الأحد25/8/2019
م18:49:12
آخر الأخبار
السيد نصر الله يتوعد (إسرائيل) بالرد..سوريا تسير بخطوات ثابتة نحو النصر النهائي وإدلب ستعود إلى الدولة السورية وكذلك شرق الفراتسلاح الجو اليمني المسير يجدد استهداف مطار أبها وقاعدة الملك خالد الجويةالمسؤول الإعلامي في حزب الله: الحزب لم يسقط أي طائرة والرد في كلمة الأمين العام اليومسقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين في الضاحية الجنوبية بعدوان اسرائيلي جديدمجلس الوزراء يجري مراجعة لخطة تنمية الريف المحرر في الرقة ويشكل لجنة عليا لمتابعة تنفيذ التوصيات المتعلقة بإصلاح القطاع العام الاقتصاديرفضا لوجودها وممارساتها القمعية.. أهالي قريتي العزبة ومعيزيلة شمال ديرالزور يتظاهرون ضد ميليشيا (قسد)واشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريالبيت الأبيض: ترامب نادم لعدم رفعه الرسوم على الصين بشكل أكبرإخلاء شاطئ شهير في إسبانيا بعد العثور على عبوة ناسفة في البحرإطلاق أول موقع الكتروني مختص بالاقتصاد بحلب والمنطقة الشمالية .. نابلسي : خطوة في دعم الاقتصاد الوطنيواشنطن تستكمل إرهابها وتهدد المشاركين بمعرض دمشق الدولي بالعقوبات … وزير المالية: سير العمل بالمعرض ممتاز مقارنة بالعام الماضيانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليوالد الطفل “غيث” يروي تفاصيل الاعتداء الوحشي.. والمجرم يعترف بجريمة أخرى في حلببأقل من ساعة ...القااء القبض على شخص أقدم على قتل ابن عمهمعارض سوري معروف يطلب وساطة للعودة إلى سوريا عبر "فيسبوك"مقتل قيادي في تنظيم القاعدة "حراس الدين" وهو إرهابي عتيق في تنظيم القاعدة من أفغانستان إلى العراق ليلقى حتفه في سوريا19و26 تشرين الأول القادم موعد الامتحان الطبي الموحدقصيدة فتاة سورية تهز نظام التعليم في بريطانيا (صورة)كيف فاجأ الجيش السوري (النصرة) بكسر تحصينات وأنفاق 7 سنواتالجيش يدمر تحصينات لإرهابيي (جبهة النصرة) في معرة النعمان وعدة قرى بريف إدلب" النقل" تعيد تأهيل 7 جسور حيوية على الاتوستراد الدولي ( تدمر- دير الزور)وزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏9فوائد لملح البحربعض الحقائق عن عصير الرمانميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهامصور النساء الخفي.. القبض على "منحرف مدريد" متلبسا! (فيديو)السرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختههاتف ذكي لا يسخن على الإطلاق… شاومي تفاجئ الجميعخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمأهمّ دروس تحرير خان شيخون ....ناصر قنديلمن القلمون إلى إدلب.. الجيش السوري في رحلة انتصار مستمرة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

قمّة سوتشي: خطوة إلى الأمام خطوات إلى الوراء ...بقلم حسني محلي


خلافاً لما كان يتوقّعه الكثيرون فقد انتهت قمّة سوتشي الثلاثية بخفى حنين وهو ما كان واضحاً من ملامح ليس الزعماء فحسب بل المرافقين لهم أيضاً .


فقد عقد الكثيرون آمالاً كبيرة على القمّة التي سبقتها اعترافات الرئيس أردوغان بالعلاقات المباشرة مع دمشق ولو على مستوى أجهزة المخابرات ، فيما توقّع آخرون للزعماء أن يضعوا النقاط على الحروف حول مواضيع الخلاف الرئيسية وأهمها الوضع في إدلب وأسلوب وتطبيق اتفاقية أضنة وعمل اللجنة الدستورية وعودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم وأخيراً خطط المنطقة الآمنة شرق الفرات .
وخابت آمال المتفائلين ولم يلب الزعماء توقّعات الآخرين على الرغم من محاولات البعض للحديث عن النجاحات التي حقّقتها القمّة ، وهو ما لم يتحدّث عنه الإعلام التركي كثيراً بتعليمات من الرئيس أردوغان الذي بدا مرتاحاً لنتائج القمّة التي لم تحقّق أي شيء عملي ومهم . فقد رفض الرئيس أردوغان تغيير الوضع الحالي في إدلب وهو ما يعني رفضه لأيّ عمل عسكري روسي أو سوري باتجاه المدينة على الرغم من حديث الرئيسين بوتين وروحاني المتكرّر عن ضرورة القضاء على الإرهابيين لضمان وحدة الأراضي السورية . واشترط أردوغان من أجل هذه الوحدة التخلّص من الإرهابيين شرق الفرات ومنبج . ولم يكتف الرئيس أردوغان بهذا الرفض الواضح لايّ تحرّك عسكري في إدلب، بل تحدّث عن اتفاقية أضنة بصيغة لغوية تعترف لتركيا فقط بحق ملاحقة الإرهابيين في سوريا كما فعلت ذلك في جرابلس والباب وعفرين وعلى حد قوله . واعتبر الرئيس أردوغان نجاح مهمة اللجنة الدستورية شرطاً مهماً لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بعد إعمار منازلهم وإقامة مناطق آمنة لهم وإلى أن يتم التوصّل إلى حل نهائي للأزمة السورية ولا يدري أحد متى ستنتهي، وإذا استمر الموقف التركي الحالي . ومن دون أن يبالي الرئيس أردوغان أيضاً بالانتقادات المباشرة وغير المباشرة التي وجّهها إليه الرئيس روحاني الذي تحدّث وبإسم الرئيس الأسد فيما كان الرئيس بوتين يراعي موقف أردوغان وربما بسبب العلاقات التركية - الروسية المتشابكة التي تحقق من خلالها موسكو مكاسب ليس فقط اقتصادية وتجارية بل استراتيجية ، باعتبار أن تركيا عضوة في الحلف الأطلسي وهي الخندق الأمامي له في وجه روسيا ومن قبلها الاتحاد السوفياتي الذي طالما كان الإسلامي أردوغان ضده منذ شبابه . وربما لهذا السبب يحرص الرئيس أردوغان على توازناته في العلاقة بين العدو "الديني والقومي" روسيا "والحبيب الأول" أميركا التي يتمنّى لها أردوغان أن تعود حليفاً له ولتركيا بدلا من وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي لولاها لاختلف الأمر تماماً بالنسبة لأردوغان ، الذي سعى كثيراً وحتى حزيران 2015 لإقناع هذه الوحدات للتمرّد ضد الرئيس الأسد . ورفض الكرد هذا الطلب فأعلن أردوغان الحرب ضدها بحجّة أنها امتداد لحزب العمال الكردستاني التركي ، فاستنجدت هذه الوحدات بأميركا ومعها فرنسا وبريطانيا ولاحقاً إيطاليا وألمانيا وهي جميعاً دول شريكة لتركيا في الاتحاد الأوربي ويتّهمها أردوغان بالتآمر عليه شخصياً باعتبار أنه زعيم المسلمين في العالم . ويفسّر ذلك الدعم التركي للفصائل الإسلامية المسلحة غرب الفرات ، ويخطّط أردوغان من خلالها للعب دور مهم في المستقبل السوري عموماً بعد أن أفشل الرئيس الأسد مشروعه للصلاة في الجامع الأموي بصفته الخليفة والسلطان العثماني الجديد حسب وصف الكثيرين له في الغرب. وهم الذين وصفوا الدولة العثمانية بالرجل المريض وقالوا عن جيشها الإنكشاري بأنه خطوة إلى الأمام وخطوتان إلى الوراء .
وأثبتت السنوات الماضية أن الجينيات لعبت وتلعب دوراً مهماً في سلوك الدولة التركية ، وكما هي الحال بالنسبة لملوك وأمراء ومشايخ الخليج الذين يهرولون لمصالحة " العدو الديني والتاريخي" للأمة العربية والإسلامية ، ويبدو أنها ليست أبداً على مستوى المسؤولية التاريخية التي أوصلت ومازالت المنطقة إلى حافة الدمار الشامل بفضل ما يُسمّى بالربيع العربي . فقد تآمرت دول المنطقة طيلة السنوات الثمان الماضية على سوريا بحجّة " ديكتاتورية النظام" ، وتدخّلت تركيا منذ اليوم الأول للإطاحة به حسب اعترافات رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم في 25 تشرين الأول2017.
ومن دون أن يسأل أو يتساءل أحد لماذا يشارك الرئيس أردوغان في قمم سوتشي التي يمثل فيها الرئيسان بوتين وروحاني الرئيس الأسد ، فيما يتحدّث الرئيس أردوغان بإسم كل الفصائل المسلّحة ومَن يواليها من الإسلاميين في عموم سوريا والداخل التركي ، وتقدّم لهم تركيا كل الخدمات حتى يكونوا الحاضنة الاجتماعية للفكر الإخواني التركي الذي يتبنّاه أردوغان طالما أن التناقضات الإقليمية والدولية والتواجد التركي العسكري غرب الفرات لصالحه أو هكذا هو يعتقد.
فالكثيرون ومنهم أحد مؤسّسي العدالة والتنمية ونائب رئيس الوزراء الأسبق عبد اللطيف شنار يناشدون الرئيس أردوغان للمصالحة العاجلة والفورية مع الرئيس الأسد، كما يتّهمون أردوغان بالمماطلة والتهرّب من حل المشكلة السورية بسبب عدائه الشخصي ورهاناته على عامل الزمن ويعتقد أنه لصالحه.
ويبقى الرهان على مفاجآت الرئيس أردوغان أو " معجزاته" التي قد يعود من خلالها لصديقه وشقيقه الرئيس الأسد ، ومهما كانت الدوافع روسية وإيرانية أم أميركية وربما داخلية أيضاً ، حيث بات الوضع الاقتصادي والمالي خطيراً جداً لا يتحمّل أعباء الدور التركي في سوريا ، والسؤال لماذا لا يخرج منها أردوغان فوراً!
المصدر : الميادين نت
 


   ( الثلاثاء 2019/02/19 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/08/2019 - 5:03 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي المزيد ...