أدعى حلف شمال الأطلسي “الناتو”، أنه “يراقب” ما وصفه بـ”الأسلحة الاستراتيجية السورية”.

وقال الحلف انه “يراقب” ما وصفه بتهديد الصواريخ الباليستية القادم من سوريا واحتمال تجدد إطلاق الصواريخ باتجاه تركيا، أحد أعضاء الحلف.

وقال بيان للحلف، متحدثا عن مزاعم امتلاك سوريا صواريخ باليستية تغطي مناطق من أراضيه، “تحتفظ سوريا بمخزون من الصواريخ الباليستية قصيرة المدى التي يغطي مداها أجزاء من أراضي الناتو وبعض أراضي شركائنا”.

وزعم الحلف في بيانه: "ونظل يقظين بشأن إطلاق الصواريخ من سوريا والتي يمكن أن تضرب أو تستهدف تركيا مرة أخرى، كما نواصل مراقبة وتقييم تهديد الصواريخ الباليستية من سوريا”.