السبت17/8/2019
ص10:32:48
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتاستهداف مرتزقة العدوان السعودي بصاروخ زلزال1 في حجةدرجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئيا‎النيران تلتهم فرن "خربة الجوزية".. والمحافظ يطالب بالتحقيقوسائط دفاعنا الجوي تدمر هدفا معاديا في منطقة مصياف بريف حماةالصين تؤكد مجددا ضرورة احترام سيادة سورية ووحدة أراضيهاشنار: أردوغان يدعم التنظيمات الإرهابية في سورية خدمة لـ “إسرائيل” واشنطن تتوعد طاقم الناقلة "غريس-1" بعواقب وخيمةانخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمكيف تردّ روسيا على أردوغان في سوريا؟.....بقلم عمر معربونيلشكّه في سلوكهما...أب يذبح ابنتيه ..!صائغ شارع العابد يقع ضحية احتيال بـ 15 إسوارة و12 ليرة ذهبيةمقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"قاعدة جديدة للاحتلال الأمريكي بريف الحسكةالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجإعلان أسماء الدفعة الرابعة والخامسة من المقبولين في المنح الدراسية الهنديةاعتداءات إرهابية بالقذائف الصاروخية على حيي حلب الجديدة وجمعية الزهراء بحلبالجيش السوري يقتحم 4 بلدات على مشارف خان شيخون جنوب إدلبالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزيرداً علـى الاتهـامــات … مدير «العقاري» : لماذا يودع الاتحاد التعاوني 64 مليار ليرة بدلاً من توظيفها في السكن؟خبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحما هي كمية العسل التي يمكن تناولها يوميا؟أيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماء"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلة إعفاء عمدة طهران السابق من عقوبة الإعدام بعد تنازل عائلة زوجتهألمانيا تختبر أول حافلة نقل عام ذاتية القيادة إنستغرام تضيف أداة للمستخدمين للإبلاغ عن المعلومات الزائفةنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة النقاش: انتصار تموز 2006 نقل قوة الردع من يد "إسرائيل" إلى يد محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

التوترُ الحربيُ في الخليج مشروعُ جيوبوليتيكيٍ أميركي فاشل سلفاً!


د. وفيق إبراهيم


تصعيد النهج الاحترابي في بحر عُمان وقبله في ميناء الفجيرة، ينضوي في إطار تثبيت الجيوبوليتيك الأميركي المتدهور ولا يذهب نحو تراشق عسكري محدود.


أيعني هذا الكلام أن قصف ناقلات نفطية على مقربة من مضيق هرمز في الخليج، ولمرتين على التوالي يحمل في طياته المختفيّة مشروعاً لإعادة السيطرة على كامل «الشرق» العربي عسكرياً وسياسياً واقتصادياً؟


يتوجب بداية التأكيد على أن اصابة الناقلات بهذا الشكل الدقيق يحتاج الى إمكانات دول، بما يُقصي من دائرة الاتهام أنصار الله اليمنيين وحزب الله والحشد الشعبي.

فلا يبقى في لائحة الاتهام إلا «إسرائيل» والسعودية والإمارات والأميركيون وإيران.

لجهة «إسرائيل» فتمتلك المصلحة في تأجيج حرب أميركية خليجية مع إيران لتكريسها عدواً دائماً للعرب بديلاً منها، بيد أن إمكاناتها التقنية في الحركة البحرية في إطار بعيد عنها تتطلب تعاوناً مع السعودية والإمارات.

على مستوى السعودية والإمارات فلديهما مصلحة استراتيجية في تفجير حرب أميركية إيرانية، تؤدي ايضاً الى ضرب الحوثيين في اليمن، لكن القدرات التقنية لهذين البلدين محدودة وتحتاج الى تعاون مع الإسرائيليين أو الى تغطية من الأميركيين.

وهما الى جانب «إسرائيل» مع أي حرب في الخليج لأن آل سعود وزايد يعرفون ان الدفاع عن وظيفتيهما النفطية والاقتصادية والدينية تحتاج الى إقصاء خطر إيران وحلفائها في اليمن والعراق وبلاد الشام بما فيها فلسطين.

كما أن احتمال التنسيق الخليجي الاسرائيلي على الدفع نحو الحرب لن يكون من دون موافقة أميركية.

لذلك فإن الأميركيين بإمكانهم إذا أرادوا تنفيذها بمفردهم او بالتعاون مع حليفيهم الاسرائيلي والخليجي.

ماذا عن إيران؟ المصلحة الإيرانية في تفجير الناقلات في الخليج ضعيفة جداً، وذلك لسببين: الأول ان روسيا والصين واليابان تلتزم بشراء النفط الإيراني، وهذا كافٍ بالحد الادنى لتسيير الدولة الإيرانية، ثانياً يتعلق بالطائرات المسيّرة والصواريخ اليمنية التي فتحت ملف الوظيفة النفطية الخليجية على غاربه بشكل ترابط فيه أمن اليمن والعراق وسورية وإيران باستمرار تدفق 20 مليون برميل نفط خليجي يومياً، وهذا الخطر بدأ تدريجياً ويتصاعد نحو تحوله سيفاً قاطعاً يضرب منطقة تقع في قلب الجيوبوليتيك الأميركي منذ 1945 وهو بقرتها الحلوب التي لم يجف ضرعها بعد.

لذلك فهناك منطِقان متقابلان ومتحاربان يعتبر كلاهما أن معركته في الخليج اقليمية على مستوى «الشرق» بكامله، فإيران تتعامل مع التوتر الخليجي بعقلية المتمسك بتحالفاتها في إيران والعراق وسورية ولبنان، اما الأميركيون فيربطون استمرار هيمنتهم على الشرق بضرورة المحافظة على أمن الخليج و»إسرائيل»، فيصبح المشهد كالتالي:

المحافظة على الخليج أميركياً تفترضُ اضعاف الحلقة الثلاثية التي تطوقهُ من جهة اليمن والعراق والضفة الاخرى للخليج عند حدود إيران.

كذلك فإن حماية «إسرائيل» والاردن مشروطة بتدمير سورية وحزب الله والقوى العراقية الاساسية والمنظمات الفلسطينية في غزة المحررة والضفة الغربية المحتلة.

أليس هذا هو المخطط الذي يعمل عليه الأميركيون في بلاد الشرق؟ وهم لا يفعلونه كرمى للقوى المحلية الموالية لهم بل يريدون إنقاذ ما يمكن إنقاذه من أهداف «جيوبوليتيكية» صرفة هي بالنتيجة سيطرتهم العسكرية، وبالتالي الاقتصادية والنفطية على منطقة الشرق التاريخيّة التي تمتد من إيران الى آخر تركيا العثمانية عند بوابة اوروبا.

بيد أن هناك تداعيات تثير سخط الأميركيين وتجعلهم يخشون من مقبل الأيام، خصوصاً عندما يلاحظون مدى التمدد الروسي في العالم انطلاقاً من سورية واستعداده للتقدم خليجياً عبر تلك العلاقات البراجماتية المتوازنة بين الرياض وموسكو وزحف التنين الصيني في كل الاتجاهات كما يكتشفون عمق تجذّر تحالفات إيران في الشرق الذي ما عاد أميركيّاً صرفاً: فحزب الله وأنصار الله والحشد الشعبي والدولة السورية ليسوا إيرانيين ولا يشكلون فرقة من الحرس الثوري الإيراني كما تزعم أجهزة الدعاية في اعلام الخليج والغرب، فهم أهل لبنان واليمن والعراق وسورية، التقوا بتحالفات عميقة مع إيران لهدفين: العدو الاسرائيلي والهيمنة الأميركية.

هذا ما يكشف دقة الصراع في الخليج وإقليميته وارتباطه بمشروع أميركي جيوبوليتيكي لوقف تدهور الأُحادية الأميركية بما يؤكد أيضاً عدم وجود استعداد أميركي لمعارك محدودة خاطفة لا تغيّر موازنات القوى الحديثة في المنطقة.

هذه التوازنات التي استجدّت نتيجة للانتصار السوري الكبير في وجه أكبر آليات دولية وإقليمية وإرهابية بذلت كامل إمكاناتها لتفجير الدولة وفشلت فتقهقرت نحو شرقي الفرات لتنظم عدوانيتها من جديد.

فحرّكوا إرهابهم في لبنان لعرقلة دور حزب الله مستمرين بمشروع تقسيم العراق على قواعد مذهبية وعرقية، ومن لا يصدق فليقتفي حركة حركة نيجيرفان برازاني الذاهبة نحو فصل كردستان بدعم أميركي.

يمنياً، لم يجد الأميركيون الوسيلة التي تضرب دخول أنصار الله طرفاً على معادلة إنتاج النفط الخليجية، ليس لعجزهم عسكرياً بل لأنهم يدركون ان ضرب اليمن هو مشروع حرب إقليمية لن توفر أحداً، بالإضافة الى أنهم باتوا متأكدين أيضاً بصعوبة ضرب إيران لقوتها من جهة وتحالفاتها من جهة ثانية.

الأميركيون الى اين؟ نحو بناء جيوبوليتيكي جديد في الشرق لحماية بقرتهم الحلوب «الخليج» وقوتهم الرادعة «إسرائيل»، وهذا لا يكون إلا بالحرب وهي صعبة، اما المفاوضات فلن تؤدي إلا الى فك الحصار عن إيران والعودة الى اتفاق استوكهولم السويدي في اليمن والتفاوض مع الروس في سورية، والتراجع عن محاولات تقسيم العراق. وهذا يعني استمرار تراجع هيمنتهم واضمحلالها والفشل المسبق للجيوبوليتيك الجديد الطامحين اليه وسط تشكل حلقات القوة الجديدة في بلاد الشام والعراق واليمن وإيران وفلسطين المحتلة.


   ( السبت 2019/06/15 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2019 - 9:34 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو ثعبان ملكي جائع يبتلع نفسه... فيديو بالفيديو...رجل يوقف شاحنة بيديه كي لا تصطدم بسيارة بورش بالفيديو...عرض جوي في كولومبيا ينتهي بمأساة فؤاد السنيورة يفاجئ الجمهور بأداء أغنية "سواح" (فيديو) المزيد ...