الأحد26/1/2020
م21:29:46
آخر الأخبار
استكمالاً لخطوات التطبيع.. القناة 12 الإسرائيلية تنشر تقريراً لمراسلها من قلب السعودية"ديلي تلغراف": هل اخترق إبن سلمان هاتف بوريس جونسون؟الأردنيون يجددون تظاهرهم ضد اتفاقية الغاز مع العدو الإسرائيليتظاهرة مليونية رفضاً للاحتلال الاميركي في العاصمة العراقية بغداد وحدة للجيش السوري تمنع قوة أمريكية حاولت إنزال العلم الروسي من العبور بريف الحسكةمجلس الوزراء يقر خطة تأمين المواد الأساسية للمواطنين بشكل مدعوم ويوافق على طباعة 67 مليون كتاب مدرسيتنسيقيات المسلحين": الاحتلال الامريكي يكثف من وجوده بالحسكة وسط توجه رتل أمريكي إلى حي قريب من المربع الأمني للحكومة السوريةمساع عربية وغربية لإعادة هيكلة «المعارضة» السوريةارتفاع عدد قتلى الزلزال شرق تركيا إلى 35 شخصا وأكثر من 1600 مصابوزير الخارجية الأميركي "يفقد أعصابه" ويهاجم صحفيةبعد تطورات "الفيروس القاتل".. الذهب يبلغ ذروة أسبوعينمداد | تداولات بورصة دمشق 77 مليون ليرة في أسبوع والمؤشر «احمر»ديموقراطية إردوغان.. نهاية عسكر أتاتورك والسلطة ....بقلم حسنى محليرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيوزارة الداخلية: ضبط ثلاثة مكاتب لبيع وشراء السيارات في دمشق تتعامل بغير الليرةالقبض على أحد أخطر المطلوبين بجرائم السلب والخطف والسرقة تقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةالعدل تعلن أسماء الناجحين في مسابقة الدورة الثالثة للمعهد العالي للقضاءحفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةاستشهاد 8 مدنيين وجرح 20 آخرين بانفجار سيارة مفخخة في اعزاز بريف حلبالجيش يدمر مستودع ذخيرة كبيراً للإرهابيين في قرية بشقاتين ويستهدف مقراتهم في الليرمون غرب حلبصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»المجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتعرف على فيروس كورونا وأعراضه وسبل الوقاية منهالعلماء يكتشفون الآلية البيولوجية المسببة للشيب!نانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!حب يتكلل بالزواج.. والسبب "رقم خاطئ" و"واتساب قديم"غضب في تركيا.. مشروع قانون لـ زواج الفتاة من مغتصبهافي أقل من دقيقة.. أمن نفسك من "هاكرز" الواتساباكتشاف مذهل.. قرش يمشي في قاع المحيط! (فيديو)العلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!يا معرة النعمان!! ....... نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ترجمات | ما نهاية اللعبة في إدلب، أكبر جيب متمرد في سورية؟


المصدر: وورلد بولتكس ريفيو (World Politics Review)

الكاتب: أرون لوند (Aron Lund)
التاريخ: 24 حزيران/يونيو 2019


منذ أواخر نيسان/أبريل، فرَّ عشرات الآلاف من المدنيين من منازلهم في منطقة إدلب في شمال غرب سورية، حيث قام الجيش السوري بتوجيه ضربات للبلدات التي يسيطر عليها الإسلاميون. في خضم القتال، تواصل روسيا وتركيا التفاوض لاستعادة وقف إطلاق النار الذي لم يصمد في إدلب، إذ يسعى كلّ منهما إلى تغييرات تعزّز نفوذهما الخاص بشأن النزاع. وكما في أي وقت مضى في الحرب السورية، هناك تساؤلات أساسية حول هذا التصعيد الأخير –بدءاً من الحقائق الأساسية على الأرض في إدلب، وصولاً إلى مصالح القوى الخارجية ونهاية اللعبة المحتملة.

غالباً ما توصف منطقة إدلب التي تضم أيضاً أجزاء يسيطر عليها المتمردون من المحافظات المجاورة، بأنها آخر معقلٍ للمتمرّدين في سورية. في الواقع، هناك مناطق أخرى خارجة عن سيطرة الحكومة السورية، لكن ليس من بينها مناطق معادية بشدة لها.
تقتصر السيطرة في إدلب في الغالب على فصيل جهاديٍّ يُعرف باسم "هيئة تحرير الشام". للهيئة جذور في تنظيم "القاعدة"، وتم تصنيفها دوليّاً على أنها جماعة إرهابية، لكن تحتفظ تركيا بعلاقات معها لفرض نفوذها. أقام الجنود الأتراك عشرات المواقع العسكريّة داخل جيب إدلب –واحدة من توغلات عسكريّة عديدة نفّذتها تركيا على مدى السنوات القليلة الماضية في هذا الركن من سورية– ويعملون أيضاً عن كثب مع جماعات محليّة منافسة لـ "هيئة تحرير الشام".
ليس معظم الناس في إدلب، بالطبع، متمردين مسلحين. وبحسب ما قالته ماري مورتفيدت المتحدثة باسم لجنة الصليب الأحمر الدوليّ في دمشق لـ وورلد بولتكس ريفيو WPR  «يعيش ما يقدر بنحو 2.5 مليوني شخص في منطقة إدلب الكبرى، نزح نصفهم فعلاً مرة واحدة على الأقل، سواء أكان ذلك داخل المحافظة، أم من أي مكان آخر في سورية».
بمعنى آخر، يمكن القول: إنَّ المخاطرة كبيرة، إذ إنَّ الضعفاء محاصرون بين مطرقة القوات الحكومية وسندان المتطرفين الجهاديين. لولا تأثير القوى الخارجية للحدّ من القتال، لكان هناك عشرات الآلاف من القتلى.
أدت سلسلة من الاتفاقات في شمال غرب سورية بين تركيا من جهة وروسيا وإيران –حليفي سورية الرئيسين– من جهة أخرى إلى الحدّ من القتال. وتُعدّ الاتفاقيات الرئيسة هي "خارطة الطريق" التي تم توقيعها في أستانا، عاصمة كازاخستان، في أيار/مايو 2017؛ اتفاقية أستانا أخرى في أيلول/سبتمبر 2017؛ واتفاق روسيّ-تركيّ منفصل في سوتشي في أيلول/سبتمبر 2018.
لقد تضاءل نفوذ إيران منذ عام 2018، وكذلك الدول الأخرى. كانت الولايات المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية في السابق من الداعمين المؤثرين للمتمردين في إدلب، لكن لم يكن لهم نفوذ كبير في المنطقة منذ عام 2017. (تسيطر القوات الكرديّة المدعومة من الولايات المتحدة على شمال شرق سورية، لكن هذه قضية منفصلة).
لم توقف صفقات أستانا وسوتشي القتال بالكامل، لكن كان لها تأثير كبير. أوقف المتمردون في المناطق الخاضعة للسيطرة التركية بالقرب من حلب نيرانهم ضد الحكومة، والعكس بالعكس، منذ عام 2016. شهدت إدلب مزيداً من الاحتكاكات، بالإضافة إلى الغارات الجوية والاستفزازات الحكومية المتكررة من الجانبين. لكن لم تكن تعاني المنطقة من هجمات كبيرة لأكثر من عام قبل نيسان/أبريل 2018، ما يشير إلى أنَّ الصراع في سورية بدأ بالتقهقر.
هذا ومنذ شهرين، بدأت الخطوط الأمامية لإدلب بالتحرك. بعد جولة أخرى من المحادثات في أستانا، أعطت روسيا الضوء الأخضر للقوات الحليفة لشنّ الهجوم الذي بدأ في 28 نيسان/أبريل. وظلت تركيا صامتة في بادئ الأمر، ما دفع العديد من المراقبين إلى الاعتقاد بأن الهجوم كان جزءاً من تفاهم أستانا. ولكن في منتصف شهر أيار/مايو، بدأ المسؤولون الأتراك في الاحتجاج بصوتٍ عالٍ بعد أن استولت القوات السورية والحليفة على عدّة بلدات في الجزء الجنوبي من جيب إدلب. أكدت روسيا من جانبها، أنَّ إنهاء القتال هو "مسؤولية الجانب التركيّ".
استمرت المحادثات الروسيّة التركية طوال الوقت، ما ساعد على احتواء الاحتجاجات. ومع ذلك، هناك خطر متزايد من الاشتباكات المباشرة بين القوات المدعومة من روسيا والقوات التركية المتمركزة بين متمردي إدلب.
كما كان الحال طوال هذه الحرب، وقع المدنيون الذين يحتمون في إدلب في الوسط. حتى هذا الهجوم المحدود يثبت أنه مدمر للغاية. قُصفت المستشفيات، وهرب عشرات الآلاف من الناس، ودمرت الحرائقُ المحاصيلَ التي تُعَدُّ سُبلاً لكسب العيش.
بينما يتكدس النازحون في الملاجئ المكتظة، وثّقت الأمم المتحدة منذ بدء الهجوم في نيسان/أبريل، 238 حالة وفاة لأسباب غير قتالية، وفقاً لقول هيدن هلدورسون، الناطق باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في دمشق. يتم الإبلاغ عن معظم القتلى المدنيين من داخل المنطقة التي يسيطر عليها المتمردون، لكن يؤدي قصف المعارضة أيضاً إلى خسائر في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة بالقرب من خط المواجهة.
لا تعدّ هذه الأعداد من الضحايا كبيرةً بعد نحو شهرين من الحرب المفتوحة، ذلك وفقاً لمعايير الحرب في سورية، ومع ذلك، يحذّر عمال الإغاثة من أن القتال يمكن أن يؤدي إلى نزوح جماعيّ على نطاق يفوق إمكانيات الجهود الإنسانيّة للاستجابة.
لقد فقد العديدُ من الأشخاص في إدلب منازلهم بالفعل، ولا يحملون الآن سوى متعلقاتهم الشخصية، وهم على أهبة الاستعداد للفرار مرّة أخرى في أي لحظة. وتسبب وجود مجموعة كبيرة من النازحين في ملاجئ مكتظة بخلقِ وضعٍ متفجر في إدلب.
حتى من دون توغلات كبيرة في المنطقة، تقول الأمم المتحدة: إنَّ أكثر من 327 ألف شخص قد فروا. «تتجه الغالبية إلى مواقع متعددة في شمال محافظة إدلب على الحدود التركية –وهي مناطق مكتظة بالسكان، وتستضيف بالفعل أعداداً كبيرة من النازحين داخلياً»، وفقاً لما قاله هالدورسون.
وقعت ضربات جوية متكررة على العيادات الطبية، الأمر الذي زاد الطين بِلَّةً. سجلت الأمم المتحدة 24 هجوماً على مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء منطقة إدلب، بالإضافة إلى هجومين في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة. تعرضت معظم العيادات للضرب في الأسبوعين الأولين من القتال، وتقول جماعات حقوقية: «إنَّ المرحلة الأولى من الهجوم تحمل كلَّ علامات المحاولة "المتعمدة والمنهجية" لتدمير البنية الأساسية الإنسانية لإدلب، ربما من أجل تسريع هجرة النازحين باتجاه تركيا».
حذّر بانوس مومتيس، منسق الأمم المتحدة الإنساني الإقليمي لسورية «إننا نخشى إذا استمر هذا، وإذا استمرت الأرقام في الارتفاع، وإذا اشتد الصّراع، فقد نرى مئات الآلاف، أو مليوناً أو مليونين، متجهين نحو الحدود مع تركيا».
يبقى السؤال الأهم هو كيف ينتهي هذا؟ رغم أنَّ الوضعَ قاتمٌ، فمن المرجح أن ترغب كل من روسيا وتركيا في منع خروج القتال في إدلب خارج نطاق السيطرة.
يتعرض الرئيس رجب طيب أردوغان مع وجود 3.6 ملايين لاجئ مسجل فعلياً في تركيا، لضغوط محلية للتأكد من عدم ارتفاع هذه الأرقام أكثر من ذلك. وهذا يتطلب الحفاظ على إدلب مستقرةً بعض الشيء. يبدو أن أنقرة لا ترغب في إنهاء جولة القتال الحالية دون انسحاب الجيش السوري من البلدات التي استولى عليها، وربما يكون السبب هو أنه إذا سُمح للرئيس الأسد بتجاوز خط وقف إطلاق النار مرة واحدة، فسوف يفعل ذلك مرة أخرى. عززت تركيا مواقعها الأمامية، وتزعم أنها تنتقم من قصف الجيش السوريّ، وتتحدى روسيا لإيقاف الهجوم بالكامل.
تشعر روسيا بالغضب الشديد بسبب الحماية التركية   لـ "هيئة تحرير الشام" التي تتعاون مع المتطرفين من الشيشان وآسيا الوسطى والذين يتحملون مسؤولية شنّ هجمات الطائرات بدون طيار على قاعدة سلاح الجوّ الروسيّ في غرب سورية. ورغم ذلك، يبدو أنَّ القادةَ الروس حريصون على تجنب المواجهة المباشرة مع تركيا بشأن مصير إدلب.
طورت روسيا علاقات عمل وثيقة مع تركيا بعد التدخل إلى جانب سورية في عام 2015. يعود الكثير من هذا إلى الدّعم الأمريكي للأكراد السوريين الموالين لحزب العمال الكردستاني، العدو الأكبر لتركيا. وقد توسع التقارب الروسيّ-التركيّ خارج سورية، إذ يفرض قرار أردوغان بشراء نظام الدفاع الجويّ الروسي S-400 الآن، توتراً كبيراً على علاقة تركيا مع حلفائها في الناتو.
يمثل تقويض العلاقات الأمريكية-التركية هدية استراتيجية لروسيا، ومن غير المرجح أن يسمح الكرملين لإدلب أن تفسدها. بدلاً من ذلك، سيطلب القادة الروس على الأرجح تنازلات أقل من تركيا، مثل تشديد أنظمة وقف إطلاق النار، وإعادة رسم أي عملية سلام سورية لصالح الرئيس الأسد. وحتى يتم التوصل إلى حلٍّ وسط، سيستمر العنف في الغليان.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 


   ( الاثنين 2019/07/01 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/01/2020 - 8:53 م

الأجندة
كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) المزيد ...