الأربعاء29/1/2020
م15:4:20
آخر الأخبار
إصابة عشرات الفلسطينيين جراء قمع الاحتلال فعالية حماية الأغوارزاسبكين: سورية وحلفاؤها ماضون في محاربة الإرهاب«جيش التحرير»: ستؤدي إلى مزيد من الحروب والقتل … «الجهاد الإسلامي»: نرفض «مؤامرة ترامب»شاكراً دول الخليج.. ترامب يعلن بنود صفقة القرن.. حل الدولتين على رأسهاالمعلم وبيدرسون : أهمية الالتزام بقواعد وإجراءات عمل لجنة مناقشة الدستور للحفاظ على قرارها السوري المستقلسورية تدين بشدة وترفض ما تسمى (صفقة القرن) وتجدد وقوفها مع كفاح الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعةمنخفض جوي يؤثر على البلاد غداً وهطولات مطرية متوقعة وثلوج على المرتفعات العاليةالقيادة العامة للجيش: وحدات الجيش تطهر مدينة معرة النعمان و28 بلدة وقرية من الإرهاب في ريف إدلب الجنوبيصحفي تركي: أردوغان لا يلتزم بتعهداته وهو مستمر بدعم الإرهابيين في إدلبالبنتاغون يقر بإصابة 50 جنديا في الضربة الصاروخية الإيرانية على قاعدة عين الأسدخبر سار للمزارعين.. الحكومة تقرّر دعم الحمضيات: 20 ألف ليرة للمزارع عن كل طن ومثله للمصدّرأسواق الذهب في سورية تعاني الجمود.. ومهنة الصاغة مهددة بالانقراضتكثيف التحركات الأميركية شرقاً: لإفشال جهود موسكو السياسيةانكشاف التضليل.. كيف تستّرت أميركا على خسائرها في (عين الأسد)؟إدارة الأمن الجنائي توقف مدير شركة فنية لتعامله بغير الليرةالأمن الجنائي يقبض على أشخاص متعاملين بغير الليرة السورية ويضبط أكثر من مئة ألف دولارتقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةالخامنئي: “صفقة القرن” سياسة شيطانية تنتهجها واشنطن حيال الفلسطينيينالتعليم العالي توسع مجالات التقدم للمنحة الروسية في الدراسات العلياإصابة مراسلة قناة RT في منطقة معرة النعمان جراء استهدافها وفريق العمل من قبل التنظيمات الإرهابيةاستعاد كفرروما بوابة جبل الزاوية الشرقية وتلالاً حاكمة شرقي خان طومان بحلب … الجيش يستأصل الإرهاب من مدينة أبي العلاء المعريالسياحة تصدر قرارين لتعديل معايير التصنيف السياحي لمنشآت الإقامة والإطعامصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»؟العديد من المفاجآت... منتجات تزيد هرمون الأنوثة لدى الرجلإصابة طبيب صيني مشهور بفيروس كورونا القاتل عبر العينيننانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!ملك أوروبي يعترف بنسب سيدة بعد تجاوزها الخمسين من عمرهاعجوز بريطانية تقع في حب شاب مصري ينفي أن يكون طامعا في أموالهاهواتف تودع "واتساب" بداية من 1 فبرايرفخ الأمطار.. نصائح للحفاظ على الإطارات في هذا الطقسالكليّ والجزئيّ....بقلم د. بثينة شعبانالعلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

إعادة التفكير بالحملة التي تقوم بها "إسرائيل" ضد سورية...ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيم


الكاتب: اللواء احتياط/غيرشون هاكوهين Gershon Hacohen
المصدر: مركز بيغن-السادات للدراسات الاسنراتيجية
تاريخ النشر: 27 كانون الثاني/يناير 2019

أكدت الخلاصة الرئيسة لورقة البحث التي نشرها مركز بيغين-السادات على أن مطالب موسكو العلنية لـ "إسرائيل" بوقف الهجمات في سورية تضع حملتها الجوية طويلة الأمد أمام منعطف حرج، رغم إعلان نتنياهو تصميمه الاستمرار بها طالما كان هناك ضرورة.

تتمثل الأهداف الرئيسية لحملة "إسرائيل" الجوية طويلة الأمد والمسماة "حملة بين الحروب" بالآتي:
1-منع إنشاء جبهة إرهابية في مرتفعات الجولان.
2-منع إيران من التمدد عسكرياً في سورية.
3-منع حزب الله والميليشيا التي تدعمها إيران من امتلاك صواريخ دقيقة طويلة المدى.
وكان غادي أيزنكوت، رئيس الأركان السابق، قد أشار إلى أن هدف الحملة يتمثل أيضاً بالعمل على «تحقيق الردع بهدف إبعاد الحرب القادمة».
وهناك في الوقت الحاضر إجماعٌ واسعٌ بخصوص نجاعة الأهداف الثلاثة المذكورة آنفاً. ولكن تغيير الظروف الاستراتيجية في سورية يبعث على القلق بأن استمرار تلك الحملة الجوية بشكلها الحالي لن يعيق الحرب بقدر ما قد يؤدي في الواقع إلى زيادة إمكانية وقوعها في ضوء ما قد ينتج من تصعيد لا يمكن السيطرة عليه.
إن الصدامات على طول الحدود السورية – الإسرائيلية خلال ثلاث سنوات قبل شهر حزيران من العام 1967، يمكن أن تساعد في وضع ما هو حاصل الآن من مواجهة في السياق التاريخي الصحيح. فمنذ العام 1964، قام الجيش الإسرائيلي بحملة "ما بين الحروب" لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسة:
1-إفشال تحويل مجرى مصبات نهر الأردن.
2-تأكيد سيادة "إسرائيل" في المنطقة منزوعة السلاح على طول الحدود.
3-مهاجمة حركة فتح الناشئة آنذاك.
وفي السابع من نيسان من العام 1967، تحول إطلاق النار على الإسرائيليين في المنطقة منزوعة السلاح إلى مواجهة واسعة، استخدم فيها الإسرائيليون القصف الجوي لتحييد سلاح المدفعية السوري، وفي المعركة الجوية التي أعقبت ذلك، تم إسقاط ست طائرات سورية.
 وكانت تلك المواجهات محطة رئيسة على الطريق نحو حرب 1967. لو كانت حملة "بين الحروب" آنذاك مصممة لمنع اندلاع الحرب، لما كانت مواجهات السابع من نيسان تلك قد وقعت.
 ويمكن تطبيق نفس المنطق على الحملة الإسرائيلية الآن في سورية. من المهم جداً للقيادة الإسرائيلية أن تدرك أنه ومع تغير الظروف، أو حتى ومع استمرار الحملة الجوية التي تقود إلى الحرب، لا بد من التحضير للحرب واضعين نصب أعينهم بشكل رئيس ضرورة تغيير الحالة الأمنية في حدود "إسرائيل" الشمالية لصالح "إسرائيل".

المصدر : مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات - مداد

 


   ( الثلاثاء 2019/01/29 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/01/2020 - 2:47 م

الجيش يطهر مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي من الإرهاب التكفيري

الأجندة
لص فاشل حاول سرقة متجر هواتف ليسجن نفسه داخله.. فيديو شاهد ماذا اكتشفت الشرطة البرازيلية تحت ملابس فتاة تزور صديقها في السجن... فيديو معركة حاسمة بين ثلاثة أسود وجاموس... فيديو بست قبلات فتاة تنوم جراءها...فيديو كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) المزيد ...