الأربعاء16/10/2019
ص5:42:37
آخر الأخبار
قيس سعيّد رئيساً جديداً لتونس ...اعتبر التطبيع « خيانة».. والعلم الفلسطيني سيكون إلى جانب علم بلادهجبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاإخماد جميع الحرائق في محافظة اللاذقية والعمل يتم على تبريدها ومراقبتها...و تجدد الحرائق في غرب حمصوسط ترحيب الأهالي… وحدات الجيش تكمل انتشارها في مدينة منبج- فيديوتقدم في ريف مدينة عين العرب...الجيش السوري يستعيد السيطرة على منطقة مساحتها 1000 كلم2 حول منبجالدفاع الروسية: نتخذ مع السلطات السورية إجراءات لتأمين انسحاب القوات الأمريكيةرئيس الوزراء الفرنسي:ممارسات واشنطن وأنقرة في سورية لها تداعيات كارثيةبعد الولايات المتحدة...بريطانيا تستعد لسحب قواتها من سوريامبادرة قطاع الأعمال تخفض الدولار إلى 603 ليرات.. وفي "السوداء" فوق 610ضمن برنامجها الشتوي.. مؤسسة الطيران لـ 14 محطة خارجية ورحلة أسبوعية بين اللاذقية - الشارقةروسيا «وصفة سحرية» للسعودية والإمارات؟ لو كان القرار السوري منسَّقاً لأيدوه! ...بقلم ناصر قنديلوفاة شاب وإصابة أخر في حادث مروري بالمزة في دمشق كشف ملابسات اختفاء فتاة قاصر مع مبلغ ٦ ملايين ليرة سوريةصورة لوثيقة التفاهم بين دمشق و"قسد"رتل للجيش السوري يتقابل مع قوات أمريكية منسحبة على طريق سريع! نقل تبعية المعاهد التقانية للمراقبين الفنيين إلى الجامعات الحكوميةسورية تفوز بفضية و6 برونزيات في أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتالجيش العربي السوري يدخل 3 قرى جديدة شمال غرب تل تمر بريف الحسكةتعرف على العملاء السوريين الذين يقاتلون إلى جانب الاحتلال التركي ضد بلادهمالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟الفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمامخمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية"طبيب من أصل سوري ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم (فيديو) مواصفات ساعة هواوي الجديدةتركيا رأس الحربة في العدوان الإرهابي... وسورية السيف والترس وراية النصر التقدّم العسكري السوري في شمالي الفرات يُجهض المشروعَيْن ...العميد د. أمين محمد حطيط

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

لماذا تخلَّت واشنطن عن حلفائها الكرد في سوريا؟...بقلم محمد علوش


نجحت الاستراتيجية الأميركية في توظيف وكلاء محلّيين في القضاء على "داعش" واعتقال الآلاف من عناصره من دون أية تبعات إنسانية أو قانونية تجاه الولايات المتحدة، إلا أن رفض الدول الأوروبية وغيرها لاستعادة رعاياهم المُعتَقلين بعد انتهاء التنظيم، تكون الولايات المتحدة وقعت في مُعضلةٍ جديدةٍ وهي كيفيّة التعامُل مع هذا الكمّ الهائِل من المُعتَقلين!


منذ انخراطها في الحرب في سوريا، عبر غاراتٍ جويةٍ شنَّتها على مواقع لتنظيم "داعش" في أيلول/سبتمبر 2014، كانت الولايات المتحدة تنظر إلى المسألة الكردية كورقةٍ رابحةٍ في تحقيق أجندتها من التدخّل. حاجة الولايات المتحدة إلى حليفٍ قوي في المنطقة التي ينتشر فيها "داعش" في سوريا كانت مُلِّحة، وحاجة الميلشيات الكردية لسَنَدٍ دولي في تحقيق أحلام الانفصال في لحظة حَرِجَة من عُمر الدولة السورية كانت مُلحَّة لاستمرار مشروع "الإدارة الذاتية" التي أعلن عنها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي عام 2013.

توافقت الرغبتان وتوحَّدتا بتدشين التحالف عام 2014، حيث بدأت وحدات الحماية الكردية بتلقّي الدعم من واشنطن حتى تمكَّنت هذه الوحدات عام 2015 وبغطاءٍ جوي من التحالف الدولي لمواجهة الإرهاب، طَرْد تنظيم "داعش" من مدينة عين العرب أو كوباني على الحدود التركية بعد أكثر من أربعة أشهر من المعارك.

زُخم الانتصارات العسكرية للوحدات الكردية دفعها إلى مزيدٍ من التنظيم والتوسّع وبهَندسةٍ أميركيةٍ، تمَّ إنشاء "قوات سوريا الديمقراطية" عام 2015 بعديدٍ بلغ 25 ألفاً من الكرد وخمسة آلاف من العرب السوريين. بهذا التنظيم الجديد وبإسنادٍ أميركي جويّ واسعٍ ودعمٍ لوجستي تمكَّنت قوات سوريا الديمقراطية من انتزاع مناطق واسعة من شمال وشمال شرق البلاد من يد التنظيم المُتطرِّف، بينها مدينة منبج عام 2016 ومدينة الرقة عام 2017 قبل أن تعلن في 23 آذار/مارس 2019 "القضاء التام" على التنظيم مع سقوط الباغوز، آخر معاقِل التنظيم المُتشدِّد.

اليوم، وبإعلان ترامب بدء الانسحاب من سوريا يكون عَقْدُ تقاطُع المصالح بين واشنطن وقوات سوريا الديمقراطية قد فُضَّ. واشنطن بعد هزيمة "داعش" وتفكيك خلافته لم تعد بحاجةٍ إلى الحليف الكردي في حين حاجة الكرد إلى الحليف الأميركي كانت كافية سابقاً لحمايتهم من أيّ تدخّلٍ تركي في المناطق التي يسيطرون عليها.

ويبقى التساؤل حول المُعضِلة الأساسية التي لا تزال تؤرِق الجانب الأميركي بعد فضّ عَقْد تقاطُع المصالح مع القوات الكردية؟

المُعضِلة الأساسية المُتبقّية للأميركيين هي في مُعتَقلي "داعش" لدى القوات الكردية في الشمال السوري. فالتقديرات تتفاوت بشأنهم. هم بالآلاف ولا شك، لكنّ المُستبَعد بلوغهم العشرة الآلاف مقاتِل. إلى جانب عددٍ كبيرٍ من النساء والأطفال في مناطق احتجاز، سبق أن رفضت الدول الأوروبية استعادة رعاياها منهم.

يُشكِّل هذا العدد عبئاً كبيراً على الولايات المتحدة التي تلطخَّت سمعتها في سجِّل حقوق الإنسان بعد فضيحة مُعتقلي غوانتنامو وأبو غريب سابقاً. ولهذا لم تفكِّر واشنطن بترحيلهم قَسْراً إلى المُعتقلات التي تقع تحت سلطتها الإدارية.

بعد أحداث الـ11 من أيلول/ سبتمبر 2001، نسَّقت الولايات المتحدة مع الدول المُعتِقلِة لمُقاتلي "القاعدة"، وشاركت في التحقيقات أو حضر مندوبون عنها بشكلٍ سرّي من أجل تكوين أكبر سجِّل معلومات حول "القاعدة" وقياداتها وفروعها وخلاياها وأطروحتها الأيديولوجية، ثم عَمَدت بعد حربها على العراق وأفغانستان إلى ترحيل عددٍ من المُقاتلين إلى مُعتقل غوانتنامو، أملاً في الحصول على مزيدٍ من المعلومات بشأن خِطَط تنظيم "القاعدة" العدائية تجاه الولايات المتحدة ومصالحها في العالم.

ظاهرة "داعش" كانت غريبة بعض الشيء على الولايات المتحدة. الانفلاش والتوسّع في عدد المقاتلين الذين توافدوا إلى سوريا وانضمَّ إليهم سوريون في ما بعد كان أكبر من أن تستوعبهم الخبرات الأميركية لناحية الرغبة عند هؤلاء المُجنَّدين الجُدُد بالموت في سبيل ما يؤمنون به.

أدركت الولايات المتحدة باكِراً أن جلّ التنظيمات المُتطرِّفة التي نشأت على ضفاف الاضطرابات والثورات في العالم العربي مطلع العقد الجاري وضعت العداء للولايات المتحدة على رأس أولوياتها. ولهذا حرصت واشنطن منذ تدخّلها في سوريا على التركيز على مسألتين جوهريّتين في هذا الملف: تكوين قاعدة بيانات كبيرة عن هذه المجموعات وأماكن انتشارها وأنواع الأسلحة المُستخدَمة لديها وعدد أفرادها وجنسيّاتهم والقيادات التي تُديرها وطبيعة الخطط والأماكن الموضوعة على قائمة الاستهداف لديها من ناحية، وعلى احتواء وتدمير هذه المجموعات على أرضها عبر وكلاء محليين ومن دون مواجهة مفتوحة أو خسائر في الأرواح أو تحمّل التبعات القانونية والإنسانية للحرب من ناحية ثانية.

وفق هذه الاستراتيجية، زرعت واشنطن وحلفاؤها في التحالف الدولي لمواجهة الإرهاب، الجواسيس داخل جسم العدو، حيث كان يرصد ويتعقَّب ويجمع المعلومات ويُقدِّم الإحداثيات التي سهَّلت مهمة التحالف الدولي في ضرب "داعش" في الصميم. وقامت فِرَق الكوماندوس الأميركي بتنفيذ مهمات قصيرة وخاطفة على الأرض، تمثّلت بالقبض على عددٍ من القيادات في "داعش" والقاعدة عبر إنزالات جوية سريعة داخل بيئة العدو.

نجحت الاستراتيجية الأميركية في توظيف وكلاء محلّيين في القضاء على "داعش" واعتقال الآلاف من عناصره من دون أية تبعات إنسانية أو قانونية تجاه الولايات المتحدة، إلا أن رفض الدول الأوروبية وغيرها لاستعادة رعاياهم المُعتَقلين بعد انتهاء التنظيم، تكون الولايات المتحدة وقعت في مُعضلةٍ جديدةٍ وهي كيفيّة التعامُل مع هذا الكمّ الهائِل من المُعتَقلين!

إصرار تركيا على فضّ الشراكة بين الأميركيين والكرد ونَزْع حلم الإقليم المستقل وترحيل عددٍ من اللاجئين السوريين عن أراضيها، أقنع ترامب بتذليل الطريق أمام إردوغان لإقامة "المنطقة الآمِنة" التي في الحقيقة ستُسهِّل الانسحاب الآمِن للأميركيين من المنطقة، وتنقل وصاية مُعتَقلي "داعش" لليد التركية من دون أن تتحمَّل واشنطن تكلفة الحروب المفتوحة في المنطقة.

المصدر : الميادين نت


   ( الثلاثاء 2019/10/08 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/10/2019 - 4:54 ص

مسيرات شعبية في مدينة الرقة ترحيباً بدخول الجيش العربي السوري مناطق المحافظة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... لص فاشل حاول سرقة سيارة فحطم وجهه فهد جائع يفترس كلبا ضخما نائما بجانب باب منزل... فيديو سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته المزيد ...