الأحد25/8/2019
م18:11:52
آخر الأخبار
السيد نصر الله يتوعد (إسرائيل) بالرد..سوريا تسير بخطوات ثابتة نحو النصر النهائي وإدلب ستعود إلى الدولة السورية وكذلك شرق الفراتسلاح الجو اليمني المسير يجدد استهداف مطار أبها وقاعدة الملك خالد الجويةالمسؤول الإعلامي في حزب الله: الحزب لم يسقط أي طائرة والرد في كلمة الأمين العام اليومسقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين في الضاحية الجنوبية بعدوان اسرائيلي جديدمجلس الوزراء يجري مراجعة لخطة تنمية الريف المحرر في الرقة ويشكل لجنة عليا لمتابعة تنفيذ التوصيات المتعلقة بإصلاح القطاع العام الاقتصاديرفضا لوجودها وممارساتها القمعية.. أهالي قريتي العزبة ومعيزيلة شمال ديرالزور يتظاهرون ضد ميليشيا (قسد)واشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريالبيت الأبيض: ترامب نادم لعدم رفعه الرسوم على الصين بشكل أكبرإخلاء شاطئ شهير في إسبانيا بعد العثور على عبوة ناسفة في البحرإطلاق أول موقع الكتروني مختص بالاقتصاد بحلب والمنطقة الشمالية .. نابلسي : خطوة في دعم الاقتصاد الوطنيواشنطن تستكمل إرهابها وتهدد المشاركين بمعرض دمشق الدولي بالعقوبات … وزير المالية: سير العمل بالمعرض ممتاز مقارنة بالعام الماضيانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محليوالد الطفل “غيث” يروي تفاصيل الاعتداء الوحشي.. والمجرم يعترف بجريمة أخرى في حلببأقل من ساعة ...القااء القبض على شخص أقدم على قتل ابن عمهمعارض سوري معروف يطلب وساطة للعودة إلى سوريا عبر "فيسبوك"مقتل قيادي في تنظيم القاعدة "حراس الدين" وهو إرهابي عتيق في تنظيم القاعدة من أفغانستان إلى العراق ليلقى حتفه في سوريا19و26 تشرين الأول القادم موعد الامتحان الطبي الموحدقصيدة فتاة سورية تهز نظام التعليم في بريطانيا (صورة)كيف فاجأ الجيش السوري (النصرة) بكسر تحصينات وأنفاق 7 سنواتالجيش يدمر تحصينات لإرهابيي (جبهة النصرة) في معرة النعمان وعدة قرى بريف إدلب" النقل" تعيد تأهيل 7 جسور حيوية على الاتوستراد الدولي ( تدمر- دير الزور)وزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏9فوائد لملح البحربعض الحقائق عن عصير الرمانميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهامصور النساء الخفي.. القبض على "منحرف مدريد" متلبسا! (فيديو)السرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختههاتف ذكي لا يسخن على الإطلاق… شاومي تفاجئ الجميعخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمأهمّ دروس تحرير خان شيخون ....ناصر قنديلمن القلمون إلى إدلب.. الجيش السوري في رحلة انتصار مستمرة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

صناعة الصابون في حلب تستعيد عافيتها تدريجا بعد سنوات الحرب


ماهر المونس

بعد توقف العمل لسنوات جراء الحرب، استأنف علي الشامي انتاج الصابون في ورشته المتواضعة على أطراف مدينة حلب، وعادت رائحة الغار لتعبق في أنحائها وتبثّ الحياة في صناعة لطالما ارتبط اسمها بالمدينة.


رغم سكون الورش المحيطة جراء الدمار الذي لحق بها خلال سنوات النزاع في حلب، أصرّ علي أو أبو عمر على معاودة "العمل ولو بإنتاج قليل" بعد ترميم محدود لمعمله الواقع في قرية النيرب، جنوب شرق حلب، والتي لطالما كانت تعج بالمصانع والعمال.

ويقول أبو عمر (44 عاماً) لوكالة فرانس برس "لم أتوقّف عن الإنتاج طيلة سنوات الحرب ولو بكميات محدودة، رافقني الصابون من مكان إلى آخر، لكن لهذه الورشة نكهة خاصة بذكرياتها، ومنها انطلقت قبل أكثر من ثلاثين عاماً".

ويعد أبو علي الذي ورث المهنة عن والده وجده، من أوائل العائدين إلى مصانعهم، إذ أعاد فتحه في كانون الثاني/يناير، بعدما كان مقفلاً منذ العام 2012، تاريخ اندلاع المعارك في المدينة بين القوات الحكومية والفصائل المعارضة التي تقاسمت السيطرة عليها.

وتخلو الورشة التي شملت أعمال ترميمها وضع باب حديد على مدخلها وتجهيز غرفها الأساسية، من أي آلات. ولا يزال الطريق إليها يفتقد للإسفلت بينما تبدو آثار القذائف على الجدران واضحة.

ويتناوب خمسة عمّال على خلط الزيوت بإشراف أبو عمر شخصياً، قبل طبخها على النار، ومن ثم توزيعها في قوالب على الأرض، بينما يتولى خمسة آخرون تقطيع الصابون ومن ثم توضيبه.

وكانت هذه الورشة تنتجُ قبل العام 2011 نحو 800 طن من الصابون سنوياً، وتمكّن هذا العام من استعادة نحو نصف انتاجه تقريباً، إذ خلافا لصناعات أخرى "لا تعتمد صناعة الصابون على الماكينات.. وترتكز على اليد العاملة والخلطة الناجحة وشغف الحلبيين وعشقهم لهذه المهنة".

"سرّ المهنة"

بعد نزوحه من حلب في العام 2012، حاول أبو عمر انتاج الصابون في المدن التي قصدها، كطرطوس ثمّ دمشق، من دون أن يوفّق في الحفاظ على الجودة ذاتها. ويقول "مناخ حلب ملائم جداً للصابونة وأهل حلب يعرفون سر المهنة ويتحملون مشقة مراحل صناعة الصابون".

ويضيف بفخر بينما يمسك قطعة صابون بيده "تتميز صابونة حلب عن صابون العالم بأنها مصنوعة من زيت الزيتون بشكل خالص، على عكس الصابون الأوروبي المدعوم بالدهون الحيوانية أو الصابون الآسيوي المخلوط بزيوت نباتية ليست مشتقة من الزيتون".

وتأثرت هذه الصناعة التقليدية خلال المعارك التي انتهت آواخر العام 2016 بسيطرة القوات الحكومة بدعم روسي على الأحياء الشرقية، بعد سنوات من القصف والحصار واجلاء آلاف المدنيين ومقاتلي المعارضة منها.

ويقول الرجل الأربعيني "واجهنا (...) الخطر ودمار المنشآت وانقطاع زيت الزيتون عنّا". ورغم عودة الاستقرار إلى حلب، لا تزال هذه الصناعة تعاني جراء "نقص اليد العاملة والحاجة إلى المواد الأولية وهجرة الكفاءات في هذه الصنعة إلى الخارج".

ولا يزال عشرات مصنعي الصابون ينتظرون استكمال عمليات ترميم وتجهيز معاملهم قبل إعادة فتحها على غرار هشام الجبيلي.

عايشت ورشة "الجبيلي" الواقعة داخل سور حلب القديمة، أجيالاً عدة فاقترنت باسم العائلة طوال عقود ويعود تاريخ تأسيسها إلى القرن الثامن عشر.

ثلاثون ألف طن

ويُعدّ معمل الجبيلي المؤلف من ثلاث طبقات تمتد مساحتها على حوالى تسعة آلاف متر مربع، أكبر ورشة قديمة في حلب. لكن الحرب أرغمت صاحبها الخمسيني على إغلاق أبوابها في العام 2012.

ولا يزال المعمل الذي تكثر فيه القناطر المكسوّة بالحجر، صامداً رغم تصدّع بعض أعمدة السقوف الخشبية وتعرّض أجزاء منه للاحتراق وسرقة بعض محتوياتها.

قبل اندلاع النزاع، كانت مدينة حلب ومحيطها تضم حوالى مئة ورشة لصناعة صابون الغار، ويبلغ انتاجها ثلاثين ألف طن تقريبا وفق لجنة صناعة صابون الغار التي يرئسها الجبيلي. لكن كثيرين من مصنّعي الصابون الحلبي انتقلوا إلى دمشق أو حمص أو طرطوس، فيما هاجر آخرون إلى تركيا، وفق الجبيلي.

وتراجع الانتاج خلال سنوات النزاع إلى ما دون الألف طن. أما اليوم فبدأت صناعة الصابون تستعيد عافيتها مع إنتاج قرابة العشرة آلاف طن.

ويعتبر الجبيلي أن الصابون "ثروة قومية للشعب السوري، فكما تصدّر السعودية النفط وسويسرا الشوكولا وألمانيا السيارات، تصدّر حلب للعالم صابون الغار".

ويقول "من هذه الورشة وغيرها، كانت رائحة الغار تملأ حلب" مضيفاً "ما من أحد يزور المدينة من دون أن يشتري من صابونها".

أ ف ب


   ( الاثنين 2019/04/01 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/08/2019 - 5:03 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي المزيد ...