الأربعاء11/12/2019
م21:29:14
آخر الأخبار
"باطل وسيء النية".. اليونان تتحرك ضد اتفاق أردوغان والسراجبرلمانية مصرية وأستاذة بالأزهر: لو كان النقاب من الإسلام لكنت أول من ارتداه!وكالة: مشروع قانون أمريكي يطلب تفتيشا على الطاقة النووية في السعوديةبالصورة: الحاخام موشيه عمار في البحرين وإلى جانبه عالم الدين اللبناني علي الأمينعودة عدد من الأسر المهجرة بفعل الإرهاب قادمة من مخيمات اللجوء في الأردنلافرنتييف: على القوات الأمريكية المحتلة الخروج من الأراضي السوريةوفد الجمهورية العربية السورية إلى محادثات أستانا يعقد لقاءين مع الوفد الإيراني ووفد الأمم المتحدةإعادة فتح الطريق الدولي الحسكة-حلب أمام حركة النقل والسير بعد استكمال انتشار وحدات الجيش العربي السوري عليهتركيا تهدد أمريكا بغلق قاعدتي "أنجيرليك" و"كورجيك" حال فرض عقوبات عليهالافروف: واشنطن دائما منشغلة إما بفرض العقوبات أو بمساءلة ترامباللجنة السورية الكورية المشتركة تضع وثيقة تعاون والبدء بمشروعين تجريبيينضبط ومصادرة شاحنات ومستودعات تحوي كميات من البضائع التركية المهربة بحماةالناتو في مواجهة الصين ....تييري ميسانمخارج المسار السياسي بين رسائل الرئيس الأسد ولقاء أستانا الـ14مصر.. تنفيذ حكم الإعدام في مغتصب "طفلة البامبرز"مصر | جريمة لايصدقها عقل..!!إعلام: (سو- 35) الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على مطار تيفور خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! بدء تسجيل الطلاب بالماجستيرات الأكاديمية والتأهيل والتخصص ودبلوم التأهيل التربوي في جامعة دمشقأهم نجاحات السوريين في الخارجالجيش يسقط طائرة مسيرة مذخرة بقنابل للإرهابيين في قرية الفريكة شمال غرب حماة (النصرة والخوذ البيضاء) تنقلان أسطوانات كلور إلى ريف إدلبمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفةمصدر الرغبة الشديدة في الأكل.. العلم يحدد "السر"رمز الخصوبة في الحضارات القديمة... تعرف على فوائد الرمان للنساءبغد غيابها لسنوات ..لورا ابو اسعد : لم أجد بعد عرضاً مغرياً يستحق الابتعاد عن أطفالي من أجله كشفت انها ستعود إلى الفن مرة أخرى.. شريهان تحتفل ببلوغها 55 عاماصديقة العمر في "وضع مشين".. والكاميرا تكشف الجريمة المخزية دب يقتحم منزلا ويلتهم رجلا وكلبهكيف تنقذ حياتك حال انزلاق السيارة؟مدرس يحقق اكتشافا هاما قد يغيّر طرق تعليم الرياضياتالرئيس الصادق الواضح أرعبهمفضيحة إعلامية .......بقلم وضاح عبد ربه

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

التوترُ الحربيُ في الخليج مشروعُ جيوبوليتيكيٍ أميركي فاشل سلفاً!


د. وفيق إبراهيم


تصعيد النهج الاحترابي في بحر عُمان وقبله في ميناء الفجيرة، ينضوي في إطار تثبيت الجيوبوليتيك الأميركي المتدهور ولا يذهب نحو تراشق عسكري محدود.


أيعني هذا الكلام أن قصف ناقلات نفطية على مقربة من مضيق هرمز في الخليج، ولمرتين على التوالي يحمل في طياته المختفيّة مشروعاً لإعادة السيطرة على كامل «الشرق» العربي عسكرياً وسياسياً واقتصادياً؟


يتوجب بداية التأكيد على أن اصابة الناقلات بهذا الشكل الدقيق يحتاج الى إمكانات دول، بما يُقصي من دائرة الاتهام أنصار الله اليمنيين وحزب الله والحشد الشعبي.

فلا يبقى في لائحة الاتهام إلا «إسرائيل» والسعودية والإمارات والأميركيون وإيران.

لجهة «إسرائيل» فتمتلك المصلحة في تأجيج حرب أميركية خليجية مع إيران لتكريسها عدواً دائماً للعرب بديلاً منها، بيد أن إمكاناتها التقنية في الحركة البحرية في إطار بعيد عنها تتطلب تعاوناً مع السعودية والإمارات.

على مستوى السعودية والإمارات فلديهما مصلحة استراتيجية في تفجير حرب أميركية إيرانية، تؤدي ايضاً الى ضرب الحوثيين في اليمن، لكن القدرات التقنية لهذين البلدين محدودة وتحتاج الى تعاون مع الإسرائيليين أو الى تغطية من الأميركيين.

وهما الى جانب «إسرائيل» مع أي حرب في الخليج لأن آل سعود وزايد يعرفون ان الدفاع عن وظيفتيهما النفطية والاقتصادية والدينية تحتاج الى إقصاء خطر إيران وحلفائها في اليمن والعراق وبلاد الشام بما فيها فلسطين.

كما أن احتمال التنسيق الخليجي الاسرائيلي على الدفع نحو الحرب لن يكون من دون موافقة أميركية.

لذلك فإن الأميركيين بإمكانهم إذا أرادوا تنفيذها بمفردهم او بالتعاون مع حليفيهم الاسرائيلي والخليجي.

ماذا عن إيران؟ المصلحة الإيرانية في تفجير الناقلات في الخليج ضعيفة جداً، وذلك لسببين: الأول ان روسيا والصين واليابان تلتزم بشراء النفط الإيراني، وهذا كافٍ بالحد الادنى لتسيير الدولة الإيرانية، ثانياً يتعلق بالطائرات المسيّرة والصواريخ اليمنية التي فتحت ملف الوظيفة النفطية الخليجية على غاربه بشكل ترابط فيه أمن اليمن والعراق وسورية وإيران باستمرار تدفق 20 مليون برميل نفط خليجي يومياً، وهذا الخطر بدأ تدريجياً ويتصاعد نحو تحوله سيفاً قاطعاً يضرب منطقة تقع في قلب الجيوبوليتيك الأميركي منذ 1945 وهو بقرتها الحلوب التي لم يجف ضرعها بعد.

لذلك فهناك منطِقان متقابلان ومتحاربان يعتبر كلاهما أن معركته في الخليج اقليمية على مستوى «الشرق» بكامله، فإيران تتعامل مع التوتر الخليجي بعقلية المتمسك بتحالفاتها في إيران والعراق وسورية ولبنان، اما الأميركيون فيربطون استمرار هيمنتهم على الشرق بضرورة المحافظة على أمن الخليج و»إسرائيل»، فيصبح المشهد كالتالي:

المحافظة على الخليج أميركياً تفترضُ اضعاف الحلقة الثلاثية التي تطوقهُ من جهة اليمن والعراق والضفة الاخرى للخليج عند حدود إيران.

كذلك فإن حماية «إسرائيل» والاردن مشروطة بتدمير سورية وحزب الله والقوى العراقية الاساسية والمنظمات الفلسطينية في غزة المحررة والضفة الغربية المحتلة.

أليس هذا هو المخطط الذي يعمل عليه الأميركيون في بلاد الشرق؟ وهم لا يفعلونه كرمى للقوى المحلية الموالية لهم بل يريدون إنقاذ ما يمكن إنقاذه من أهداف «جيوبوليتيكية» صرفة هي بالنتيجة سيطرتهم العسكرية، وبالتالي الاقتصادية والنفطية على منطقة الشرق التاريخيّة التي تمتد من إيران الى آخر تركيا العثمانية عند بوابة اوروبا.

بيد أن هناك تداعيات تثير سخط الأميركيين وتجعلهم يخشون من مقبل الأيام، خصوصاً عندما يلاحظون مدى التمدد الروسي في العالم انطلاقاً من سورية واستعداده للتقدم خليجياً عبر تلك العلاقات البراجماتية المتوازنة بين الرياض وموسكو وزحف التنين الصيني في كل الاتجاهات كما يكتشفون عمق تجذّر تحالفات إيران في الشرق الذي ما عاد أميركيّاً صرفاً: فحزب الله وأنصار الله والحشد الشعبي والدولة السورية ليسوا إيرانيين ولا يشكلون فرقة من الحرس الثوري الإيراني كما تزعم أجهزة الدعاية في اعلام الخليج والغرب، فهم أهل لبنان واليمن والعراق وسورية، التقوا بتحالفات عميقة مع إيران لهدفين: العدو الاسرائيلي والهيمنة الأميركية.

هذا ما يكشف دقة الصراع في الخليج وإقليميته وارتباطه بمشروع أميركي جيوبوليتيكي لوقف تدهور الأُحادية الأميركية بما يؤكد أيضاً عدم وجود استعداد أميركي لمعارك محدودة خاطفة لا تغيّر موازنات القوى الحديثة في المنطقة.

هذه التوازنات التي استجدّت نتيجة للانتصار السوري الكبير في وجه أكبر آليات دولية وإقليمية وإرهابية بذلت كامل إمكاناتها لتفجير الدولة وفشلت فتقهقرت نحو شرقي الفرات لتنظم عدوانيتها من جديد.

فحرّكوا إرهابهم في لبنان لعرقلة دور حزب الله مستمرين بمشروع تقسيم العراق على قواعد مذهبية وعرقية، ومن لا يصدق فليقتفي حركة حركة نيجيرفان برازاني الذاهبة نحو فصل كردستان بدعم أميركي.

يمنياً، لم يجد الأميركيون الوسيلة التي تضرب دخول أنصار الله طرفاً على معادلة إنتاج النفط الخليجية، ليس لعجزهم عسكرياً بل لأنهم يدركون ان ضرب اليمن هو مشروع حرب إقليمية لن توفر أحداً، بالإضافة الى أنهم باتوا متأكدين أيضاً بصعوبة ضرب إيران لقوتها من جهة وتحالفاتها من جهة ثانية.

الأميركيون الى اين؟ نحو بناء جيوبوليتيكي جديد في الشرق لحماية بقرتهم الحلوب «الخليج» وقوتهم الرادعة «إسرائيل»، وهذا لا يكون إلا بالحرب وهي صعبة، اما المفاوضات فلن تؤدي إلا الى فك الحصار عن إيران والعودة الى اتفاق استوكهولم السويدي في اليمن والتفاوض مع الروس في سورية، والتراجع عن محاولات تقسيم العراق. وهذا يعني استمرار تراجع هيمنتهم واضمحلالها والفشل المسبق للجيوبوليتيك الجديد الطامحين اليه وسط تشكل حلقات القوة الجديدة في بلاد الشام والعراق واليمن وإيران وفلسطين المحتلة.


   ( السبت 2019/06/15 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 11/12/2019 - 4:38 م

الفيديو الكامل لمقابلة الرئيس  الأسد مع محطة  راي نيوز_24 الإيطالية..

خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! 

الأجندة
بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية شاهد.. كيف نجت أم وطفلها من انفجار رهيب في مطبخها حادث مروري تحول إلى مشهد مضحك... فيديو كيم كارداشيان تهدد شقيقتها "كورتني" بالصور ...أجمل نساء الكون على منصة واحدة...ملكة جمال الكون لعام 2019 أم عزباء تتزوج من سجادتها وتعدها بالحب والإخلاص! المزيد ...