الأحد26/1/2020
م20:49:39
آخر الأخبار
استكمالاً لخطوات التطبيع.. القناة 12 الإسرائيلية تنشر تقريراً لمراسلها من قلب السعودية"ديلي تلغراف": هل اخترق إبن سلمان هاتف بوريس جونسون؟الأردنيون يجددون تظاهرهم ضد اتفاقية الغاز مع العدو الإسرائيليتظاهرة مليونية رفضاً للاحتلال الاميركي في العاصمة العراقية بغداد وحدة للجيش السوري تمنع قوة أمريكية حاولت إنزال العلم الروسي من العبور بريف الحسكةمجلس الوزراء يقر خطة تأمين المواد الأساسية للمواطنين بشكل مدعوم ويوافق على طباعة 67 مليون كتاب مدرسيتنسيقيات المسلحين": الاحتلال الامريكي يكثف من وجوده بالحسكة وسط توجه رتل أمريكي إلى حي قريب من المربع الأمني للحكومة السوريةمساع عربية وغربية لإعادة هيكلة «المعارضة» السوريةارتفاع عدد قتلى الزلزال شرق تركيا إلى 35 شخصا وأكثر من 1600 مصابوزير الخارجية الأميركي "يفقد أعصابه" ويهاجم صحفيةبعد تطورات "الفيروس القاتل".. الذهب يبلغ ذروة أسبوعينمداد | تداولات بورصة دمشق 77 مليون ليرة في أسبوع والمؤشر «احمر»ديموقراطية إردوغان.. نهاية عسكر أتاتورك والسلطة ....بقلم حسنى محليرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيوزارة الداخلية: ضبط ثلاثة مكاتب لبيع وشراء السيارات في دمشق تتعامل بغير الليرةالقبض على أحد أخطر المطلوبين بجرائم السلب والخطف والسرقة تقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةالعدل تعلن أسماء الناجحين في مسابقة الدورة الثالثة للمعهد العالي للقضاءحفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةاستشهاد 8 مدنيين وجرح 20 آخرين بانفجار سيارة مفخخة في اعزاز بريف حلبالجيش يدمر مستودع ذخيرة كبيراً للإرهابيين في قرية بشقاتين ويستهدف مقراتهم في الليرمون غرب حلبصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»المجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتعرف على فيروس كورونا وأعراضه وسبل الوقاية منهالعلماء يكتشفون الآلية البيولوجية المسببة للشيب!نانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!حب يتكلل بالزواج.. والسبب "رقم خاطئ" و"واتساب قديم"غضب في تركيا.. مشروع قانون لـ زواج الفتاة من مغتصبهافي أقل من دقيقة.. أمن نفسك من "هاكرز" الواتساباكتشاف مذهل.. قرش يمشي في قاع المحيط! (فيديو)العلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!يا معرة النعمان!! ....... نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

مُنتدى غاز شرق المتوسّط... المرحلة الجديدة في الحرب القديمة...بقلم حياة الحويك عطية


إنه الغاز يا غبي! قيلت في وصف الضغوط التي تعرّضت لها سوريا وآلت إلى الحرب. واليوم لم يأتِ الانسحاب العسكري الأميركي من سوريا، إلا لتليه حملة سياسية اقتصادية ثقافية، أكثر من نشطة توجّت بإعلان منتدى غاز شرق المتوسّط قبل يومين.


في صحيفة "لو فيغارو" كتب جورج مالبرونو: " في سوريا ، حرب الذهب الأسود تشتدّ بين أميركا وروسيا" يركّز الكاتب على الصراع على حقول الطاقة شرق الفرات، كما على سائر حقول البادية السورية وغيرها.

هناك، حيث اخترع داعش ليسرق هذه الثروة ولكي يكون انسحابه، بعد هزيمته، مدخلاً إمّا لسيطرة قوات قسد ومن ورائها أميركا وإمّا لقوات الدولة السورية وحلفائها وعلى رأسهم روسيا.

اصطفاف يُحيلنا إلى كتاب هام جديد لجيل كيبيل يعتبر فيه أن وضع المشرق العربي اليوم أشبه بوضع أوروبا عامي 1918 و 1945.

ما يعني أن ثمة طرفٌ هُزِم وطرف انتصر ولكن ليذهب المعسكران إلى مرحلة جديدة من الحرب بوسائل أخرى.

وكما كان الاقتصاد دائماً في أساس الحروب العسكرية وفي أساس دعائم الهيمنة لطرف أو لآخر، بحيث يؤدّي اهتزاز القوة الاقتصادية إلى انهيار موقع القوّة المعنية، فإن مصادر الطاقة كانت دائماً في أساس الحروب الحديثة في منطقة الشرق الأوسط. وآخرها الحرب السورية والصراع عليها هو ما سيستمر بشراسة أكبر في مرحلة ما بعد الحرب.

 في تبرير رفضه للحرب على العراق كتب كولن باول عام 1990 يقول: "لا شك إننا بحاجة لنفط العرب ولموقعهم الاستراتيجي في صراعنا المقبل مع الصين وأوروبا، ولكن يمكننا الحصول على ذلك بوسائل لا تؤجّج الكراهية ضدنا ولا تدعم الأصولية الإسلامية" . موقفه هذا سقط أمام القرار السياسي الذي كان قد "علّق هدفه على مدفعه" كما يقول التعبير العسكري .

لم تكن روسيا في دائرة المنافسة بعد. وتوقّعت كونداليزا رايس أن تحتاج عودتها إلى  خمسين عاماً. لكن الأمور سارت أسرع بكثير.  ووقف  فلاديمير بوتين عام 2007 في ميونيخ يعلن نهاية الأحادية القطبية.

منذها انطلقت مرحلة جديدة من الصراع بين نظام عالمي استقرّ عام 1991 ونظام عالمي جديد يطرح نفسه بديلاً جديداً.

في هذا الصراع شكّل الغاز جوهر الرهان لسببين : الأول دوره الذي تقدّم على النفط في رهانات مصادر الطاقة . والثاني دور خطوطه ، الذي تقدم على دور مصادره، في الهيمنة على عدّة مناطق في مقدّمتها أوروبا .

فطالما أن القارة العجوز تعتمد على الغاز الروسي، فإن  نفوذ موسكو فيها سيستمر قائماً . أمّا إذا أمكن فك هذه التبعية فإن موسكو ستفقد نفوذها كلياً في هذا العالم الغربي، كما أن أوروبا ستفقد حلمها بالاستقلالية .

في السبب الأول ، حاول فلاديمير بوتين في بداية القرن الحالي، إقامة منظمة الدول المصدّرة للغاز، وهو يراهن على كون الدول الأساسية المصدّرة للغاز هي كلها دول مُعادية للولايات المتحدة، باستثناء قطر ( روسيا، إيران، فنزويلا، الجزائر) . يومها جال بوتين على جميع الدول المعنية ( ونذكر أنه خرج يومها في حوار طويل على قناة الجزيرة) .

لكن قطر مُستعصية على الاصطفاف حيث لا تريد واشنطن. في الوقت الذي كانت فيه إرهاصات تعديل لائحة المنتجين، لتنضم إليها كل من مصر وسوريا وفلسطين ولبنان وقبرص.

لجأ بوتين إلى تعزيز جبهته، في محيطه الحيوي، باتفاقية الدول المطلّة على بحر البلطيق .. ومن هنا أصبح الرهان الأميركي على قطر رهاناً مفصلياً. يتعدّى إلى البند الثاني : الخطوط .

في الخطوط ، السبب الثاني،  رسمت روسيا خرائطها الكثيرة : السيل الشمالي ، السيل الجنوبي الخ ... ولكن الخط الأساس يبقى ( كما عبر التاريخ ) هذا المتوسّط الذي تلتفّ حوله أوروبا والعرب وتركيا وإسرائيل. والذي تصاعدت أهميته بعد الاكتشافات الهائلة على سواحله للدول التي ذكرنا. 

معركة السيطرة على المصادر وعلى الخطوط، وعلى أوروبا في الوقت ذاته. في القارة العجوز ، وبعد إسقاط محور بوتين – شرودر – شيراك ، جنّدت واشنطن وإسرائيل كل نفوذهما لإيصال ساركوزي إلى رئاسة فرنسا .

ساركوزي صرّح خلال معركته الانتخابية  بأنه مستعد لمبادلة الجزائر، تكنولوجيا نووية مقابل الغاز. وفي السياق أطلق مشروع الاتحاد لأجل المتوسّط. عليه كانت أول زياراته الرئاسية  للجزائر، وعندما سأله بوتفليقة: هل إسرائيل في هذا الاتحاد ؟ أجاب: إنها في قلبه.  فواجهه الرئيس الجزائري بأن هذا الاتحاد يصبح ممكناً متى حُلّت القضية الفلسطينية .

الموقف نفسه واجهه مع القذافي، فبدأت رحلة الحقد. حاول مع سوريا ولكنها الأكثر مبدئية في هذا الأمر. نفّذ مشروع  الاتحاد، ترأسته مصر وبرزت فيه الأردن – غير المتوسّطية – لأنها ببساطة تقبل بإسرائيل .

ظلت عقدة الغاز كامنة. بدا للأميركي وحلفائه أن مد خط أنابيب من قطر إلى المتوسّط عبر سوريا هو الحل الأمثل للالتفاف على الروسي والإيراني معاً.

ودارت المساومة مع بشّار الاسد، رفض العروض فاندلعت الحرب، ومن هنا يفهم دور قطر فيها. تصوّر الجميع أن الخطوط ستمر بالقوّة إن لم تمر بالحُسنى.

أدرك الروسي خطورة المخطّط، فتدخل وحقّق الوصول إلى المياه الدافئة. لم يقتصر نجاحه في أنه منع الخط القطري، بل إنه ضمن خطوطه هو، وضمن نفوذه على خطوط الإنتاج الإيرانية والسورية ، وأخيراً ساعده الانقلاب التركي الفاشل على مد خطوطه إلى المتوسّط عبر تركيا أيضا ( تركيش ستريم ).

انتصر الروسي في معركة الطاقة وانتصرت سوريا في معركة البقاء . أما البراغماتية الأميركية فتفرض الإقرار بما  وصلت إليه الأمور، ولكن لتذهب إلى ابتداع الخطة (ب). خطة تشبه الوضع بعد عام 1918 أو 1945 كما قال جيل كيبيل. 

باختصار، حرب الأفكار والاقتصاد. وهو ما يتجلّى الآن في أشكال عدّة، أهمها إعادة إحياء شكل جديد للاتحاد لأجل المتوسّط، على أساس اقتصادي واضح ( الغاز) تحت مُسمّى منتدى غاز شرق المتوسّط .

يضمّ حول إسرائيل كلاً من مصر، الأردن، فلسطين، إيطاليا، اليونان وقبرص. كجبهة مواجهة استراتيجية ( غازيّة ) في وجه  محور روسيا- إيران - سوريا وحلفائها. خاصة وأن ظهور الغاز الإسرائيلي – المصري – الفلسطيني – القبرصي ، قد يشكّل مصدراً بديلاً جديداً ، وطرق إمداد جديدة. إضافة إلى أنه ربما قطع الطريق على الغاز السوري القادم  ومن ثم اللبناني، إضافة إلى الروسي والإيراني والكازاخي بل والفنزويليي والجزائري. ما يجعلنا نفهم التركيز الأميركي الحالي على لبنان، وتحديداً على حزب الله. بما سيحدّد اصطفاف بلد الأرز في هذا المحور أو ذاك . وكذلك محاولات تضييق الخناق على إيران. وحتى آخر  تهديد لتركيا إذا ما تعرّضت للكرد، أي لمواقع الطاقة.     

المصدر : الميادين نت


   ( السبت 2019/01/19 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/01/2020 - 8:43 م

الأجندة
كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) المزيد ...