"التقرير الاستراتيجي الإسرائيلي لتشرين أول 2018 – اللاجئون السوريون والخطة الإسرائيلية" INSS

 


معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي


أ.تحسين الحلبي

تحميل المادة بالكامل 

يرى تقدير الوضع الاستراتيجي الإسرائيلي أنه "إذا اتخذ قرار أردنيّ بفتح عملية توطين لاجئين سوريين وغيرهم، فسوف يحمل ذلك تأثيراً في الميزان والتوازن الحساس للسكان بين الهاشميين، أعني الأردنيين من أصل قبلي، والفلسطينيين. فالوضعُ الراهن لوجود أغلبية من الفلسطينيين وتسليمُ جميع المواطنين بالدستور الذي يسمح بسيطرة الملك الهاشمي الفعالة على الحكم يجبران النظام الهاشمي على إجراء تغييرات واسعة وجذرية؛ فالشرق الأوسط لا توجد فيه سوابق على عودة عدد كبير من سكان لاجئين إلى موطنهم الأصلي".
ويبين عوديد عيران، أنه "لا يمكن تجاهل إمكانية الفشل في الأردن وظهور مشاكل تولد في المستقبل غير البعيد أزمة حادة للملكة، تحديداً إذا بقي معظم اللاجئين السوريين والعراقيين في الأردن دون أن يحدث تغيير جوهري في الوضع الاقتصادي والمالي الأردني؛ ذلك أنَّ قدرة الحكومة الأردنية على معالجة وضع اللاجئين السوريين تعتمد على الدعم المالي المكثف الذي تقدمه لها المؤسسات الاقتصادية والإنسانية الدولية والدول المانحة، وإلا فإنَّ هذه المؤسسات ستفقد دورها وقدرتها على الاستمرار بمساعدة الأردن، تحديداً إذا تحول مشروع إعمار سورية إلى واقع عملي. لكن إذا استمر الدعم للأردن من هذه المؤسسات، فإنه سيوجه إلى الغالبية السكانية من اللاجئين السوريين".

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 


   ( السبت 2018/12/15 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=53&id=17426

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc