الاثنين19/8/2019
ص2:31:59
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! سلطات جبل طارق ترفض الطلب الأمريكي باحتجاز الناقلة الإيرانية (غريس 1)طهران: تصريحات الأمريكيين حول إنشاء ما تسمى (المنطقة الآمنة) استفزازية وتعد تدخلا في شؤون سوريةصحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهبمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف خان شيخون ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحةانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الأفعى الكبرى والأفعى الصغرى...... نبيه البرجي


الأفعى تراقص الأفعى. الأفعى الكبرى والأفعى الصغرى. متى يدرك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقوده، بأذنيه، إلى جهنم؟!


تلك المحاكاة البلهاء بين «أميركا العظمى» و«تركيا العظمى»، بين الإمبراطور الذي يعبث بأصابع قدميه بالكرة الأرضية والسلطان الذي يتساقط، بالضربات القاضية، في المدينة التي طالما رأى فيها البوابة المقدسة نحو استعادة ولايات السلطنة.

هل يقرأ الرئيس التركي، وهل يسمع، ما يكتب، وما يقال، حوله في الولايات المتحدة، على أنه الديكتاتور الفارغ الذي بات في العربة الأخيرة من القطار؟
هو الذي استضاف منشآت الدرع الصاروخية الأميركية، والذي توسل إلى البيت الأبيض (على أنه المخلب الإقليمي) لتصنيع بعض معدات الطائرة الشبح، دون أن يمس، بكل ازدواجيته، وبكل دونكيشوتياته، بقاعدة انجيرليك الأميركية، وحيث المخزون النووي الذي يطبق على الصدر التركي. كل هذا، وقد ظن أن واشنطن ستضع بين يديه كل مفاتيح المنطقة، وصولاً إلى آسيا الوسطى والقوقاز.
حين ترفع اليد عن الوثائق الخاصة بالأزمة السورية، ستكون الفضيحة ذات الأجراس (على شاكلة الأفعى ذات الأجراس). السلطان العثماني أبلغ رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه جاهز لأن ينقل، بيديه، الحجارة من سورية، والخشب من لبنان، لإعادة بناء الهيكل.
ولاية سورية، وولاية لبنانية، إضافة إلى الولايات الأخرى، لإقامة كوندومينيوم تركي ـ إسرائيلي لإدارة المنطقة.
لعلكم تعلمون ما رأي أركان اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة (ايباك) في رجب طيب أردوغان التائه بين غواية التاريخ وغواية الإيديولوجيا، وبالهاجس الجيوسياسي، كما بالهاجس الجيوستراتيجي، إياه.
أنه حصان طروادة (حصان اسطنبول أم حصان أورشليم؟) الذي يمكن استخدامه لتفكيك سورية، وغير سورية، ثم القاؤه في منتصف الطريق بين صندوق القمامة والمقبرة.
هكذا جرى استعماله في استجرار كل برابرة الدنيا بدءاً مما يصفه بـ«العالم التركي»، ظناً منه أن دمشق لا تحتاج إلا لأيام لتسقط بين يديه، ثم العودة إلى أرجاء المنطقة.
لم يكن له ليصغي إلى أي كان، بمن في ذلك عبد اله غول، ولطالما حذره من أن زعزعة سورية تفضي، بصورة تلقائية، إلى زعزعة تركيا، وأن استجلاب ذلك الطراز من البشر، بثقافة الكهوف، لا بد أن يؤثر في المسار السوسيولوجي للمجتمع التركي.
ذاك التواطؤ البشع بين الغطرسة العثمانية والمال العربي، وهو ما أفضى إلى التفكير بصياغة «صفقة القرن» التي لا تقتصر مفاعيلها على إلغاء الفلسطينيين، والقضية الفلسطينية، وإنما إلغاء العرب، وقضايا العرب. ليقل لنا أهل البلاط: أين العرب في الصفقة؟
ترسبات بشرية. المهم أن تبقى تلك الألواح الخشبية، الألواح الناطقة، على العروش المرصعة بالذهب. واقعاً، المرصعة بالوحول.
إلى أين، وإلى متى، حلقة «توم آند جيري» بين ترامب وأردوغان شرقي الفرات؟ الأول لحماية الأكراد، بلعبة الشطرنج إياها، والثاني لإبادة الأكراد، بالعدوى العثمانية، والسلجوقية، إياها.
كل رهانات واشنطن، وكل رهانات أنقرة، آلت إلى السقوط. ترامب قال «سورية لم تكن، يوماً، معنا». أردوغان يعلم أن سورية لن تكون، يوماً، معه. هو الذي خطط لاستخدام النيوانكشارية المكدسة على بعض من الأرض السورية لإزالة الأكراد، بتلك القيادات التي توغل أكثر، فأكثر، في التبعية للهباء.
لن يكون هناك شريط حدودي كورقة تكتيكية، أو كورقة إستراتيجية، لحماية نفسه من الرياح الصفراء التي تهب عليه. لو فكر الرجل، حتى بدماغ الدجاجة، للاحظ أن الأميركيين لا يجدون فيه سوى الدمية على رف زجاجي. متى يلقون بالدمية أرضاً لكي تتحطم؟!

الوطن


   ( الخميس 2019/08/01 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 7:40 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه المزيد ...