السبت14/12/2019
ص3:20:33
آخر الأخبار
الجيش الليبي: استهدفنا مواقع تخزين طائرات مسيرة تركية بمصراتهالسيد نصر الله: الأميركيون يحاولون استغلال التحركات الشعبية في أي بلد بما يخدم مصالحهمفوز عبد المجيد تبون بالانتخابات الرئاسية في الجزائرباسيل: لن نشارك في حكومة تكنوقراط ولن نعطلهاإقامة أول قداس إلهي في كنيسة القديس جاورجيوس بعربين بعد تحريرهامن أين لك هذا؟..تعميم لإبراز القضاة الجدد ما لديهم من أموالالجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد مطالبتها (إسرائيل) بالامتثال للقرارات المتعلقة بالجولان السوري المحتلالجو غائم جزئياً إلى غائم ماطر على فترات ترامب يعلن رسميا التوصل إلى اتفاق تجاري مع الصين وتعليق الرسوم الجمركية ضدها لافروف يبحث مع وزير خارجية النظام التركي تطورات الأوضاع في سوريةوزير النفط: إنفراج في الغاز المنزلي.. وحتى الكهرباء قريباًاستقرار أسعار الذهب وسط تراجع الدولارمأزق إردوغان.. كيف يتخلص من غول وداود أوغلو وباباجان؟...بقلم الاعلامي حسني محلي هل عودة أقنية التواصل العربي والدولي مع الدولة السورية قريباً؟ طالب زيفا باحث في الدراسات السياسيّةلاجئ سوري يغتصب فتاة ألمانية مرتين في ناد ليليمصدر أمني يكشف المعطيات الأولية لجريمة قتل الشابتين في القرداحةشاهد بالفيديو.. حامية مطار القامشلي تقطع الطريق أمام قوات أمريكية وتجبرها على العودة موقع: لقاء برنار ليفي مع قائد (قسد) ينذر بمواجهة شرق الفرات السوري إدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكوإجلاء طلاب مدرسة في طرطوس بسبب تصدعات وتساقط “الباطون” .. ومدير التربية “سيتم نقل الطلاب وترميمها”استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أربعة إثر انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب بريف درعاإلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحيمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفةبعيدا عن الأدوية...أطعمة ومشروبات تخفض ضغط الدم طبيعيااليوسفي... أقوى فاكهة لزيادة المناعة ومفتاح الصحة والجمال في الشتاءهوى غربي التعاون الثاني بين الفنان غسان مسعود وابنتهقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!شركة تكافئ موظفيها بـ10 ملايين دولار احتفالا بنجاحهاالعثور على "مجرم خطير" في حال لا يخطر على بالحزمة مزايا جديدة يستعد “واتساب” لإطلاقها مطلع العام المقبل"فيسبوك" في قلب فضيحة جديدة.. والشركة تتصرف سريعافي الذكرى الـ 38 لقرار ضمه المشؤوم.. الجولان عربي سوري وجميع إجراءات الاحتلال باطلة ولاغيةكما هو دون أوهام ......بقلم د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

الأفعى الكبرى والأفعى الصغرى...... نبيه البرجي


الأفعى تراقص الأفعى. الأفعى الكبرى والأفعى الصغرى. متى يدرك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقوده، بأذنيه، إلى جهنم؟!


تلك المحاكاة البلهاء بين «أميركا العظمى» و«تركيا العظمى»، بين الإمبراطور الذي يعبث بأصابع قدميه بالكرة الأرضية والسلطان الذي يتساقط، بالضربات القاضية، في المدينة التي طالما رأى فيها البوابة المقدسة نحو استعادة ولايات السلطنة.

هل يقرأ الرئيس التركي، وهل يسمع، ما يكتب، وما يقال، حوله في الولايات المتحدة، على أنه الديكتاتور الفارغ الذي بات في العربة الأخيرة من القطار؟
هو الذي استضاف منشآت الدرع الصاروخية الأميركية، والذي توسل إلى البيت الأبيض (على أنه المخلب الإقليمي) لتصنيع بعض معدات الطائرة الشبح، دون أن يمس، بكل ازدواجيته، وبكل دونكيشوتياته، بقاعدة انجيرليك الأميركية، وحيث المخزون النووي الذي يطبق على الصدر التركي. كل هذا، وقد ظن أن واشنطن ستضع بين يديه كل مفاتيح المنطقة، وصولاً إلى آسيا الوسطى والقوقاز.
حين ترفع اليد عن الوثائق الخاصة بالأزمة السورية، ستكون الفضيحة ذات الأجراس (على شاكلة الأفعى ذات الأجراس). السلطان العثماني أبلغ رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه جاهز لأن ينقل، بيديه، الحجارة من سورية، والخشب من لبنان، لإعادة بناء الهيكل.
ولاية سورية، وولاية لبنانية، إضافة إلى الولايات الأخرى، لإقامة كوندومينيوم تركي ـ إسرائيلي لإدارة المنطقة.
لعلكم تعلمون ما رأي أركان اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة (ايباك) في رجب طيب أردوغان التائه بين غواية التاريخ وغواية الإيديولوجيا، وبالهاجس الجيوسياسي، كما بالهاجس الجيوستراتيجي، إياه.
أنه حصان طروادة (حصان اسطنبول أم حصان أورشليم؟) الذي يمكن استخدامه لتفكيك سورية، وغير سورية، ثم القاؤه في منتصف الطريق بين صندوق القمامة والمقبرة.
هكذا جرى استعماله في استجرار كل برابرة الدنيا بدءاً مما يصفه بـ«العالم التركي»، ظناً منه أن دمشق لا تحتاج إلا لأيام لتسقط بين يديه، ثم العودة إلى أرجاء المنطقة.
لم يكن له ليصغي إلى أي كان، بمن في ذلك عبد اله غول، ولطالما حذره من أن زعزعة سورية تفضي، بصورة تلقائية، إلى زعزعة تركيا، وأن استجلاب ذلك الطراز من البشر، بثقافة الكهوف، لا بد أن يؤثر في المسار السوسيولوجي للمجتمع التركي.
ذاك التواطؤ البشع بين الغطرسة العثمانية والمال العربي، وهو ما أفضى إلى التفكير بصياغة «صفقة القرن» التي لا تقتصر مفاعيلها على إلغاء الفلسطينيين، والقضية الفلسطينية، وإنما إلغاء العرب، وقضايا العرب. ليقل لنا أهل البلاط: أين العرب في الصفقة؟
ترسبات بشرية. المهم أن تبقى تلك الألواح الخشبية، الألواح الناطقة، على العروش المرصعة بالذهب. واقعاً، المرصعة بالوحول.
إلى أين، وإلى متى، حلقة «توم آند جيري» بين ترامب وأردوغان شرقي الفرات؟ الأول لحماية الأكراد، بلعبة الشطرنج إياها، والثاني لإبادة الأكراد، بالعدوى العثمانية، والسلجوقية، إياها.
كل رهانات واشنطن، وكل رهانات أنقرة، آلت إلى السقوط. ترامب قال «سورية لم تكن، يوماً، معنا». أردوغان يعلم أن سورية لن تكون، يوماً، معه. هو الذي خطط لاستخدام النيوانكشارية المكدسة على بعض من الأرض السورية لإزالة الأكراد، بتلك القيادات التي توغل أكثر، فأكثر، في التبعية للهباء.
لن يكون هناك شريط حدودي كورقة تكتيكية، أو كورقة إستراتيجية، لحماية نفسه من الرياح الصفراء التي تهب عليه. لو فكر الرجل، حتى بدماغ الدجاجة، للاحظ أن الأميركيين لا يجدون فيه سوى الدمية على رف زجاجي. متى يلقون بالدمية أرضاً لكي تتحطم؟!

الوطن


   ( الخميس 2019/08/01 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/12/2019 - 1:42 ص

الأجندة
ردة فعل الطفل إثر دهس أمه بالسيارة...فيديو رجل ينقذ كلبا علق رسنه بمصعد دون أن تنتبه صاحبته...فيديو بطل كمال الأجسام ، يشارك حفل زفافه من حبيبته الدمية الجنسية صيني يفوز بجائزة اليانصيب بمبلغ 17 مليون دولار، ويتنكر لاستلام الجائزة والسبب !؟ سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية المزيد ...