السبت14/12/2019
ص7:38:10
آخر الأخبار
الجيش الليبي: استهدفنا مواقع تخزين طائرات مسيرة تركية بمصراتهالسيد نصر الله: الأميركيون يحاولون استغلال التحركات الشعبية في أي بلد بما يخدم مصالحهمفوز عبد المجيد تبون بالانتخابات الرئاسية في الجزائرباسيل: لن نشارك في حكومة تكنوقراط ولن نعطلهاالجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد مطالبتها (إسرائيل) بالامتثال للقرارات المتعلقة بالجولان السوري المحتلالمؤتمر القضائي يبحث تعزيز مقومات منظومة العدالة واستقرار المنظومة القضائيةإقامة أول قداس إلهي في كنيسة القديس جاورجيوس بعربين بعد تحريرهامن أين لك هذا؟..تعميم لإبراز القضاة الجدد ما لديهم من أموالتوقعات بـ"يوم أسود" في أوروباالقوات الجوية الروسية تضع طيران الناتو تحت مراقبتهاوزير النفط: إنفراج في الغاز المنزلي.. وحتى الكهرباء قريباًاستقرار أسعار الذهب وسط تراجع الدولارمأزق إردوغان.. كيف يتخلص من غول وداود أوغلو وباباجان؟...بقلم الاعلامي حسني محلي هل عودة أقنية التواصل العربي والدولي مع الدولة السورية قريباً؟ طالب زيفا باحث في الدراسات السياسيّةلاجئ سوري يغتصب فتاة ألمانية مرتين في ناد ليليمصدر أمني يكشف المعطيات الأولية لجريمة قتل الشابتين في القرداحةلماذا لم تدمر "كا-52" الطائرة الأمريكية المنتهكة في سورياشاهد بالفيديو.. حامية مطار القامشلي تقطع الطريق أمام قوات أمريكية وتجبرها على العودةإدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكوإجلاء طلاب مدرسة في طرطوس بسبب تصدعات وتساقط “الباطون” .. ومدير التربية “سيتم نقل الطلاب وترميمها”استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أربعة إثر انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب بريف درعاإلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحيمخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفة.احذر.. انفجار الأوعية الدموية....… كيف تتخلص من مخاط الأنف بطريقة صحيحة مع قدوم فصل الشتاء ؟بعيدا عن الأدوية...أطعمة ومشروبات تخفض ضغط الدم طبيعياهوى غربي التعاون الثاني بين الفنان غسان مسعود وابنتهقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!اكتشاف كاميرات مراقبة داخل غرف فندق عالمي في الولايات المتحدةشركة تكافئ موظفيها بـ10 ملايين دولار احتفالا بنجاحهاحزمة مزايا جديدة يستعد “واتساب” لإطلاقها مطلع العام المقبل"فيسبوك" في قلب فضيحة جديدة.. والشركة تتصرف سريعافي الذكرى الـ 38 لقرار ضمه المشؤوم.. الجولان عربي سوري وجميع إجراءات الاحتلال باطلة ولاغيةكما هو دون أوهام ......بقلم د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

قوة الإرادة... قصة سيدة سورية تنال البكالوريا بعد 27 عاما


تركت المدرسة قبل 27 عاما، بعد أن كانت قد وصلت إلى الصف الحادي عشر، قبل أن تتزوج بعمر السابعة عشرة وتغادر مقاعد الدراسة.


التقت "سبوتنيك" السيدة أحلام الحيلوني صاحبة الـ43 عاما، التي تعيش في ريف محافظة حماة السورية، وتحدثت عن مشوارها الدراسي وكيف استطاعت النجاح في الصف الثالث الثانوي، وهو ما يعرف في سوريا بـ"البكالوريا".

وعن بداية رغبتها في متابعة الدراسة بعد الفترة الطويلة من التوقف، تقول السيدة أحلام: كنت من المتفوقين في صفي دائما، وكان لدي هاجس الدراسة، وربيت أولادي على هذا الشيء وحاولت تعويض النقص الذي حرمت منه مع أولادي، حيث أنهم جميعهم متفوقين.

 ابني مهندس حاسبات وأقنعته بمتابعة دراسته بعد التخرج من الجامعة، وابنتي خريجة كلية الفيزياء، وابني الآخر مهندس كهرباء، وأنا أحب جدا الأجواء الدراسية، لذلك اقتنعت بأني يجب أن أكمل دراستي، فالعلم لا يمكن أن يتوقف عند عمر معين.

وأشارت السيدة أحلام إلى أن طموحها بمتابعة الدراسة لم يتوقف يوما، وتقول: حصلت على رخصة قيادة عمومية، وعملت على ميكروباص لنقل الركاب، رغم الأنظار الكثيرة التي كانت موجهة لي لم أهتم، ولكن العلم كان الهاجس الأول لي دائما.

وتكمل الحيلوني: أنا بقيت مع أولادي دائما من ناحية الدراسة، وكنت أساعدهم كثيرا، لهذا لدي الكثير من المعلومات التي ساعدتني في دراستي، لكني واجهت صعوبات في مواد كاللغة الفرنسية وغيرها، فاشتريت كتب وملخصات عنها.

وعن بداية مشوار الدراسة بينت السيدة أحلام بأن دراستها كانت بشكل سري للغاية، وتوضح: بدأت الدراسة بسرية تامة، ولم يكن أحد يعلم سوى أسرتي، وحتى أخوتي وأخواتي لم يكونوا على علم بذلك، ولم أطلع أي أحد.

 استعنت كثيرا بالإنترنت للدراسة، وكنت أشاهد شرح الدروس على موقع يوتيوب، وابنتي ساعدتني في مادة اللغة الفرنسية، وبصراحة وجدت تغييرات كبيرة في المناهج الجديدة، وبمساعدة ابنتي والإنترنت استطعت فهم كل الامور الجديدة علي.

وعن الصعوبات التي واجهتها أثناء دراستها تحكي السيدة السورية: طبعا واجهت الكثير من الصعوبات، أولا لكوني ربة منزل ولدي العديد من المسؤوليات، فأنا لم أكن طالبة عادية متفرغة للدراسة، فأولادي وزوجي لهم علي حقوق رغم مساعدتهم الكبيرة لي، وتفهمهم لرغبتي بالدراسة.

كنت أدرس في آخر الليل بعد الانتهاء من أعمال المنزل وواجباتي تجاه أسرتي وزوجي، وكنت أبدأ دراستي في الساعة الحادية عشرة ليلا تقريبا، وأبقى حتى الثالثة أو الرابعة صباحا.

وتضيف: سجلت كطالب حر في مدينة حماة، وهي أقرب مدينة لي، وتقدمت للامتحانات بشكل طبيعي، ولم أجد صعوبة من ناحية الأسئلة أو أجواء الامتحانات.

وعن نتيجة امتحاناتها تقول: نجحت بجمع 148 علامة، وقمت بالتسجيل على الدورة التكميلية، حيث أرغب بإعادة 3 مواد وهي الفلسفة واللغتين العربية والإنجليزية، وأرغب بأن أدرس بعدها اللغة الروسية، كوني أحب هذه اللغة كثيرا، كما أني أرغب بمتابعة دراستي.

وتضرب السيدة السورية مثالا رائعا لإرداة الإنسان بمتابعة حياته في عدة مجالات، حتى لو ابتعدت عن المجال التي ترغب فيه لفترة طويلة.


   ( الجمعة 2019/08/02 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/12/2019 - 7:37 ص

الأجندة
ردة فعل الطفل إثر دهس أمه بالسيارة...فيديو رجل ينقذ كلبا علق رسنه بمصعد دون أن تنتبه صاحبته...فيديو بطل كمال الأجسام ، يشارك حفل زفافه من حبيبته الدمية الجنسية صيني يفوز بجائزة اليانصيب بمبلغ 17 مليون دولار، ويتنكر لاستلام الجائزة والسبب !؟ سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة بـ"العصى الغليظة".. مشهد مفزع بموقف سيارات في السعودية المزيد ...