قال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل أن السياسة العامة للدولة تقوم في الفترة الحالية وبشكل رئيسي في قطاع التجارة الخارجة على دعم وتشجيع التصدير والنهوض بالصادرات.

كلام الخليل جاء خلال إطلاق وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية عبر هيئة دعـم وتنميـة الإنتـاج المحـلي والصـادرات البرنامج التدريبي المتخصص "دبلوم التصدير الاحترافي" اليوم في المركز الدائم للمنتجات التصديرية السورية في مدينة المعارض والذي يأتي في إطار سياسة تنمية وتطوير قدرات الكوادر البشرية العاملة في المؤسسات والمنشآت الصناعية على إدارة العملية التصديرية، والدخول إلى الأسواق العالمية

وأشار الوزير إلى أن القطاع الخاص يعتبر شريك رئيسي ومهم في العملية التصديرية، منوهاً بالمستويات العالية من التصدير التي تتم الوصول اليها في فترة ما قبل الحرب على سورية.

وزير الاقتصاد بيّن أن برنامج دبلوم التصدير الاحترافي يتضمن جزء أكاديمي يشمل استراتيجيات التسويق الدولية والتصدير وغيرها وسياسة المنتجات وتشكيلها والجودة وسياسة التسعير وآليتها وآليات التسديد وطرقه وكذلك سياسة الترويج على المستوى الإعلامي والمشاركة في المعارض والعلاقات العامة

 وتابع الوزير :الجزء الآخر يتعلق بالقوانين والأنظمة الناظمة لعملية التصدير سواء في سورية أم الدول الأخرى ومسائل التخليص الجمركي وقواعد المنشأ، لتنتهي الدورة التدريبية للبرنامج بمجموعة من الأبحاث والدراسات يقدمها كل من المشاركين.