الأربعاء11/12/2019
م22:47:41
آخر الأخبار
"باطل وسيء النية".. اليونان تتحرك ضد اتفاق أردوغان والسراجبرلمانية مصرية وأستاذة بالأزهر: لو كان النقاب من الإسلام لكنت أول من ارتداه!وكالة: مشروع قانون أمريكي يطلب تفتيشا على الطاقة النووية في السعوديةبالصورة: الحاخام موشيه عمار في البحرين وإلى جانبه عالم الدين اللبناني علي الأمينعودة عدد من الأسر المهجرة بفعل الإرهاب قادمة من مخيمات اللجوء في الأردنلافرنتييف: على القوات الأمريكية المحتلة الخروج من الأراضي السوريةوفد الجمهورية العربية السورية إلى محادثات أستانا يعقد لقاءين مع الوفد الإيراني ووفد الأمم المتحدةإعادة فتح الطريق الدولي الحسكة-حلب أمام حركة النقل والسير بعد استكمال انتشار وحدات الجيش العربي السوري عليهتركيا تهدد أمريكا بغلق قاعدتي "أنجيرليك" و"كورجيك" حال فرض عقوبات عليهالافروف: واشنطن دائما منشغلة إما بفرض العقوبات أو بمساءلة ترامباللجنة السورية الكورية المشتركة تضع وثيقة تعاون والبدء بمشروعين تجريبيينضبط ومصادرة شاحنات ومستودعات تحوي كميات من البضائع التركية المهربة بحماةالناتو في مواجهة الصين ....تييري ميسانمخارج المسار السياسي بين رسائل الرئيس الأسد ولقاء أستانا الـ14مصر.. تنفيذ حكم الإعدام في مغتصب "طفلة البامبرز"مصر | جريمة لايصدقها عقل..!!إعلام: (سو- 35) الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على مطار تيفور خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! بدء تسجيل الطلاب بالماجستيرات الأكاديمية والتأهيل والتخصص ودبلوم التأهيل التربوي في جامعة دمشقأهم نجاحات السوريين في الخارجالجيش يسقط طائرة مسيرة مذخرة بقنابل للإرهابيين في قرية الفريكة شمال غرب حماة (النصرة والخوذ البيضاء) تنقلان أسطوانات كلور إلى ريف إدلبمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفةمصدر الرغبة الشديدة في الأكل.. العلم يحدد "السر"رمز الخصوبة في الحضارات القديمة... تعرف على فوائد الرمان للنساءبغد غيابها لسنوات ..لورا ابو اسعد : لم أجد بعد عرضاً مغرياً يستحق الابتعاد عن أطفالي من أجله كشفت انها ستعود إلى الفن مرة أخرى.. شريهان تحتفل ببلوغها 55 عاماصديقة العمر في "وضع مشين".. والكاميرا تكشف الجريمة المخزية دب يقتحم منزلا ويلتهم رجلا وكلبهكيف تنقذ حياتك حال انزلاق السيارة؟مدرس يحقق اكتشافا هاما قد يغيّر طرق تعليم الرياضياتالرئيس الصادق الواضح أرعبهمفضيحة إعلامية .......بقلم وضاح عبد ربه

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

يا صاحبي.. حتى الدمى تفكر! .... نبيه البرجي


الذي يصفونه حتى في وزارة الخارجية بـ«الطنجرة الفارغة»، جاء إليهم ليجرهم بعباءاتهم، وبكوفياتهم، وبآذانهم، إلى بولونيا، لماذا بولونيا بالذات؟


ندرك تماماً المعنى من اختيار المكان، بنيامين نتنياهو ضيف الشرف، يجثو أمامهم عند النصب التذكاري في أوشوويتز، قبل أن يجثوا وراءه عند حائط المبكى.

لن نغفل البعد الإستراتيجي للاختيار، البعض الذي يتصور أن الكرة الأرضية تقف على قرن ثور، يراها الآن على كتف دونالد ترامب، الثور حين يغرد.
دخلنا كثيراً في شخصية مايك بومبيو. لا أثر للإبداع السياسي، ولا للإبداع الديبلوماسي، كل الذين عرفوه عن كثب تحدثوا عن الرجل الببغاء.
فكرة الناتو العربي (يا لغرابة المصطلح!) لا يمكن أن تكون من إنتاجه، ضحالة في التفكير، وضحالة في الأداء. بدا متلعثماً في تبرير تلك الخطوة القاتلة للعرب، ولمستقبل العرب.
لا يمكن أن يكون بحنكة جون فوستر دالاس الذي كان أول من ابتدع صيغة الأحلاف الاصطناعية، قبل أن تتداعى الواحد تلو الآخر. ولا يمكن أن يرتدي شخصية الثعلب، كما هنري كيسنجر، ليضع ذلك السيناريو الجهنمي حول نقل فلسطين من فلسطين إلى أمكنة أخرى، تحديداً بأصابع آلهة النار.
ألسنا، دائماً، أمام تلك الميتولوجيا الأميركية، حيث الآلهة نفسها تنثر الدم، وتنثر الرماد؟
بطبيعة الحال، هناك من يتجول حافياً في رأس دونالد ترامب الذي يتجول بحذائه في رأس بومبيو. فكرة عتيقة، ورثّة، يعاد تسويقها الآن.
ألم يكن الرئيس الأميركي من قال «هذه أنظمة تشبه الجدران المتداعية»؟ ماذا يعني أن توضع هذه الأنظمة في سلة واحدة، بالأحرى أن توضع سلال القش (الفارغة) جنباً إلى جنب؟
متى يدرك الذين مات الزمن في عظامهم أن ما يحدث تكريس لإستراتيجية التعليب، والتفكيك، والتفجير، التي إذ بدأت منذ «مبدأ ايزنهاور» (وملء الفراغ) وصلت إلى ذروتها مع أوركسترا الضباع في عهد جورج دبليو بوش؟
مهرجان الدمى! من أجل هذا حط الوزير الأميركي رحاله في المنطقة. القرارات كانت جاهزة لغسل الأيدي، ولغسل الأدمغة، مما فعلوه، والعودة إلى دمشق لأنها حاضرة العرب، ولؤلؤة العرب. حتى أسماء السفراء باتت قيد التداول.
المطرقة الأميركية (الإسرائيلية) أوقفت كل شيء، ليكون الدخول الآخر في سيناريوات القاع.
هو ذا رجب طيب أردوغان يسقط من الباب العالي على باب البيت الأبيض. البطة العرجاء التي كانت تراهن على إحياء السلطنة، من دون أن تدري أن غباراً كثيراً أهيل على قصر يلدز، فقدت حتى القدرة على الهذيان.
دونالد ترامب قال له «لسوف أدمرك». ماذا تعني تغريدته «سوف أدمر الاقتصاد التركي» غير ذلك؟
عجيب أمر هذا الرجل، بقي يلعب بالحرائق على مدى سنوات وهو يدور حول نفسه. لم يدرك أن دوره لا يتعدى دور لاعب السيرك الرديء على الخشبة الأميركية. ظن أنه بدهائه (دهاء البطة العرجاء) يستطيع أن يراقص البيت الأبيض والكرملين في آن. تغريدة واحدة، لا أكثر، حوّلته إلى حطام.
لاحظتم تقهقره أمام دونالد ترامب. لا خيار أمامه سوى أن يعود القهقرى إلى دور القهرمانة. آن لقبعة السلطان أن تسقط، الرأس بين يدي جون بولتون!
قبل أيام كان هذا الحديث في دولة عربية «آن الأوان ليتوقف الرقص على حافة الجحيم». حين ظهرت «الطنجرة الفارغة» تبدل المشهد. إلى بولونيا. الثلوج (أم الوحول؟) بانتظاركم.
يا صاحبي، حتى الدمى تفكر…!


   ( الخميس 2019/01/17 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 11/12/2019 - 4:38 م

الفيديو الكامل لمقابلة الرئيس  الأسد مع محطة  راي نيوز_24 الإيطالية..

خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! 

الأجندة
بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية شاهد.. كيف نجت أم وطفلها من انفجار رهيب في مطبخها حادث مروري تحول إلى مشهد مضحك... فيديو كيم كارداشيان تهدد شقيقتها "كورتني" بالصور ...أجمل نساء الكون على منصة واحدة...ملكة جمال الكون لعام 2019 أم عزباء تتزوج من سجادتها وتعدها بالحب والإخلاص! المزيد ...