الاثنين19/8/2019
ص2:10:27
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! سلطات جبل طارق ترفض الطلب الأمريكي باحتجاز الناقلة الإيرانية (غريس 1)طهران: تصريحات الأمريكيين حول إنشاء ما تسمى (المنطقة الآمنة) استفزازية وتعد تدخلا في شؤون سوريةصحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهبمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف خان شيخون ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحةانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

خبير سوري: تصريحات وزير الدفاع التركي هي للابتزاز والاستهلاك الداخلي


بعد انتهاء لقاء القمة الثلاثي في سوتشي بخصوص سوريا وبعد عودته إلى تركيا أدلى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار بأنه لا يجب أن يسمح إلا للقوات التركية بالتواجد في المنطقة الآمنة، وهذا يعني محاولة للتشويش على مخرجات القمة.


وجاءت هذه التصريحات لأجل أن يسحب البساط من تحت أقدام القوى الضامنة الآخرى ويبتزها ويحصل على مواقف تدعم جبهته الداخلية قبيل الإنتخابات، وبالتالي عدم إلتزام تركي فاضح جديد أمام مسؤلياته المتفق عليها ومحاولات واضحة للتنصل منها.

هل تستهتر تركيا بكل ما جرى في القمة، خاصة أن المنطقة الآمنة موضوع مرفوض من قبل الجميع؟

هل يحاول التركي بهذا التصريح أن يحصل على مواقف من أمريكا، وماهي هذه المواقف؟

ما هو سر مصادفة القمة الخامسة القادمة في نهايات شهر آذار/مارس القادم مع الإنتخابات المحلية التركية؟

حول الموقف التركي الغريب بعد لقاء القمة في سوتشي وتصريحات وزير الدفاع بخصوص المنطقة الآمنة يقول الخبير العسكري الاستراتيجي والمحلل السياسي العميد هيثم حسّون:

طبعا القيادة التركية منذ إعلان الرئيس الأمريكي عن قرار الانسحاب من سورية، بدا أن هناك محاولة تركية للدخول إلى الأراضي السورية، وكانت هذه المحاولة جدية من قبل تركيا وبالتنسيق مع الولايات المتحدة، وهذه المحاولة أفشلت بعد الإنذار الذي وجهه الرئيس فلاديمير بوتين إلى القيادة التركية بعدم الدخول في الأراضي السورية".

وتابع "وبعد ذلك عدنا إلى  الحديث عن اتفاقية أضنة، وهي اتفاقية قديمة، وكما يقال في مجتمعنا أن التاجر الفاشل الخاسر يبحث في أوراقه القديمة، وهذا يدل على أن أردوغان فقد أي إمكانية للتأثير المستقبلي في الساحة  السورية أو إقامة منطقة آمنة ".

حول التساؤل الذي يقول: هل تستهتر تركيا بكل ما جرى في القمة، وخاصة أن المنطقة الآمنة موضوع مرفوض من قبل الجميع يرى العميد حسون أنه:

لا يمكن لتركيا أن تستهتر بنتائج ومخرجات لقاء سوتشي، خاصة أن وزير الدفاع التركي أجرى هذا التصريح مجرد وصوله إلى تركيا مايعني أن هذا التصريح موجه إلى الرأي العام التركي وقواعد حزب العدالة والتنمية خاصة وأنهم على أبواب الإنتخابات".

وتابع "وبالتالي هذه التصريحات عالية السقف التي تصدر عن القيادات التركية هي موجهة إلى الداخل لخدمة الحملة الإنتخابية التي يتم العمل عليها من أجل الوصول إلى الانتخابات المحلية القادمة لجهة الرئيس التركي والرئيس أردوغان وحديثه عن المنطقة الآمنة".

 أما بالنسبة لغض النظر من قبل الدول الضامنة الأخرى عن هذا التصريح فيقول العميد حسّون:

الموضوع هو أن سياسة  الإحتواء التي نفذتها روسيا وإيران مع التركي، والتي بدأت مع تحرير حلب، وهذه السياسة تحتاج إلى تقديم بعض التنازلات الشكلية من قبل روسيا وإيران، وإحدى مظاهر هذه التنازلات هي عقد بعض الإجتماعات على الأراضي التركية، وخاصة إذا كانت هذه الإجتماعات بتواريخ وتواقيت تخدم التركي، وهذا الأمر سيراعيه الرئيس الروسي والرئيس الإيراني، خاصة أن الرئيس التركي يدرك جيدا أن إمكانية العمل خارج تنسيق إيران وروسيا هي إمكانية محدودة جدا ويمكن أن تورط تركيا  في مواجهة مفتوحة مع حليفي سورية الأساسيين.

أما عن سر مصادفة القمة الخامسة القادمة في نهايات شهر آذار القادم مع الإنتخابات المحلية التركية، يشير العميد حسون إلى أن:

إحدى أسباب تحديد الإجتماع القادم في تركيا هو من باب إسداء خدمة للرئيس التركي ولحزبه في الانتخابات القادمة كأحد الأثمان التي تدفع للرئيس التركي مقابل الخيبات الكثيرة التي أصيب بها خاصة فيما يتعلق بالمنطقة الأمنة ومنبج ومحافظة إدلب، وهذا يقدم للرئيس التركي خدمة من أجل التراجع عن كل تهديداته السابقة

وأضاف "بالتالي قد يكون هناك أيضا محاولة روسية إيرانية لتشيجع أردوغان لإتخاذ اجراءات فيما يتعلق بالتنسيق الذي أعلن عنه الرئيس الروسي مع الجانب السوري، وقد يكون تحديد الإجتماع القادم في تركيا من أجل أن يتشجع الرئيس التركي على القيام بهذه الخطوة.

ولجهة محاولات التركي من خلال هذا التصريح الحصول على مواقف من أمريكا يقول العميد حسون:أعتقد أن الأوراق التي يتلاعب بها التركي مكشوفة للجانب الروسي والأمريكي، وبالتالي لايمكن لأردغان أن يلعب على الحبال بين الجانبين، وهو يريد أن يحصل من الولايات المتحدة على بعض التنازلات".

 وتابع "والتنازلات هي ما يتعلق بالأسلحة المسلمة للمليشيات الكردية وخاصة الأسلحة الثقيلة، هل ستقوم الولايات بسحبها، والتي يطالب الرئيس التركي إما بتسليمها للجيش التركي، أو بسحبها من قبل القوات الأمريكية، هذا ما تريده القيادة التركية من أمريكا، ولا مجال أمام التركي في أن يحلم بأن يطمح إلى تحقيق أكثر من ذلك، ويدرك أردوغان جيدا بأن الولايات المتحدة لاتسطيع أن تؤمن له الدخول إلى الأراضي السورية لا، هذا الأمر سيعرضه للمواجهة المباشرة مع حلفاء سوريا.

 - سبوتنيك -  نواف إبراهيم


   ( السبت 2019/02/16 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 7:40 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه المزيد ...