الأربعاء19/2/2020
م22:44:24
آخر الأخبار
الإمارات: أحداث إدلب تظهر غياب الدور العربي في المشهد السوريبعد تدمير سفينة تركية... إخلاء سفن كانت راسية في ميناء العاصمة الليبيةالصحة اليمنية: 35 شهيدا يمنيا في جريمة العدوان السعودي بالجوفلبناني تجسس على حزب الله لصالح "إسرائيل" يطالبها بانقاذه من الترحيل إلى وطنهفلوح: نظام أردوغان يواصل اعتداءاته على الأراضي السورية في محاولةٍ لإنقاذ إرهابييه.. سورية ستحرر كل شبر ٍمن أراضيهامطار حلب الدولي يستقبل أول رحلة جوية قادمة من دمشق بعد انقطاعه عن الخدمة لأكثر من ثماني سنوات بسبب الإرهابعوائل المعرة يدخلون مدينتهم لتفقد منازلهمأبناء العشائر العربية في الحسكة يجددون دعمهم للجيش ومطالبتهم بخروج قوات الاحتلال الأمريكية من الأراضي السوريةعبد الله غول يخرج بتصريحات نارية ضد أردوغان واشنطن تحاول إغلاق مسار " أستانا"المناطق الحرة خلال شهر واحد: 1,7 مليار ليرة إيرادات ..و1,4 مليار رسوم جمركية محققةقريباً.. قرض عقاري من التجاري السوري بسقف 100 مليون ليرةتكهنات بـ(انقلاب جديد) في تركيا.. لماذا الآن؟الجيش يهدّئ الميدان «تكتيكياً»: تنازلات تركية خلف الكواليسإدارة الأمن الجنائي تضبط شركة في دمشق تتعامل بغير الليرة السورية وتصادر مبالغ مالية كبيرة.تحرير طفل مسجون من قبل والده وزوجة والده في اللاذقية مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوفلايت رادار يرصد رحلة "دمشق - حلب": 30 دقيقة بطائرة 19991300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صور استشهاد اثنين من موظفي منظمة أوكسفام وإصابة متطوع في الهلال الأحمر بنيران مسلحين في بلدة اليادودة بريف درعاوحدات من الجيش تضبط ورشة لتصنيع قذائف صاروخية ومدافع محلية الصنع من مخلفات الإرهابيين بالقرب من مدينة حلبالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياً هذه الأطعمة تسبب الصداع الشديدالمنازل "النظيفة جدا" تهدد الأطفال بمرض التهابي مزمن وشائعالمخرج باسل الخطيب:• مستمر بالأمل بعودة فلسطين، وشجرة الزيتون ما زالت في منزليشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشةخلال أيام.. طلاق جديد بالأسرة الملكية البريطانيةضحايا السيلفي أكثر من قتلى سمك القرشنظارات ذكية تساعدك على التقاط الصور والترجمة الفوريّة"الصدأ" يحمي الأجهزة الفضائية من الإشعاعالتحول الإستراتيجي: تحرير إدلب...بقلم محمد عبيدهل يتخلّص الأتراك من أردوغان؟.... بقلم د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

سوريا في مواجهة الارهاب >> النظام التركي يكابر ويرفض إخلاء نقاط المراقبة رغم محاصرة بعضها ....الظروف الجوية تفرض هدوءاً حذراً في إدلب

كشفت مصادر معارضة مقربة من ميليشيات مسلحة تابعة لتركيا، أن عدد المرتزقة الذين سجلوا أسماءهم، في المناطق التي تحتلها تركيا شمال وشمال شرق سورية، للتطوع لدى النظام التركي بغية القتال إلى جانب حكومة ميليشيا «الوفاق الوطني» ضد «الجيش الوطني الليبي»، وصل إلى ألفي مرتزق.

وأكدت مصادر مقربة مما يسمى «الجيش الوطني»، الذي تموله وتديره تركيا، لـ«الوطن»، أن أعداد الراغبين في المشاركة في القتال في ليبيا عن طريق النظام التركي بلغ ٢٠٠٠ إرهابي، سجل اسمه في قوائم خاصة في المراكز التي افتتحها النظام التركي للتطوع في مناطق ما تسمى «غصن الزيتون» و«درع الفرات»، كما في مقرات الميليشيات داخل عفرين العائدة لـ«الجبهة الشامية» و«فرقة الحمزات» ولواءي «الشامل» و«المعتصم».

وأشارت إلى أن نصف أعداد المتطوعين، ومنهم أطفال صغار، في طريقهم إلى غازي عنتاب في تركيا للتدريب داخل معسكرات أعدها الجيش والاستخبارات التركية للتدريب على أصناف من الأسلحة وطبيعة المناطق التي سينقلون إليها داخل ليبيا، عدا طبيعة المهام الموكلة إليهم.
ولفتت إلى أن أكثر من نصف أعداد المرتزقة المتطوعين هم من ميليشيات «الجيش الوطني» التركمانية مثل «فرقة السلطان مراد» و«لواء السلطان سليمان شاه»، ونوه أن قيادات بارزة من تلك الميليشيات دخلت إلى ليبيا، ومنهم ضباط فارون برتب عالية، لتهيئة الأجواء لوصول المرتزقة الذين يتقاضى الواحد منهم نحو ١٨٠٠ إلى ٢٠٠٠ دولار شهرياً، مقارنة بـ١٥٠ إلى ٢٠٠ دولار يتقاضونها لدى تطوعهم في صفوف «الجيش الوطني».
ونفت المصادر صحة مقاطع الفيديو التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عن إرهابيين من «الجيش الوطني» خلال قتالهم في طرابلس الليبية، وقالت إن المقاطع لإرهابيين يؤدون «تمثيلية» في إدلب، لكنها أكدت أن عشرات الإرهابيين من تلك الميليشيات، وصلوا بالفعل بإشراف تركي إلى ليبيا في الأيام الماضية.
بموازاة ذلك كشفت وكالة «سانا» الرسمية، أن مناطق انتشار مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية في ريفي الحسكة والرقة، تشهد حالات فرار العشرات من هؤلاء المرتزقة، خوفاً من أن يرسلهم نظام أردوغان للقتال في ليبيا، في سيناريو مشابه لنقله آلاف الإرهابيين والمرتزقة وإدخالهم عبر الحدود للاعتداء على الدولة السورية.
وذكرت مصادر أهلية من المنطقة، أن قوات الاحتلال التركي كثفت وجودها في الريف الممتد بين مدينتي رأس العين وتل أبيض، لملء الفراغ الناتج عن فرار عشرات الإرهابيين من مرتزقتها من مناطق انتشارهم.
ولفتت المصادر إلى أن حالة من الذعر تسود في صفوف الإرهابيين الذين يعملون تحت إمرة قوات الاحتلال التركي، بعد تلقيهم أنباء عن عزم النظام التركي تجنيد أعداد منهم للقتال في الأراضي الليبية.
ميدانياً، فرضت الأمطار الغزيرة التي هطلت بعدة مناطق في البلاد أمس، ومنها إدلب، نوعاً من الهدوء شبه التام بمختلف محاور ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي التي تشهد عمليات عسكرية، حيث هدأت تلك العمليات نسبياً، في حين عملت وحدات من الجيش وقبل اشتداد الأحوال الجوية، على دك تحركات ومواقع لتنظيم «جبهة النصرة» والتنظيمات الإرهابية المتحالفة معه في بعض المحاور، على حين تكفل الطيران الحربي ببعضها الآخر، كي لا يسمح للتنظيمات الإرهابية بالتقاط أنفاسها.

النظام التركي يكابر ويرفض إخلاء نقاط المراقبة رغم محاصرة بعضها 

لم يسمح الجيش العربي السوري، أمس، لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه بالتقاط أنفاسه في شمال غرب البلاد، رغم سوء الأحوال الجوية، وذلك عبر استهداف مواقعهم وتكبيدهم خسائر فادحة بالأرواح والمعدات، على حين أبدى النظام التركي مزيداً من المكابرة بإعلان رفضه إخلاء نقاط المراقبة في إدلب رغم محاصرة بعضها من قوات الجيش.
ووفق معلومات «الوطن»، فرضت الأمطار الغزيرة التي هطلت بعدة مناطق في البلاد أمس، ومنها إدلب، نوعاً من الهدوء شبه التام بمختلف محاور ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي التي تشهد عمليات عسكرية، حيث هدأت تلك العمليات نسبياً، في حين عملت وحدات من الجيش وقبل اشتداد الأحوال الجوية، على دكّ تحركات ومواقع للتنظيم «النصرة» والتنظيمات الإرهابية المتحالفة معه في بعض المحاور، على حين تكفل الطيران الحربي ببعضها الآخر، كي لا يسمح للتنظيمات الإرهابية بالتقاط أنفاسها.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـــ«الوطن»، أن وحدات من الجيش قصفت بالمدفعية الثقيلة نقاطاً للإرهابيين في قرى جبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربي وعدة محاور بريف إدلب الجنوبي، وكبدتهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.
كما استهدفت وحدات أخرى براجمات الصواريخ تحركات للإرهابيين في حرش بسنقول ومحمبل بريف إدلب الغربي، وحققت فيها إصابات مباشرة.
وأوضح المصدر، أن الطيران الحربي السوري والروسي شن عدة غارات متقطعة على تحركات مؤللة للتنظيمات الإرهابية في ريف معرة النعمان الشرقي وفي معر شورين وأطرافها، ما أسفر عن تدمير عدة آليات بمن فيها من إرهابيين.
جاء ذلك، في حين أعلن وزير دفاع النظام التركي، خلوصي أكار، خلال اجتماع عقده في لواء اسكندرون السليب مع قادة الوحدات التركية المتمركزة على حدود سورية، بحضور قيادات الجيش، أن بلاده لن تخلي بأي شكل من الأشكال نقاط المراقبة الـ12 في منطقة خفض التصعيد بإدلب.
واعتبر أكار حسب وكالة «الأناضول» أن «نقاط المراقبة التركية في المنطقة، لديها التعليمات اللازمة وسترد دون تردد في حال تعرضها لأي هجوم أو تحرش».
وكان الجيش قد حاصر نقطة المراقبة التركية في قرية الصرمان جنوب شرق إدلب، بعد تقدم ميداني أحرزه خلال الأيام الماضية، حيث تعد هذه النقطة هي الثانية التي يحاصرها الجيش في المنطقة، بعد نقطة المراقبة في مدينة مورك الواقعة بمحاذاة إدلب في ريف حماة الشمالي.
وزعم أكار أن بلاده تبذل جهوداً حثيثة ليلًا ونهارًا من أجل منع حدوث ما سماه «مأساة إنسانية في هذه المنطقة، وتقدم التضحيات لإنهاء المآسي والكوارث بالمنطقة».
ولإنقاذ المرتزقة الإرهابيين الموالين لبلاده والذين يتهاوون على وقع ضربات الجيش، قال أكار: إنهم ينتظرون من موسكو أن تستخدم نفوذها لدى دمشق في إطار التفاهمات والنتائج التي توصلت بلاده إليها خلال اللقاءات، وممارسة الضغط عليها لوقف الهجمات البرية والجوية.
بموازاة ذلك، هاجم مسلحون مجهولون بالأسلحة الرشاشة مبنى مديرية ما تسمى «شرطة صوران» المدعومة من الاحتلال التركي في ريف حلب الشمالي، تزامناً مع مهاجمة مسلحين أحد الحواجز الأمنية التابعة لـ«شرطة صوران» والمعروف بـحاجز «تلاليل» في بلدة صوران، من دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية، حسبما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض.
جاء ذلك بينما، ذكرت وكالة «سانا» نقلاً عن مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق تأكيده أن عبوة ناسفة مزروعة بسيارة خاصة انفجرت في بلدة كناكر جنوب غرب دمشق ما أدى إلى استشهاد السائق وتدمير السيارة وحدوث أضرار في بعض المنازل المحيطة بالمكان.
من جانبها، نقلت وكالات معارضة عن ناشطين قولهم: إن رئيس لجنة المصالحة في كناكر بهجت الحافظ استشهد بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته.
من جهة ثانية، ذكر مصدر بالجهات المختصة في تصريح نقلته «سانا»، أنه ومن خلال المتابعة الأمنية الدقيقة لوحدة مكافحة الإرهاب في الجيش العربي السوري لتأمين المناطق التي حررها الجيش من الإرهاب، تم العثور على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر الثقيلة والمتوسطة والخفيفة من بينها أميركي و«إسرائيلي» المنشأ كانت مخبأة في مستودعات تحت الأرض في المنطقة الجنوبية.

وكالات - الوطن 



عدد المشاهدات:1823( الاثنين 07:31:15 2019/12/30 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/02/2020 - 10:06 م

الأجندة
مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها "بوتن الخارق" يغزو شوارع إسطنبول.. والبلدية تتدخل فورا المزيد ...