دارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة بين مجموعات إرهابية مدعومة من قبل النظام التركي داخل أحياء مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي بسبب خلافات بينهم على السيطرة على طرق التهريب المؤدية إلى الأراضي التركية.

وذكرت مصادر أهلية لمراسل سانا أن حالة من الخوف سادت بين أهالي مدينة رأس العين مساء أمس لضراوة الاشتباكات التي دارت بين ما يسمى تنظيم “أحرار الشرقية” الإرهابي والإرهابيين الذين يعملون بصفة شرطة عسكرية في مدينة رأس العين إثر خلافات على السيطرة على طرق التهريب المؤدية إلى المعابر غير الشرعية مع تركيا والتي تدر عليهم أمولاً طائلة من سرقة وتهريب خيرات البلاد وبيعها لسماسرة أتراك.

وبينت المصادر أن الاشتباكات التي استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة أدت إلى وقوع مصابين في صفوف الإرهابيين من كلا الطرفين.

واستشهد أمس أكثر من 8 مدنيين بينهم أطفال ونساء في منطقة عفرين بحلب نتيجة اقتتال وقصف متبادل بين قوات الاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيين من جهة وميليشيا /قسد/ المدعومة أمريكيا من جهة أخرى.