس في الجزائر معللا الأمر بأنه " لا يوجد دولة في العالم قدمت لحماس أكثر من سوريا وهي في نهاية الأمر وقفت ضد الأسد، فكيف نطمئن اليها "، وهذا ما يبرر وجود مكتب لحماس بقيادة سامي أبو زهري في الجزائر. لكنه وجود محدود الحركة، فحماس غير قادرة على التحرك كثيرا بحرية او عبر الاعلام الجزائري منذ سنوات.

لا شك ان الضربات الموجعة حاليا لما بقي من إرهاب ومعارضة مسلحة في الشمال والشرق السوريين، والذي سيشتد في الأسابيع والأشهر المقبلة لضرب نواة الإرهاب وفصل المسلحين القابلين الانخراط في الجيش السوري لاحقا برعاية روسية، يدفع الإرهابيين للذهب صوب المغرب الكبير عبر ليبيا بحثا عن أماكن أخرى لزرع الموت. لكن الجيش الجزائري الذي قاتل بسالة لوأد الإرهاب في العشرية السوداء، يعرف كيف يصون البلاد والعباد.

أهكذا تُكافأ الجزائر على وقوفها الى جانب كل قضايانا؟

في الصورة: زهرة الثورة الجزائرية المناضلة جميلة بوحيرد


   ( الأحد 2019/01/06 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/08/2019 - 5:03 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي المزيد ...