التحقيقات الأولية تشير إلى أن الجسم الذي انفجر هو عبارة عن عبوة ناسفة محلية الصنع أسفرت عن إصابة تسعة أشخاص بينهم حالتين خطرتين وقوع أضرار مادية