الاثنين19/8/2019
ص1:24:14
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! سلطات جبل طارق ترفض الطلب الأمريكي باحتجاز الناقلة الإيرانية (غريس 1)طهران: تصريحات الأمريكيين حول إنشاء ما تسمى (المنطقة الآمنة) استفزازية وتعد تدخلا في شؤون سوريةصحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهبمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف خان شيخون ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحةانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

باحث سياسي: احتمالات نشوب الحرب أكبر من احتمالات السلام


التطورات التي نشهدها اليوم على الساحة الإقليمية والعالمية لا تنذر بأي هدوء منتظر على المدى القريب، وإذا ما ربطنا الاعتداءات الجارية على سورية وحلفائها من قبل إسرائيل والضغوط التي تمارس على روسيا وصولاً إلى إيران التي فشلت كل محاولات الحلف الغربي بتطويعهما.


زد على ذلك محاولات التشويش على علاقات الأحلاف المناوئة للحلف الغربي وصولاً إلى لقاء وارسو القادم، والكثير من التفاصيل الأخرى التي يمكن لحظها وبناء المواقف عليها لجهة تحرك الرأسمال العالمي بما تتقاطع مصالحه مع قيادات الدول المتحالفة لنهب ثروات ومقدرات العالم والسيطرة عليه نرى أن العالم في مهب الريح في ظل التحولات العالمية الراهنة والتي تعتبر نقطة إنطلاقها وإرتكازها منطقة الشرق الأوسط بشكل نسبي فيما يخص دول هذه المنطقة. فإلى أين يسير هذا العالم فيث ظل متحولات العالم المستجدة وإنعكاساتها على الأمن والسلم العالميين "حلف وارسو الجديد"؟

حول حقيقة التسارع الحاصل في المتغيرات العالمية الحالية وكيف يمكن أن يفهم جيوساسياً وإقتصادياً إنطلاقاً من تضارب المصالح وطرائق تحقيقها يحدثنا اليوم الباحث في القضايا الجيوسياسية الدكتور سومر صالح من خلال عدة محاور رئيسية:

المحور الأول: على المستوى العالمي أوجه الصراع القادم بناء على مبدأ الإستشعار عن بعد وكييف ستتعامل معها دول العالم متعدد الأقطاب الناشىء؟

المحور الثاني: على المستوى الإقليمي لمنطقة الصراع الأولى عالميا أسباب تكثيف الضغط والإعتداءات على روسيا كدولة قائدة للمتغيرات العالمية على سبيل المثال لا الحصر الضربات الإسرائيلية في سورية الحرب على إيران وغيرها إلى أي حد ستصل؟

بين المحورين السابقين أين تكمن ضرورة عقد لقاء وارسو ونحن نعلم ماذا حل بالعالم جراء حلف وارسو القديم بقيادة الإتحاد السوفييتي اليوم بقيادة أمريكية ، مالجديد هنا، وماهو المنتظر، هل من رد روسي؟

أين تقف بقية الدول الصاعدة من هذه المتحولات العالمية الخطيرة وإلى أي صف ستقف في نهاية المطاف وعلى أي أساس؟

حول المتحولات العالمية المتسارعة وأوجه الصراع القادمة وفي أي أطر يمكن أن تحدث يقول الباحث في القضايا الجيوسياسية الدكتور سومر صالح:

أوجه الصراع القادمة يمكن تأطيرها بأربعة أشكال على النحو التالي:

أولاً: سباق التسلح في الفضاء، بين رسيا والولايات المتحدة

ثانياً: صراع إقتصادي بين روسيا والمنظومة الغربية على إخراج روسيا من نظام سويف المصرفي، وبدرجة أقل مازالت إحتمالات الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة قائمة.

ثالثاً: أزمات إقليمية جديدة تضرب مصالح روسيا ومن المناطق المرجحة البلقان والبلطيق.

رابعاً: صراع على أمن الطاقة ومنها تعطيل السيل الشمالي 2 عبر سلاح العقوبات الأميركية على الشركات الألمانية المنفذة.

أما لجهة تفاصيل هذا الصراع والأوجه التي يحملها  بناء على متبدلات نشأته ومكمن أهدافه يقول الدكتور صالح:

لو أردنا التفصيل في بعض أوجه الصراع لدينا سباق التسلح في الفضاء، فقد نشرت وزارة الدفاع الأميركي تقريراً حول الدفاع الصاروخي (2019)، تحدثت فيه عن "إمكانية نشر عناصر الدفاع الصاروخي في الفضاء. ويشير إلى أن نشر أنظمة الرصد في الفضاء يتيح التفوق، إذ تسمح بمتابعة الأوضاع في مساحات كبيرة ورصد الضربات المحتملة بمزيد من الفاعلية، بما في ذلك بالصواريخ الفرط صوتية، كما يقوم البنتاغون بتصميم تقنيات ليزر لإستخدامها في أنظمة سيتم نصبها على أجهزة فضائية مسيرة لرصد وتدمير صواريخ في المراحل الأولى من تحليقها"، وهذا الموضع يضاف إلى إرهاصات السباق في التسلح الأرضي حول تحديث الثالوث النووي الأميركي ونظر منظومات إيجنس رداً على منظومات كينجال وأفنغارد الروسي.

فيما يخص منعكسات هذه المتغيرات بما يهدد مصالح روسيا الإتحادية من خلال إشعال أزمات إقليمية يقول الدكتور صالح

بالنسبة للأزمات الإقليمية المرشحة للاشتعال بما يهدد مصالح روسيا هي منطقة البلقان ونتذكر السجال غير المباشر بين أردوغان وبوتين بما يخص كوسوفو حين أبدى الرئيس بوتين انزعاجه الشديد من تشكيل جيش هنالك بخلاف القرار 1244، ورد عليه أردوغان بشكل غير مباشر بتعديل اتفاق "دايتون".

ويتابع الدكتور صالح قائلاً  بما يخص استراتيجية الحرب على إيران من قبل واشنطن فتتلخص من بوابه وارسو:

أولاً: حزم من العقوبات الإقتصادية وصفتها أميركا بالأقسى في التاريخ ستشتد في القادم من الأيام.

ثانياً: استهداف حلفاء إيران في المنطقة.

ثالثاً: يجري العمل وفق مصادر إيرانية معارضة على حكومة منفى يتم الإعتراف بها من قبل واشنطن وحلفاؤها.

رابعاً: عقد مؤتمر وارسو لإقناع الغرب بالعقوبات الأمريكية على إيران.

ولكن أعتقد أن الهدف من كل هذا هو محاولة ترامب دفع إيران للموافقة على إعادة التفاوض على الملف النووي الإيراني بما يشمل بعض البنود الخاصة بالأسلحة البالستية والفضاء.

الخطر الأكبر هو ما أعلنه العدو الصهيوني من إحتمال توسيع خط النار، وإستراتيجية الحرب المحدودة لتشمل بدرجة أكبر العراق، وبدرجة أقل لبنان لإستهداف بعض الفصائل التي تعتبرها من حلفاء إيران في المنطقة، وقد تحدث عن هذا عاموس يادلين في تقريره السنوي 2019.

 - سبوتنيك- نواف إبراهيم


   ( الأربعاء 2019/01/23 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 7:40 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه المزيد ...