الجمعة15/11/2019
ص3:3:40
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينعشرات المهجرين يعودون إلى مناطقهم المطهرة من الإرهاب قادمين من مخيمات اللجوء في الأردنمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بنقابة الفنانينالرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أندونيسيا وجنوب أفريقيا لدى سوريةالمهندس خميس يبحث مع وفد إيراني تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين في ظل المتغيرات بالمنطقةالهند تؤكد دعمها الكامل لسورية في حربها على الإرهاب واستعدادها للمساهمة في إعادة إعمارهاترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخيةالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الأولى من مفاضلة منح الجامعات الخاصة1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحددبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عقدٌ جديدٌ! | زياد غصن

في مقال نُشر في وسيلة إعلامية ألمانية قبل نحو أربع سنوات، قدرت تكلفة إعداد الطبيب السوري لسبع سنوات بنحو مليون دولار، وتكلفة إعداد المهندس بما يتراوح بين نصف مليون إلى ثلاثة أرباع مليون دولار..


التكلفة وفق ما ذكر المقال تتضمن تكاليف الدراسة الجامعية، والبنية التحتية التعليمية والتدريبية التي تسبق حصول الشخص على شهادة ممارسة المهنة..

البعض قد يجد في الرقم مبالغة كبيرة، والبعض الآخر قد يراه منطقياً.. ولكل منهما أسبابه ومبرراته.
لكن عموماً لا يمكن التقليل من حجم ما أنفقته وتنفقه الدولة على قطاع التعليم بمراحله المختلفة..
والسؤال.. هل ما تنفقه الدولة في هذا القطاع يحصد المجتمع ثماره لاحقاً؟.
أولاً ما تفعله الدولة هو جزء من واجباتها الدستورية تجاه مواطنيها ومجتمعها، وأياً كانت النتيجة فإن ذلك لا يلغي أو ينتقص من حتمية قيامها بهذا الواجب..
بعيداً عما تسببت به الحرب من هجرة الكفاءات والخبرات، فإن واقع الحال يشير إلى وجود خلل شديد في استفادة الدولة من استثماراتها الموظفة في قطاع التعليم، والمسؤولية في ذلك تقع على الطرفين في آن معاً..
فالدولة لم توفر الظروف المناسبة للاستفادة من مخرجاتها الجامعية.. الظروف المؤسساتية والإدارية والمادية.
والمتخرج يتعامل مع المسألة ببعدها المادي فقط، وثمة مقولة متداولة لدى البعض مفادها أن «العمل على قدر الراتب»..!.
وأوضح مثال على ذلك حال مشافينا الحكومية، التي تذخر سجلاتها الورقية بمئات الأطباء المشهورين، لكن عملياً يضطر المواطن إلى الاستعانة بـ«نص» مسؤولي البلد ليلقى مريضه رعاية مناسبة.. أو على الأقل متابعة وضعه الصحي من طبيب مختص!.
فإذا كانت الدولة تتكلف مليون دولار على الطبيب ولا تجده عند الحاجة، فهذا يعني أن ثمة مشكلة خطيرة تحدث في المجتمع، خاصة أن الأمر يتعلق بحياة المواطنين وسلامتهم.. وهذه أولوية على ما عداها.. فكيف حال القطاعات الأخرى؟.
ببساطة نحن بحاجة إلى تشريع خاص يلزم أصحاب الاختصاصات، الذين تحتاج الدولة إلى خدماتهم، بالعمل لدى مؤسساتها وفق نظام معين، يأخذ بعين الاعتبار حق الدولة في الاستثمار المعرفي لما أنفقته على أبنائها، وحق الشخص في استثمار معارفه وخبراته لتحسين وضعه الاقتصادي والمهني.
بتوضيح أكثر.. تشريع يلزم مثلاً الطبيب بالعمل يومين فعليين في الأسبوع لدى أحد المستشفيات الحكومية، يتفرغ باقي أيام الأسبوع لعمله الخاص المتشعب.. كذلك الحال بالنسبة لباقي الاختصاصات مع مراعاة خصوصية كل منها وطبيعة الحاجة إليها.
أعرف أن هناك من يعارض بشدة فرض مثل التزام كهذا، لكن كما أن هناك حقوقاً للفرد على الدولة، فإن الدولة لها أيضاً حقوق على أبنائها.. وهذه علاقة لا تقاس دائماً بالمنافع المادية والمكاسب.. فثمة ما هو أثمن، ألا وهو الانتماء للوطن.

تشرين


   ( الثلاثاء 2019/10/15 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 7:33 ص

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو المزيد ...