الأحد25/8/2019
م17:44:39
آخر الأخبار
السيد نصر الله يتوعد (إسرائيل) بالرد..سوريا تسير بخطوات ثابتة نحو النصر النهائي وإدلب ستعود إلى الدولة السورية وكذلك شرق الفراتسلاح الجو اليمني المسير يجدد استهداف مطار أبها وقاعدة الملك خالد الجويةالمسؤول الإعلامي في حزب الله: الحزب لم يسقط أي طائرة والرد في كلمة الأمين العام اليومسقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين في الضاحية الجنوبية بعدوان اسرائيلي جديدمجلس الوزراء يجري مراجعة لخطة تنمية الريف المحرر في الرقة ويشكل لجنة عليا لمتابعة تنفيذ التوصيات المتعلقة بإصلاح القطاع العام الاقتصاديرفضا لوجودها وممارساتها القمعية.. أهالي قريتي العزبة ومعيزيلة شمال ديرالزور يتظاهرون ضد ميليشيا (قسد)واشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريالبيت الأبيض: ترامب نادم لعدم رفعه الرسوم على الصين بشكل أكبرإخلاء شاطئ شهير في إسبانيا بعد العثور على عبوة ناسفة في البحرإطلاق أول موقع الكتروني مختص بالاقتصاد بحلب والمنطقة الشمالية .. نابلسي : خطوة في دعم الاقتصاد الوطنيواشنطن تستكمل إرهابها وتهدد المشاركين بمعرض دمشق الدولي بالعقوبات … وزير المالية: سير العمل بالمعرض ممتاز مقارنة بالعام الماضيانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليوالد الطفل “غيث” يروي تفاصيل الاعتداء الوحشي.. والمجرم يعترف بجريمة أخرى في حلببأقل من ساعة ...القااء القبض على شخص أقدم على قتل ابن عمهمعارض سوري معروف يطلب وساطة للعودة إلى سوريا عبر "فيسبوك"مقتل قيادي في تنظيم القاعدة "حراس الدين" وهو إرهابي عتيق في تنظيم القاعدة من أفغانستان إلى العراق ليلقى حتفه في سوريا19و26 تشرين الأول القادم موعد الامتحان الطبي الموحدقصيدة فتاة سورية تهز نظام التعليم في بريطانيا (صورة)كيف فاجأ الجيش السوري (النصرة) بكسر تحصينات وأنفاق 7 سنواتالجيش يدمر تحصينات لإرهابيي (جبهة النصرة) في معرة النعمان وعدة قرى بريف إدلب" النقل" تعيد تأهيل 7 جسور حيوية على الاتوستراد الدولي ( تدمر- دير الزور)وزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏9فوائد لملح البحربعض الحقائق عن عصير الرمانميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهامصور النساء الخفي.. القبض على "منحرف مدريد" متلبسا! (فيديو)السرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختههاتف ذكي لا يسخن على الإطلاق… شاومي تفاجئ الجميعخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمأهمّ دروس تحرير خان شيخون ....ناصر قنديلمن القلمون إلى إدلب.. الجيش السوري في رحلة انتصار مستمرة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

اتفاق بشأن اللاجئين في تركيا.....إعداد: نور الشربجي


كتب كلّ من كمال كيريسي وجيسيكا براندت مقالاً بعنوان "اتفاق بشأن اللاجئين في تركيا" نشره معهد بروكنغز بتاريخ 5 شباط/فبراير 2019، تحدثا فيه عن ضرورة معالجة الحكومة التركية والمجتمع الدولي مسألة دمج اللاجئين السوريين في المجتمع التركي، بعدما لجأ إليها أكثر من 3.6 مليون سوري.


إذ يجب على المهتمّين بتطوير برامج جديدة أن يأخذوا بالحسبان إمكانية تحفيز توظيف اللاجئين السوريين في مشاريع زراعية واسعة النطاق في تركيا، من خلال إتاحة دخول المنتجات التي يشارك في تصنيعها عمّال سوريون إلى الأسواق الأوروبية بموجب تجارة تفضيلية[1].

السوريون وسوق العمل في تركيا
بيّن الكاتبان أن تطوير خطط تساعد اللاجئين السوريين على الانتقال إلى الاقتصاد الرسمي، مع خلق فرص للمقيمين المحليين، يُعَدّ طريقاً واعداً نحو المضي قدماً. وعلى الرغم من التفكير الخاطئ بأنّ اللاجئين يستنزفون الاقتصاد، أظهرت الأبحاث محدودية تأثيرهم على توظيف العاملين المقيمين في البلاد المضيفة وعلى مداخيلهم.
في العام 2016، سمحت الحكومة التركية للاجئين السوريين بالحصول على إجازات عمل رسمية. وشكّل ذلك خطوةً مهمّة من أجل مساعدتهم على التحوّل من مستهلكين للإعانات الإنسانية إلى مشاركين منتجين في الاقتصاد المحلي. لكن منذ اعتماد هذه السياسة، لم يتمّ إصدار سوى 25 ألف تصريح. وبحسب البنك الدولي، تُشير البطالة المتزايدة في تركيا (13% في العام 2017)، ومعدّلات بطالة الشباب المرتفعة باستمرار (حوالي 19%) إلى أنّ الوظائف لا تكفي للجميع. ونتيجةً لذلك، من المقدّر أن يتم توظيف 30 إلى 40% من السكان الذكور البالغين سنّ العمل في الاقتصاد غير الرسمي –قرابة مليون شخص. ويؤدي ذلك إلى جعلهم عرضةً للاستغلال وإلى تدنّي الرواتب وانخفاض احتمالات توظيف العمالة المحلية غير الماهرة، وإلى إمكانية زيادة مشاعر الامتعاض لدى المضيفين، التي قد تؤدي إلى العنف أحياناً.
الوعد باتفاقيات بشأن اللاجئين
تبرز الحاجة الآن إلى اتفاق يتخطّى المساعدات الإنسانية التقليدية، يجمع بين مختلف الجهات الفاعلة، بما فيها المجتمع الدولي ومجتمع الأعمال.
وهذا النوع من الاتفاقيات موجود بالفعل. إذ تُعدّ الاتفاقيات التي وقّعها الاتحاد الأوروبي مع الأردن ولبنان في العام 2016، والتي تسهّل تصدير المنتجات الصناعية التي تُشرِك العمّال اللاجئين، خيرَ مثالٍ على ذلك، حتّى لو لم تكن مثالية. كما تُعد هذه الاتفاقيات من بين الأفكار الأكثر إثارة للاهتمام والأكثر إبداعاً التي يقدّمها الميثاق العالمي بشأن اللاجئين (GCR)، الذي اعتمدته الأمم المتحدة أواخر العام المنصرم. ويتمّ تشجيع الموقّعين على الميثاق العالمي بشأن اللاجئين لتطبيق "اتفاقات تجارة تفضيلية… لا سيّما في مجال السلع والقطاعات التي تشهد مشاركة عالية من اللاجئين في القوى العاملة". وقد دعم المجلس العالمي للاجئين هذا النوع من الاتفاقيات كوسيلة لتقوية نظام اللاجئين العالمي.
الحالة التركية
قد تهتم الحكومة التركية باتفاق تجارة تفضيلية يغطي مجموعة واسعة من المنتجات الزراعية المنتَجة بمشاركة حدّ أدنى من اليد العاملة السورية. ورغم أنّ القطاع الزراعي التركي معروف بإنتاجيته المتدنية وانخفاض القوة العاملة فيه، تعاني مجالات في هذا القطاع نقصاً في اليد العاملة. علماً بأنّ نسبة كبيرة من اللاجئين السوريين تأتي من الريف الشمالي السوري ويتمتّع بعضهم بخبرة في الزراعة.
وقد وافق الاتحاد الأوروبي وتركيا على تحديث الوحدة الجمركية –التي تربطهما منذ العام 1996 والتي تتيح دخول السلع الصناعية إلى السوق الداخلية التابعة للاتحاد الأوروبي من دون رسوم أو قيود تنظيمية– لتوسيع نطاق الاتفاقية كي تطال القطاع الزراعي. غير أنّ التطوّرات السياسية في تركيا، لا سيّما محاولة الانقلاب في تموز/يوليو 2016 وتداعياتها، دفعت بالاتحاد الأوروبي إلى تجميد المفاوضات بين الطرفَين. ومن الممكن أن يشكّل التفاوض على اتفاق تجارة تفضيلية محدّد بدقة وسيلة بنّاءة وواقعية لتخطّي بعضٍ من الجمود القائم.
ماذا يستفيد الاتحاد الأوروبي من الاتفاقية؟
بحسب الكاتبين، فإن للاتحاد الأوروبي سببان وجيهان على الأقلّ لتبنّي فكرة تحفيز تركيا على إتاحة توظيف اللاجئين السوريين في قطاعها الزراعي من خلال تقديم اتفاق تجارة تفضيلية من هذا النوع.
أولاً، بإمكان الاتحاد الأوروبي أن يتفادى احتمالات موجة ثانوية أخرى من اللاجئين إلى أوروبا من خلال تحسين فرص كسبهم قوتهم ودمجهم المحلّي. وقد عُدّ اتفاق الهجرة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في العام 2016 وبرنامج التسهيلات للاجئين الذي يرافقه في تركيا أنّهما مثال فعلي وواقعي على تشاطر الأعباء، حتّى وإن ولّد الاتفاق انتقادات أيضاً. فرغم تحدّيات الاتفاق ومشاكله، إلا أنه ساعد على وقف تدفّق اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا مع تحسين فرص حصول اللاجئين السوريين في تركيا على مساعدة إنسانية وتحسين نوعية هذه المساعدات. وفيما يشارف الاتفاق على تطبيق القسم الثاني من التمويل، يتزايد الإقرار بضرورة التركيز أكثر على النتائج الطويلة الأمد، وبالتالي بذل المزيد من الجهود لتعزيز صمود اللاجئين والمجتمعات المضيفة على حدّ سواء.
ثانياً، قد يُظهر هذا النوع من الاتفاق التزام الاتحاد الأوروبي بمبدأ تشاطر الأعباء الذي يشكّل أساس الاتفاقية العالمية بشأن اللاجئين قولاً ومضموناً، ويمثّل سابقة تشجّع أصحاب المصالح على طرح مشاريعهم الخاصّة.
وطبعاً، سيشكّل هذا الاتفاق تجسيداً فعلياً لوعد الاتحاد الأوروبي في اليوم العالمي للاجئين بإعانة اللاجئين.
ربح لجميع الأطراف
من الممكن أن يؤدّي اتفاق تجارة تفضيلية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، يغطّي المنتجات الزراعية التي ينتجها حدّ أدنى من العمّال السوريين، إلى قلب الموازين. فقد يتيح هذا الاتفاق لعدد كبير من اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى سكّان المجتمع المضيف، العثور على عمل قانوني في تركيا، ويزيد من قيمة الاقتصاد التركي، ويمكّن تركيا من دمج بعضٍ من اللاجئين السوريين بشكل أفضل، ويسهم في تعزيز التماسك الاجتماعي، مخفّفاً بذلك ربما من رغبة السوريين في الانتقال إلى أوروبا. وقد يكون هذا الاتفاق بمثابة نجاح للمجتمع الدولي عبر إظهار أنّ الاتفاقية العالمية بشأن اللاجئين، بحسب أقوال مفوّض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي، هي بالفعل "نموذجٌ عمليٌ قابلٌ للتطبيق" يقدّم "مجموعةً من الوسائل التي تترجم" مبدأ تشاطر الأعباء "إلى أفعال".

 

[1] التجارة التفضيلية Preferential Trade: مبدأ المعاملة التجارية التفضيلية هو أحد مبادئ منظمة التجارة العالمية، ويعني عادة منح الدول النامية علاقات تجارية تفضيلية مع الدول المتقدمة بهدف دعم خطط التنمية الاقتصادية في الدول النامية وزيادة صادراتها. يتم ذلك عن طريق خفض التعريفات الجمركية ولكن ليس إلغائها بالكامل. يمكن إنشاء منطقة التجارة التفضيلية من خلال اتفاق تجاري، وتعدُّ أولى مراحل التكامل الاقتصادي.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 


   ( الجمعة 2019/02/22 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/08/2019 - 5:03 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي المزيد ...