أعلن مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي جيك سوليفان، أن واشنطن مستعدة للعمل مع موسكو حول عدد من القضايا، أهمها الاستقرار الاستراتيجي، وسورية والمسائل المتعلقة بالقطب الشمالي.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن سوليفان قوله في تصريح صحفي إن موقف واشنطن في العلاقات مع موسكو يقوم على “عنصرين أساسيين”، مشيراً إلى أن الإدارة الأمريكية تركز قبل كل شيء على المصالح المشتركة، “حيث يمكن للطرفين العمل معاً، لتحقيق نتائج تفيد الولايات المتحدة والشعب الأمريكي”.

وقال مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي: “دعونا نرَ ما سيحدث. هناك قضية الاستقرار الاستراتيجي، هناك سورية ومسألة وصول المساعدات الإنسانية، هناك قضايا تتعلق بالقطب الشمالي، وأماكن أخرى حيث سيكون من مصلحتنا إيجاد أساس للعمل مع روسيا”.

ويعقد رئيسا أميركا وروسيا لقاء قمة الأربعاء القادم للتباحث في عدد من القضايا الثنائية والعالمية.