هجمات جويّة وبريّة: هدنة إدلب قائمة... إلى حين

 

لم يُعلن بعد انهيار وقف إطلاق النار في إدلب، على رغم اشتعال الميدان أمس (أ ف ب )على الرغم من أنه لا إعلان رسمياً عن انهيار وقف إطلاق النار في إدلب،

 إلا أن الميدان يقول غير هذا. هجماتٌ نفّذتها المجموعات المسلحة في اليومين الأوّلَين من الهدنة ضدّ مواقع الجيش السوري، تبعها بالأمس هجوم جوي مكثف شنّه الجيش والقوات الروسية ضدّ أهداف للمسلحين، بالإضافة إلى تقدم برّي طفيف. كلّ ذلك وضع الهدنة، التي أُعلنت قبل 3 أيام بين موسكو وأنقرة، على محكّ الانهيار.

لا تسقط هدنة إدلب؛ لا لشيء، سوى لأن طرفيها الأساسيين لا يريدانها أن تسقط. فلا الهجمات التي نفذتها المجموعات المسلحة ضدّ مواقع الجيش في ريف إدلب الجنوبي في اليومين الأوّلين من الهدنة أسقطتها، ولا موجات القصف السورية - الروسية أمس أفضت إلى إعلان انتهائها واستئناف العمليات. مع ذلك، كان واضحاً تعمّد الجيش، مدعوماً بالطائرات الروسية، شنّ قصف مكثف على مواقع المسلحين وخطوط دعمهم في غالبية ريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث تركّزت العمليات قبيل الهدنة الأخيرة. وفي وقت متأخر من مساء أمس، تقدّمت قوات الجيش في ريف إدلب الشرقي، لتسيطر على قريتَي نوحية شرقية وغربية شمال بلدة البرسة، بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة في المنطقة.

وعلى رغم التصعيد الواضح أمس، أصرّ وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، على أن «هناك انتهاكات لوقف إطلاق النار في إدلب، ولكن لا يمكننا القول إنه انهار». لكن وزير الدفاع، خلوصي أكار، أعلن أن تركيا تناقش «مع روسيا إنشاء منطقة آمنة في إدلب»، بحيث «يمكن للسوريين النازحين بسبب القتال قضاء فصل الشتاء» فيها، على حدّ تعبيره. وأشار أكار إلى أن «هجمات الحكومة السورية في المنطقة مستمرة على الرغم من وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ قبل ثلاثة أيام»، مضيفاً أن تركيا «تعمل على تعزيز نقطة مراقبة تحاصرها القوات السورية»، مؤكداً أن أنقرة لا تنوي سحب قواتها من هذه النقاط. وكان رتل عسكري تركي قد دخل الى الأراضي السورية ليلة أول من أمس عبر معبر كفرلوسين في ريف إدلب الشمالي، ثمّ انقسم إلى قسمين: الأول اتّجه إلى نقطة المراقبة التركية في منطقة الراشدين غرب مدينة حلب، والثاني إلى نقطة المراقبة التركية في قرية تل طوقان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، «بهدف التبديل»، بحسب تنسيقيات المسلحين. والتقى رئيس الأركان في الجيش التركي، الجنرال ياشار غولر، أمس، نظيره الأميركي، مارك ميللي، في العاصمة البلجيكية بروكسل، على هامش اجتماع رؤساء أركان الدول الأعضاء في «حلف شمالي الأطلسي» (الناتو). وقال المتحدث باسم الأركان العامة الأميركية، العقيد ديدي هلفهيل، في بيان، إن «رئيس الأركان الأميركي التقى الثلاثاء نظيره التركي في بروكسل، حيث تناولا الأوضاع الأمنية في سوريا، وأهمية التعاون التركي - الأميركي في المنطقة، ولا سيّما أن الولايات المتحدة تولي قيمة لعلاقاتها الاستراتيجية مع أنقرة».

الاخبار



عدد المشاهدات:1275( الخميس 07:40:09 2020/01/16 SyriaNow)


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=7&id=214991

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc