زارت السيدة أسماء الأسد اليوم أول مركز لزرع الخلايا الجذعية الدموية والمعالجة الخلوية للأطفال في سورية والذي جاء ثمار 15 عاماً من العمل والجهد ورغم الحصار.

واطلعت السيدة أسماء على التحضيرات النهائية لانطلاق المركز في الأسابيع المقبلة، يرافقها وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام ابراهيم حيث يعالج المركز الأطفال المصابين بـسرطانات الدم وبعض السرطانات الصلبة وأمراض الدم الوراثية وأمراض نقص المناعة الخلقية.

وتم تجهيز المركز بأحدث التقنيات الطبية، مع اعتماد أعلى المعايير الفنية والهندسية التي تكفل أفضل درجات الوقاية والتعقيم والعزل وتضمن سلامة الطفل المريض ونجاح العمليات إضافة إلى تصميمه الذي يراعي تحقيق العزل الطبي للطفل دون أن يبعده ذلك عن أمه وأهله.