السبت25/1/2020
ص6:7:35
آخر الأخبار
الأردنيون يجددون تظاهرهم ضد اتفاقية الغاز مع العدو الإسرائيليتظاهرة مليونية رفضاً للاحتلال الاميركي في العاصمة العراقية بغدادوزير الخارجية الألماني يصل إلى بنغازي للقاء حفتراستمرار التظاهرات في لبنان واشتباكات عنيفة مع قوى الأمن الدفاع الروسية: الجيش السوري يصد هجوما لـ70 مسلحا في حلب ويستعيد مواقعه في إدلبزلزال بقوة 6.9 درجات بالقرب من الحدود السورية التركيةوقفة احتجاجية لأبناء الجولان العربي السوري المحتل رفضاً لمشروع المراوح الهوائية الذي تخطط سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامته على أراضيهملافروف: يجب القضاء على بؤرة الإرهاب في إدلبميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريامنتخب سورية يخسر أمام مايتي بورت الفلبيني في بطولة دبي الدولية لكرة السلةمداد | تداولات بورصة دمشق 77 مليون ليرة في أسبوع والمؤشر «احمر»وزير الاقتصاد: لا يوجد استيراد لأي مادة كمالية.. و67 مادة ضمن مشروع إحلال بدائل المستورداتديموقراطية إردوغان.. نهاية عسكر أتاتورك والسلطة ....بقلم حسنى محليرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيتوقيف ( 11 ) شخص في دمشق وحلب بجرم التعامل بغير الليرة السوريةانتحار فتاة في منطقة الميادين بدير الزور يكشف أحد المنتسبين لتنظيم داعش الإرهابي جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةبوتين ممازحا" يطالب الأسد بدعوة ترامب لزيارة سوريا... ماذا كان الرد؟حفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةجامعة دمشق تمدد فترة التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياالجيش السوري يطرق أبواب معرة النعمان ويطهر بلدة معرشمارين الاستراتيجيةالجيش السوري يستأنف عملياته العسكرية ويتقدم حتى 4 كم من مدينة معرة النعمانالمجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتوقعات بارتفاع أسعار العقارات خلال العام الحالي رغم الركود! …أي حليب يحافظ على الشباب؟هكذا تتغلبين على تشقق الكعبين بوصفات منزلية«حارس القدس»… تجسيدٌ حقيقيٌ لنموذج النضال الإنساني والعقائديّ والتاريخيّ في سيرة المطران الراحل هيلاريون كبوجيّالكشف عن عنوان الجزء الرابع من مسلسل «الهيبة»السمكة الواحدة تقتل 100 شخص... تحذير من تناول أسماك الأرنب في مصررجل يلقى حتفه بعد صراع مع ديكلهذا السبب تمنع الأمم المتحدة مسؤوليها من استخدام واتساب!بتجميد الدماغ.. شركة روسية تطرح خدمات ما بعد الموتيا معرة النعمان!! ....... نبيه البرجيانتفاضة العراق لـ ترامب:
الخروج سلماً…
 أو بالمقاومة المسلحة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

هكذا أفشلت مخابرات الحرس الثوري خطة الحراك في إيران.. بقلم نضال حمادة – باريس


لم يكن توقيف روح الله زم عملاً عادياً تقوم به استخبارات الحرس الثوري الإيراني. كانت العملية نوعية بكل المقاييس وكان الرجل معارضاً نشطاً وصل لمستويات وقدرات كبيرة في عمليات التحريض والتجنيد ضد نظام الجمهورية الإسلامية في إيران، رغم أن والده نور الدين زم، رجل دين مؤيّد للنظام وتقول إحدى الروايات عن اعتقاله أن والده تعاون مع المخابرات الإيرانية في هذا الأمر.


وصلت يد روح الله زم الطويلة والقوية الى تمكّنه من تجنيد ضابط في الحرس الثوري يعمل في سورية واسمه محمد حسين رستمي، حيث كان الضابط يرسل لروح الله زم إحداثيات ومعلومات عن مواقع الحرس الثوري في سورية مقابل أموال كان زم يحولها للضابط والتي كانت مبالغ كبيرة تدل أن جهاز مخابرات دولة يتولى تمويلها وليس روح الله زم، كما وصلت يده إلى عمليات التحريض على القتل والتظاهر والدعوة لإسقاط النظام عبر قناته على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام. وبلغت أعداد متابعيه ملايين عدة من المتابعين.


حصل روح الله زم على الجنسية الفرنسية وظهرت عليه علامات الثروة سريعاً، وأصبح قطب المعارضة الإيرانية في فرنسا وأوروبا، ولبّى دعوات من منظمة أيباك لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية في أميركا وأصبح معتمداً لتمثيل هذه المعارضة في أكثر من موقع نفوذ في الغرب.

لعب روح الله زم دوراً أساساً في التظاهرات التي شهدتها إيران خلال شتاء 2018 عبر راديو أمد نيوز الذي يديره، ما جعله الهدف الأساس للمخابرات الإيرانية.

تقول الرواية الأكثر واقعية أن مساعدة له في راديو أمد نيوز وتدعى شيرين نجافي كانت تعمل مع مخابرات الحرس الثوري الإيراني، أقنعته بالذهاب إلى العراق بحجة زيارة الأماكن المقدسة، ومن هناك يمكن له إدارة حملة تظاهرات كان زم يُعدّ لها في شتاء 2019. كان رأي شيرين نجافي أن سبب فشل مظاهرات العام الماضي كان بسبب وجود زم في فرنسا، وبالتالي تجب الإقامة قرب إيران جغرافياً.

اقتنع زم وطلب فيزا عراقية عبر تقديم جواز سفره الفرنسي، اعترضت المخابرات الفرنسية على قرار زم السفر الى العراق، لكنه أصرّ، واستحصل على الفيزا العراقية، سافر الى الأردن. ومن هناك سافر الى النجف في العراق حيث اختفى هناك وظهر بعدها معصوب العينين على التلفزيون الإيراني محاطاً برجال مخابرات الحرس الثوري.

كشف روح الله زم عن كنز من المعلومات منها ضابط الحرس الثوري محمد حسين رستمي المتعامل مع المخابرات الأميركية. كما كشف عن تعامل 17 شخصية في إيران مع وكالة الاستخبارات الأميركية ودورهم في تمويل وإشعال التحركات والمظاهرات عام 2018، ومن الأمور الخطيرة التي كشفها زم خطة لتحريك مظاهرات شعبية في إيران مع قدوم الشتاء، كما قدم معلومات عن مجموعات عراقية أجرت تدريبات عنده في استخدام القوة الناعمة تشمل عمليات تحريك الشارع واستعمال الشعارات وطرق التواصل مع المحيط، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، وتشير مصادرنا الى مساعدة قدّمها زم ساعدت في كشف الكثير عن طرق عمل شبكات تحريك الشارع. وتكمن الأهمية الكبرى لتوقيف مخابرات الحرس الثوري لهذا الرجل في هذا التوقيت أنها أعطت دفعاً معنوياً لكل دول المحور الإيراني التي تتعرض لاضطرابات وتظاهرات شعبية تطالب بإسقاط النظام في العراق وبدأت بالتصويب على سلاح حزب الله في لبنان.

ويضيف راضي، أقنعته بعد ذلك بإجراء حوار مع السيستاني في العراق، واقتنع بالفكرة بالرغم من معارضة مقربين له.

رفضت الاستخبارات الفرنسية فكرة سفره إلى العراق ونصحته بالتخلي عنها لخطورتها على سلامته، لكنه تشبث بالذهاب، يؤكد المصدر نفسه.

وعلى أثرها سافر إلى الأردن، ومنه دخل مدينة النجف العراقية ليجد نفسه في قبضة رجال الاستخبارات الإيرانية الذين نقلوه إلى إيران

البناء


   ( السبت 2019/11/16 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/01/2020 - 6:07 ص

الأجندة
أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها المزيد ...