الخميس21/11/2019
ص3:13:50
آخر الأخبار
اتهام 3 وزراء اتصالات سابقين في لبنان بالهدر واختلاس المال العامنتن ياهو: القرار الأمريكي فرصة لتحديد الحدود الشرقية لـ"اسرائيل" وضم غور الأردنإرجاء جلسة مجلس النواب اللبناني بسبب عدم اكتمال النصابالجيش الليبي يدمر 19 مدرعة للنظام التركي في مصراتةالحرارة توالي ارتفاعها مع بقاء الأجواء الباردة ليلاً أردوغان رجل مخادع ولا صدقية لأي كلمة يقولها … المقداد: «إسرائيل» تقف في مقدمة ووسط وآخر كل المؤامراتمحافظ ريف دمشق: سنقدم جميع المساعدات للمتضررين من العدوان الإسرائيلي وسنرمم المنازل المتضررةسوسان لوفد برلماني ألماني: الاتحاد الأوروبي بتبعيته للسياسات الأميركية فقد البوصلة والهوية بعد عملية "فجر الثلاثاء"… جيش العدو الإسرائيلي يستعد لرد إيراني قويحزب الشعوب الديمقراطي: أردوغان عدو الشعوب داخل تركيا وسورية والعراقبخبرات سورية… تصنيع وتركيب وتشغيل أول عنفة ريحية في سوريةمصرف سوري- إيراني خلال 4 أشهر بعد القصف الإسرائيلي الأخير... ما سيناريوهات الرد السوري والإيراني؟يتامى حلف الناتو......| تييري ميسانكشف ملابسات جريمة قتل في ريف حمصشخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةالتربية تعلن أسماء المقبولين في معاهد التربية الرياضية-التعليم الموازي للعام الدراسي الجاريمجلة تشيكية: آثار بصرى من أجمل وأهم المعالم التاريخية في العالمأنباء عن استقدامه تعزيزات ضخمة إلى ريف حماة الغربي لإطلاق معركة واسعة تجاه ريف إدلب تمهيد ناري سوري روسي على معاقل تنظيم (أجناد القوقاز) الارهابي بريف إدلبالإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتمحافظة دمشق : بدء تنفيذ 38 برج للسكن البديل بعد نحو 5 أشهر7 علامات تحذيرية لارتفاع ضغط الدم القاتل!متى تبدأ صحة الجسم بالتدهور من قمة الرأس حتى أخمص القدمين؟فنانة مصرية مشهورة تفاجئ جمهورها بخلع الحجابدريد لحّام يكرّم الإعلامي الكويتي سيد رجب باسم شركة «سلامة الدولية للإنتاج الفنّي» بهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحامرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائن"طفل عبقري".. دخل الثانوية بالسادسة وهذا موعد تخرجه الجامعيبالطقس البارد.. كم ثانية تحتاج من تشغيل السيارة حتى تحريكها؟سورية: الاحتلال الأميركي سيواجَه بالمقاومة الوطنية ...العميد د. أمين محمد حطيطإيفو موراليس والشباب العربي ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تصعيد تركي من نوع جديد في الأراضي السورية المحتلة


نواف إبراهيم

تزداد يوماً بعد يوم الخطوات التركية نحو الجغرافيا السورية تقدماً في الميدان بدءاً من التعزيزات العسكرية التي تجري ومروراً بعمليات التمركز والتموضع الثابت والمتحرك للوحدات القتالية على الحدود السورية التركية وضمن الأراضي السورية المحتلة تركياً وصولاً إلى زيارات قادة الجيوش ووزير الدفاع التركي إلى بعضها.


ومايثير الشكوك في نوايا التركي الذي لم يلتزم بما تم الاتفاق عليه في سوتشي هو أنه يستمر في التحرك المريب باتجاه الأراضي السورية ويتبع سياسة التتريك المفضوحة ويخطو خطوات تهدد الأمن القومي السوري وآخرها كان أن تم في بلدة "الراعي" التابعة لمحافظة حلب شمالي سوريابالقرب من الحدود مع تركيا، يوم السبت 12 يناير/كانون الثاني، افتتاح مركز إتصالات لاسلكية في بلدة "الراعي"، في إطار مساعي ترميم البنى التحتية ببعض المناطق التي شهدت مواجهات عسكرية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، وتشجيع المواطنين على العودة إلى ديارهم حسب زعم الطرف التركي، يجري هذا الأمر تحت ستار التنسيق الطبي لإبعاد الشبهة عن الوظيفة العسكرية التي قد تختبىء وراء هذه الخطوة.

كيف يمكن أن يفهم اللبث في طريقة تعاطي الدولة التركية مع مستجدات الحالة السورية وخاصة لجهة سياساتها المتبعة في الأراضي السورية المحتلة ؟

حقيقة بناء مركز اتصالات لاسلكي تركي على الأراضي السورية هل يعني أن تركيا قادمة على خطوات خطيرة ومشبوهة؟

إلى أي نهاية سوف تسير تركيا بسياستها الحالية فيما يخص التعامل مع الدولة السورية؟

بخصوص طريقة تعاطي الدولة التركية مع مستجدات الحالة السورية يقول الخبير في قضايا التوازن الاستراتيجي والإقتصاد العسكري اللواء الدكتور سهيل يونس:

في الحقيقة القضية السورية قضية واسعة النطاق، يمكن أن نسميها قضية منظومية لكثرة الأطراف والعناصر الداخلة فيها، وفي واقع الأمر الحديث عن القضية السورية دون الأخذ بالأساسيات هو فرط جهد دون فائدة تذكر. نحن نتكلم في إطار منظومة دولية لها مجالات على الصعيد الإقليمي، والشرق الأوسط جزء من منظومة إقليمية، ونحن في إطار الحديث عن الدور التركي الذي أصبح دوراً مشبوهاً، إذا ما تحدثنا عن الدور التركي في سوريا يجب أن نبحث أولاً في تقييم تركيا من خلال دورها وموقعها في المنظومة الدولية، فتركيا هي جزء من حلف الأطلسي، وهي دولة مهمة جداً في الموقع الاستراتيجي، وهي أيضاً رأس حربة لحلف الأطلسي في قضية المواجهة الدولية ، لذلك كانت دائماً تمثل تهديداً بالنسبة للاتحاد السوفييتي السابق ولروسيا حالياً، لانقول تمثل عدو وإنما تمثل نداً قوياً يهدد المصالح الروسية، بالإضافة إلى كونها كرأس حربة للنفوذ الأمريكي في المنطقة.

وأشار اللواء يونس إلى أنه ، يجب أن نأخذ هذا الأمر بعين الإعتبار ، ومن هنا يمكننا أن نتساءل هل تركيا دولة كبرى أو يمكن أن نصنفها كلاعب دولي…!!! أبداً لا، تركيا هي في الحقيقة جزء من منظومة دولية وهي أقرب إلى دول العالم الثالث من الدول الأوروبية ونحن نعلم أن الإتحاد الأوروبي لم يقبل تركيا في عضويتها بالرغم من أنها عضو في حلف الناتو، وبالتالي تركيا في الإطار العام تمثل حلبة صراع لأن التوازن الدولي الذي إنتهينا إليه حالياً لايسمح إطلاقاً من خلال الانتقال إلى عام متعدد الأقطاب يعني تحجيم الدور الأمريكي كدور قائد في المنظومة الدولية وبالتالي أصبح الصراع يشابه تماماً الدور الغربي في سوريا، بالتالي أصبحت تركيا منطقة صراع للتوازن الدولي الجديد وحلفاء الولايات المتحدة في الطرف الآخر ينظرون إلى تركيا بأن دورها إنتهى في حلف شمال الأطلسي ليتم فيما بعد إدخالها في منظومة الدولة الإقليمية وهذا ماهو جاري عليه العمل حالياً، وبالمحصلة نرى أن تركيا دولة مأزومة داخلياً وخارجياً وهي آيلة بالنتيجة إلى الخروج من سوريا.

أما بالنسبة للسلوكيات الحالية التي تتبعها تركيا حيال تواجدها في بعض المناطق السورية بشكل عام وتحديداً لجهة موضوع مركز الاتصالات الجديد  يقول اللواء يونس:

السياسة التركية تعتمد في سوريا على واقع جغرافي معين لأقليات معينة، وإذا ما أخذنا الدور التركي في الشمال السوري بدءا من مناطق عملية غصن الزيتون وصولا إلى مناطق عملية درع الفرات بالإضافة إلى المناطق الأخرى المحتلة نرى أن التواجد التركي في سوريا يأخذ أشكالاً متعددة وإذا أخذنا بعين الاعتبار كل هذه الإجراءات التي تقوم بها ضمن سياسة التتريك من التعليم وصولاً إلى الاتصالات وغيرها من الإجراءات الأخرى والملحقة بها.

وأردف اللواء يونس: إذا تحدثنا عن موضوع الإتصالات فنرى أنه منذ أكثر من ثلاث سنوات يستخدم السكان السوريون في هذه المناطق شبكات الإتصالات التركية كما وأن شبكة السورية للإتصالات  "سيريا تيل" لاتصل إلى هذه المناطق ولاتعمل فيها خطوطها، وكما نرى حالياً يقوم التركي بتعزيز هذا الموضوع في مناطق جرابلس وإعزاز من خلال مد شبكة اتصالات جديدة، أما بخصوص التواجد العسكري التركي فبشكل عام في مناطق الشمال السوري ينتشر مكون سوري يطلق عليه المكون التركماني وهو منتشر في عدة مناطق متعددة من سوريا، بشكل عام هؤلاء نتيجة الفقر والحاجة وضيق الحياة عليهم إنتقل قسم منهم إلى من مناطق سكنه تركيا ويقوم التركي باستخدام هؤلاء لتنفيذ أجندته في سوريا من خلال اللغة والتعليم ومن خلال علاقات الجوار الموجودة، وبالتالي مركز الاتصالات الذي يتم الحديث عنه بالحقيقة هو موجود منذ عدة سنوات وكما قلنا جاري حالياً مد شبكة اتصالات جديدة وكبيرة  لتغطية احتياجات سكان المنطقة ومنع التاثير السوري عليهم وهذه نقطة مهمة جداً.

وأضاف اللواء يونس: تركيا تعتقد خطاً أنها قادرة على البقاء في سوريا طويلاً وأنه يمكنها أن  تتواجد تواجداً دائماً بالرغم من أن تركيا خلال جميع الإتفاقات مع الدجول الضامنة لحل الأزمة في سوريا وهم الروسي والإيراني في كل الاتفاقات كانت تركيا توقع بشكل دائم على بند الالتزام بسيادة ووحدة الأراضي السورية واستقلالها، إذا تركيا ضامنة لسوريا وموّقعة على موضوع الحفاظ على وحدة واستقلال الدولة السورية.

"سبوتنيك"


   ( الاثنين 2019/01/14 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/11/2019 - 10:49 ص

الدفاعات الجوية تسقط عدة أهداف معادية في سماء ريف دمشق الجنوبي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...لاعب كرة قدم أمريكي يصطدم بمصورة بشكل عنيف يفقدها وعيها فيديو... معركة مثيرة بين فأر وأفعى سامة فمن المنتصر؟ اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو المزيد ...