الثلاثاء28/1/2020
ص6:56:33
آخر الأخبار
الإعلام العبري عن خطة ترامب: غير قابلة للتنفيذ ودول الخليج تعتبرها بداية جيدةوصفها بـ«مبادرة الحرب والفوضى»..عبد الهادي : «صفقة القرن» لن تمر مادام هناك فلسطيني على سطح الأرضمقتل شخصين في حادث سقوط مقاتلة عسكرية جزائرية بولاية أم البواقيمقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في تعز جنوب غرب اليمنالرئيس الأسد يستقبل لافرنتييف وفيرشينين واللقاء يتناول الأوضاع في حلب وإدلب في ظل الاعتداءات الإرهابية على المناطق الآمنةالإرهابيون وداعموهم يستهدفون مجدداً مرابط النفط البحرية لإعاقة توريد المشتقات النفطيةالمهندس خميس يلتقي المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين: تشكيل جمعية سكنية وإعانة مالية للصندوق التعاوني الاجتماعيالخارجية: التنظيمات الإرهابية تعمل بدعم تركي على فبركة هجوم كيميائي مزعوم غرب حلب وجنوب شرق إدلب...ترامب: سننشر خطتنا للسلام في الشرق الأوسط الثلاثاء ودول عربية كثيرة وافقت عليها و تعتبرها صفقة عظيمة!!؟جراء الزلزال ...41 قتيلاً في شرق تركيا أسواق الذهب في سورية تعاني الجمود.. ومهنة الصاغة مهددة بالانقراضوزارة المالية تسعى لاستقطاب 300 مليار ليرة تكثيف التحركات الأميركية شرقاً: لإفشال جهود موسكو السياسيةانكشاف التضليل.. كيف تستّرت أميركا على خسائرها في (عين الأسد)؟الأمن الجنائي يقبض على أشخاص متعاملين بغير الليرة السورية ويضبط أكثر من مئة ألف دولارضبط طن ونصف الطن من المواد المخدرة مهربة ضمن سيارة لنقل الخضار بريف درعاتقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةجامعة دمشق تمدد التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا التعليم العالي تعلن عن 500 منحة دراسية روسية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العلياالتنظيمات الإرهابية تتعامل بوحشية مع الراغبين بالمغادرة إلى المناطق الآمنة وتواصل اتخاذهم دروعا بشريةكسر خطوط دفاع الإرهابيين … الجيش يحرر «الدانا» ويقطع الطريق الدولي بين معرة النعمان وسراقبالسياحة تصدر قرارين لتعديل معايير التصنيف السياحي لمنشآت الإقامة والإطعامصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»إصابة طبيب صيني مشهور بفيروس كورونا القاتل عبر العينينمنها الزنجبيل والقرنفل.. أطعمة تقضي على ديدان الأمعاءنانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!ملك أوروبي يعترف بنسب سيدة بعد تجاوزها الخمسين من عمرهاعجوز بريطانية تقع في حب شاب مصري ينفي أن يكون طامعا في أموالهافخ الأمطار.. نصائح للحفاظ على الإطارات في هذا الطقسفي أقل من دقيقة.. أمن نفسك من "هاكرز" الواتسابالكليّ والجزئيّ....بقلم د. بثينة شعبانالعلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

صناعة الصابون في حلب تستعيد عافيتها تدريجا بعد سنوات الحرب


ماهر المونس

بعد توقف العمل لسنوات جراء الحرب، استأنف علي الشامي انتاج الصابون في ورشته المتواضعة على أطراف مدينة حلب، وعادت رائحة الغار لتعبق في أنحائها وتبثّ الحياة في صناعة لطالما ارتبط اسمها بالمدينة.


رغم سكون الورش المحيطة جراء الدمار الذي لحق بها خلال سنوات النزاع في حلب، أصرّ علي أو أبو عمر على معاودة "العمل ولو بإنتاج قليل" بعد ترميم محدود لمعمله الواقع في قرية النيرب، جنوب شرق حلب، والتي لطالما كانت تعج بالمصانع والعمال.

ويقول أبو عمر (44 عاماً) لوكالة فرانس برس "لم أتوقّف عن الإنتاج طيلة سنوات الحرب ولو بكميات محدودة، رافقني الصابون من مكان إلى آخر، لكن لهذه الورشة نكهة خاصة بذكرياتها، ومنها انطلقت قبل أكثر من ثلاثين عاماً".

ويعد أبو علي الذي ورث المهنة عن والده وجده، من أوائل العائدين إلى مصانعهم، إذ أعاد فتحه في كانون الثاني/يناير، بعدما كان مقفلاً منذ العام 2012، تاريخ اندلاع المعارك في المدينة بين القوات الحكومية والفصائل المعارضة التي تقاسمت السيطرة عليها.

وتخلو الورشة التي شملت أعمال ترميمها وضع باب حديد على مدخلها وتجهيز غرفها الأساسية، من أي آلات. ولا يزال الطريق إليها يفتقد للإسفلت بينما تبدو آثار القذائف على الجدران واضحة.

ويتناوب خمسة عمّال على خلط الزيوت بإشراف أبو عمر شخصياً، قبل طبخها على النار، ومن ثم توزيعها في قوالب على الأرض، بينما يتولى خمسة آخرون تقطيع الصابون ومن ثم توضيبه.

وكانت هذه الورشة تنتجُ قبل العام 2011 نحو 800 طن من الصابون سنوياً، وتمكّن هذا العام من استعادة نحو نصف انتاجه تقريباً، إذ خلافا لصناعات أخرى "لا تعتمد صناعة الصابون على الماكينات.. وترتكز على اليد العاملة والخلطة الناجحة وشغف الحلبيين وعشقهم لهذه المهنة".

"سرّ المهنة"

بعد نزوحه من حلب في العام 2012، حاول أبو عمر انتاج الصابون في المدن التي قصدها، كطرطوس ثمّ دمشق، من دون أن يوفّق في الحفاظ على الجودة ذاتها. ويقول "مناخ حلب ملائم جداً للصابونة وأهل حلب يعرفون سر المهنة ويتحملون مشقة مراحل صناعة الصابون".

ويضيف بفخر بينما يمسك قطعة صابون بيده "تتميز صابونة حلب عن صابون العالم بأنها مصنوعة من زيت الزيتون بشكل خالص، على عكس الصابون الأوروبي المدعوم بالدهون الحيوانية أو الصابون الآسيوي المخلوط بزيوت نباتية ليست مشتقة من الزيتون".

وتأثرت هذه الصناعة التقليدية خلال المعارك التي انتهت آواخر العام 2016 بسيطرة القوات الحكومة بدعم روسي على الأحياء الشرقية، بعد سنوات من القصف والحصار واجلاء آلاف المدنيين ومقاتلي المعارضة منها.

ويقول الرجل الأربعيني "واجهنا (...) الخطر ودمار المنشآت وانقطاع زيت الزيتون عنّا". ورغم عودة الاستقرار إلى حلب، لا تزال هذه الصناعة تعاني جراء "نقص اليد العاملة والحاجة إلى المواد الأولية وهجرة الكفاءات في هذه الصنعة إلى الخارج".

ولا يزال عشرات مصنعي الصابون ينتظرون استكمال عمليات ترميم وتجهيز معاملهم قبل إعادة فتحها على غرار هشام الجبيلي.

عايشت ورشة "الجبيلي" الواقعة داخل سور حلب القديمة، أجيالاً عدة فاقترنت باسم العائلة طوال عقود ويعود تاريخ تأسيسها إلى القرن الثامن عشر.

ثلاثون ألف طن

ويُعدّ معمل الجبيلي المؤلف من ثلاث طبقات تمتد مساحتها على حوالى تسعة آلاف متر مربع، أكبر ورشة قديمة في حلب. لكن الحرب أرغمت صاحبها الخمسيني على إغلاق أبوابها في العام 2012.

ولا يزال المعمل الذي تكثر فيه القناطر المكسوّة بالحجر، صامداً رغم تصدّع بعض أعمدة السقوف الخشبية وتعرّض أجزاء منه للاحتراق وسرقة بعض محتوياتها.

قبل اندلاع النزاع، كانت مدينة حلب ومحيطها تضم حوالى مئة ورشة لصناعة صابون الغار، ويبلغ انتاجها ثلاثين ألف طن تقريبا وفق لجنة صناعة صابون الغار التي يرئسها الجبيلي. لكن كثيرين من مصنّعي الصابون الحلبي انتقلوا إلى دمشق أو حمص أو طرطوس، فيما هاجر آخرون إلى تركيا، وفق الجبيلي.

وتراجع الانتاج خلال سنوات النزاع إلى ما دون الألف طن. أما اليوم فبدأت صناعة الصابون تستعيد عافيتها مع إنتاج قرابة العشرة آلاف طن.

ويعتبر الجبيلي أن الصابون "ثروة قومية للشعب السوري، فكما تصدّر السعودية النفط وسويسرا الشوكولا وألمانيا السيارات، تصدّر حلب للعالم صابون الغار".

ويقول "من هذه الورشة وغيرها، كانت رائحة الغار تملأ حلب" مضيفاً "ما من أحد يزور المدينة من دون أن يشتري من صابونها".

أ ف ب


   ( الاثنين 2019/04/01 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/01/2020 - 5:03 ص

الأجندة
بست قبلات فتاة تنوم جراءها...فيديو كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب المزيد ...