الخميس21/11/2019
ص4:17:1
آخر الأخبار
اتهام 3 وزراء اتصالات سابقين في لبنان بالهدر واختلاس المال العامنتن ياهو: القرار الأمريكي فرصة لتحديد الحدود الشرقية لـ"اسرائيل" وضم غور الأردنإرجاء جلسة مجلس النواب اللبناني بسبب عدم اكتمال النصابالجيش الليبي يدمر 19 مدرعة للنظام التركي في مصراتةالحرارة توالي ارتفاعها مع بقاء الأجواء الباردة ليلاً أردوغان رجل مخادع ولا صدقية لأي كلمة يقولها … المقداد: «إسرائيل» تقف في مقدمة ووسط وآخر كل المؤامراتمحافظ ريف دمشق: سنقدم جميع المساعدات للمتضررين من العدوان الإسرائيلي وسنرمم المنازل المتضررةسوسان لوفد برلماني ألماني: الاتحاد الأوروبي بتبعيته للسياسات الأميركية فقد البوصلة والهوية بعد عملية "فجر الثلاثاء"… جيش العدو الإسرائيلي يستعد لرد إيراني قويحزب الشعوب الديمقراطي: أردوغان عدو الشعوب داخل تركيا وسورية والعراقبخبرات سورية… تصنيع وتركيب وتشغيل أول عنفة ريحية في سوريةمصرف سوري- إيراني خلال 4 أشهر بعد القصف الإسرائيلي الأخير... ما سيناريوهات الرد السوري والإيراني؟يتامى حلف الناتو......| تييري ميسانكشف ملابسات جريمة قتل في ريف حمصشخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةالتربية تعلن أسماء المقبولين في معاهد التربية الرياضية-التعليم الموازي للعام الدراسي الجاريمجلة تشيكية: آثار بصرى من أجمل وأهم المعالم التاريخية في العالمأنباء عن استقدامه تعزيزات ضخمة إلى ريف حماة الغربي لإطلاق معركة واسعة تجاه ريف إدلب تمهيد ناري سوري روسي على معاقل تنظيم (أجناد القوقاز) الارهابي بريف إدلبالإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتمحافظة دمشق : بدء تنفيذ 38 برج للسكن البديل بعد نحو 5 أشهر7 علامات تحذيرية لارتفاع ضغط الدم القاتل!متى تبدأ صحة الجسم بالتدهور من قمة الرأس حتى أخمص القدمين؟فنانة مصرية مشهورة تفاجئ جمهورها بخلع الحجابدريد لحّام يكرّم الإعلامي الكويتي سيد رجب باسم شركة «سلامة الدولية للإنتاج الفنّي» بهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحامرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائن"طفل عبقري".. دخل الثانوية بالسادسة وهذا موعد تخرجه الجامعيبالطقس البارد.. كم ثانية تحتاج من تشغيل السيارة حتى تحريكها؟سورية: الاحتلال الأميركي سيواجَه بالمقاومة الوطنية ...العميد د. أمين محمد حطيطإيفو موراليس والشباب العربي ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

لماذا يغضب آل سعود من العرب ويبتلعون إهانات واشنطن؟


عجيب أمر هذه الأسرة الحاكمة في الجزيرة العربية، تشمر عن ساعديها وتطلق قذائفها، وإرهابها الإعلامي والديني تجاه كل ما يمت إلى العروبة والإسلام بصلة، إذا ما جرؤ أحد رسمي أو غير رسمي من بلادنا العربية المنكوبة، ووجه إليهم انتقاداً بسيطاً يخص سياساتهم المنافقة، والمداهنة لهذا الغرب الاستعماري/ العدواني منذ مؤسس هذه المملكة: عبد العزيز إبن سعود، أما إذا ما وجهت لهم الاهانة من واشنطن أوأصدقائهم في تل أبيب ،فإنهم يصمتون، ويبتلعون الإهانة بل ويكافئون مطلقيها بصفقات مالية وعسكرية مثلما جرى في موضوع خاشقجي ومن قبله الحرب العدوانية المجرمة التي شنها إبن سلمان على اليمن .


يعلمون آل سعود أن انتقادات العرب صحيحة

إن هذا الغضب الهائل الذي أصاب آل سعود وصبيانهم في الإعلام العربي لمجرد انتقادات إعلامية بسبب جرائمهم في هذا الربيع الاعلامي الزائف وبسبب دعمهم لجماعات الارهاب الداعشي في سوريا والعراق وسيناء المصرية والذي يراه الشرفاء من النخبة الاعلامية والسياسية؛ يمثل ضرراً بليغاً على المصالح العربية بل وضد الإسلام ذاته، هذا الغضب لمجرد الانتقاد،يمثل سياسة سعودية ثابتة منذ تأسيس للملكة عام 1932 وحتى لحظة  نصرع خاشقجي وتذلل إبن سلمان للغرب لكي يغفر له جريمته وينساها مقابل عشرات المليارات كصفقات ورشوة ومقابل أيضاً دوراً تطبيعياً حثيثاً نحو تل أبيب وحربا مجانية مفتوحة في مجالات الاقتصاد والسياسة ضد إيران ولصالح واشنطن.

إن هذه الحساسية السعودية لأي انتقاد عربي لسياساتهم وألاعيبهم التي أضحت مكشوفة للأمة كلها، حساسية قديمة، لعلنا نتذكر مواقفهم ــ مثلاً ــ من العقيد معمر القذافي عندما تجرأ في أحد اجتماعات القمة العربية فانتقد سياستهم الموالية لواشنطن، ضمن انتقاد أوسع قاله القذافي عن الأوضاع العربية، فما كان من الملك عبد الله (وكان وقتها أميراً وولياً للعهد) إلا أن نطق في هجوم لفظي كاسح ضد القذافي، وهو مثل أخيه الحالي الملك سلمان  -والعديد من الامراء السابقين في المملكة-معروف عنهم  عدم القدرة أساساً على النطق لا بالعربية الفصحى ولا باللهجة البدوية السعودية، وأنهما ربما لظروف صحية أو عقلية (الله اعلم)، كان  يتم كتابة  خطاباتهم الرسمية  على ورق بحجم كبير لكي يستطيعا أن ينطقا بها، المهم نطق عبد الله وأطلق سيلاً من الشتائم غير المفهومة حتى لأقرب الجالسين إليه ضد القذافي وشاهدنا جميعاً عبر الفضائيات كيف كان الأخير (القذافي) يبتسم ساخراً وهو يتابع شتائم عبد الله الخرساء وغير المفهومة وبعد أن عاد إلى قصره في جدة والذي يحيط به أكثر من 250 منزلاً من عشش الصفيح من فقراء بلاد الحجاز (تابعوا التغطيات  القديم لاقرب الفضائيات اليهم ؛قناة العربية لهذه الفضيحة) ما أن عاد حتى إنطلق الإعلام السعودي والمتسعود والمأجور لنفط آل سعود، فبدأوا يومها حملة سياسية ضد كل ما قاله أو يقوله أو يفعله القذافي، بل ضد كل سياسات ليبيا، إلى الحد الذي كفروا فيه (القذافي) وكانوا مع قطر والامارات ودول الغرب سببًا رئيسياً في الانقلاب عليه ثم قتله بطريقة بشعة وغير إنسانية بالمرة، يرفضها حتى كفار قريش، والأمر ذاته ينسحب على موقف آل سعود من انتقاد عرب آخرين لهم سواء في لبنان أو فلسطين أو مصر أو اليمن.

 ترى لماذا هذه الحساسية تجاه أي انتقاد من العرب؟ مع القبول في الوقت نفسه بالإهانات والإذلال الممنهج من قبل واشنطن؟!

بعض التفسيرات تذهب إلى تحليل نفسي يقوم على نظرية ابن خلدون الشهيرة: أن المغلوب مولع بتقليد الغالب، أي أن السعودية المغلوبة على أمرها في ثرواتها وخيرات شعبها تقلد (واشنطن) الغالبة في شتم وإهانة الآخرين في الوقت الذي تصمت بل وأحياناً تتلذذ بشكل سادي مرضي من لطشات وإهانات (الغالب) لها منذ سرقوا النفط في الثلاثينيات وحتى صفقات السلاح  والاموال المهدرة في صفقات محمد بن سلمان مع ترامب ودول الغرب قبل وبعد مذبحة خاشقجي.

* تفسيرات أخرى تذهب إلى أن آل سعود يعلمون أن انتقادات العرب صحيحة، بل إنها جزء صغير جداً من الحقيقة المرة، وهم يحاولون أن يطمسوها، فأطلقوا هذه القنابل الدخانية ضد أبسط الانتقادات حتى لا تُكشف أسوأها والتي تتصل بأدوارهم وعلاقاتهم مع أعداء الأمة.

* تفسيرات ثالثة تذهب إلى أن هذا الغضب غير المبرر لآل سعود وأتباعهم يأتي بطلب (أو أوامر من واشنطن)، لكي تمهد السعودية بذلك لضربات أمريكية قادمة ضد تلك الدول التي تهاجمها السعودية، خاصة وأن الأسرة الحاكمة ستشارك فيها سواء بالدعم المالي ــ كما هي عادتهم التاريخية ــ أو بالتواطؤ السياسي والديني (الوهابي) كما حدث عبر الحروب العربية كافة تجاه العدو الصهيوني، وكما جرى في سنوات الربيع العربي الزائف (2011-2019) أو بالتخلي عن أصول العروبة والإسلام وخدمة الحرمين التي تزعمها تلك الأسرة...

وأياً كانت التفسيرات فإن هذا الغضب السعودي، غير مبرر، بل غير أخلاقي، لأنه يقوم على إزدواجية في التعامل مع العرب والعالم الغربي غير مقبولة، وعلى تضخيم تافه لانتقادات هي في مجملها صحيحة وثابتة باليقين.

* إن قنابل دخان آل سعود في زمن محمد بن سلمان  وبعد إهتزاز شرعيته داخل وخارج المملكة بعد ذبح خاشوقجي، لم تعد تقنع أحداً بل أنها  عادة تنقلب على مطلقيها، وتؤكد دعوتنا الثابتة  منذ سنوات ضدهم، أنهم لم يعدوا جديرين برعاية المقدسات الإسلامية في مكة والمدينة، فاليد التي تصافح القتلة في تل أبيب وواشنطن، وتقتل المسلمين في  اليمن ومن قبل في سوريا والعراق وليبيا بل وحتى داخل المملكة (الشيخ النمر وخاشوقجي ومئات غيرهم مثال على ذلك )، غير جديرة بأن تغسل الكعبة، وتدعي خدمتها ورعايتها، وسيظل السؤال التاريخي قائما :متي ينزع  هذا السلاح الإلهي(سلاح المقدسات) من  تلك الأيدي؟ ومن يعيده لأمة المسلمين  ويعيد حقها في الولاية و الاشراف الديني الكامل  على تلك المقدسات و الذي أقره الاسلام ذاته  بل وأقره عبدالعزيز إبن سعود  في بداياته لتأسيس المملكة ،كما ذكرت الوثائق وكتب المؤرخين الثقاة ؟ ثم عاد –إبن سعود وورثته- فإنقلبوا عليه بعد أن ظهر النفط وفرضوا الهيمنة علي الجزيرة العربية  والتحالف الدائم مع لندن ثم واشنطن ؟إنه سؤال برسم النخبة الإعلامية والعلمائية والسياسية في هذة الامة.واللهم قد بلغنا اللهم فأشهد.

المصدر : الميادين نت 


   ( الخميس 2019/04/04 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/11/2019 - 4:15 ص

الدفاعات الجوية تسقط عدة أهداف معادية في سماء ريف دمشق الجنوبي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...لاعب كرة قدم أمريكي يصطدم بمصورة بشكل عنيف يفقدها وعيها فيديو... معركة مثيرة بين فأر وأفعى سامة فمن المنتصر؟ اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو المزيد ...