كشف تقرير نشرته قناة “الجزيرة”القطرية  أنّ السعودية تقترب من التوصل لاتفاق ينطوي على تطبيع ديبلوماسي مع الدولة السورية.

في تحليلها للانعطافة السعودية، كتبت “الجزيرة”: “يبدو أنّ السعودية باتت تنظر إلى أروقة السلطة في دمشق كوسيلة مناسبة لتعزيز مصالحها الإقليمية الأوسع نطاقاً”.

وفي السياق نفسه، نقلت القناة عن مسؤول في الخارجية السورية مقيم في دمشق ومطلع على المحادثات الأخيرة مع الرياض قوله: “يشارك بن سلمان في الجهود الرامية إلى نزع فتيل التوتر مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية عبر التواصل مع سوريا”، مضيفاً: “أعطى بن سلمان التعليمات لفريقه لطمأنة سوريا لناحية أنّه لا يرغب في العمل ضد الرئيس الأسد، وأنّه يتعيّن على سوريا، باعتبارها دولة شقيقة، أن تكون مقربة بطبيعة الحال من السعودية”حسب تعبيره.