فاجأ طفل فرنسي رئيس البلاد إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، بسؤال محرج حول الصفعة التي تعرض لها قبل أسبوع تقريبا من أحد المواطنين، خلال زيارة تفقدية جنوب شرقي البلاد.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية، أنه خلال زيارة ماكرون إلى إقليم لاسوم الفرنسي، اليوم، تلقى سؤالا محرجا وغير متوقع من أحد أطفال مدرسة في بلدة بوا دي بيكاردي.

وبعد أن طلب الطفل الإذن بالكلام في فناء المدرسة، توجه نحوه الرئيس الفرنسي، ليسأله الطالب "هل أنت بخير بعد الصفعة التي تلقيتها"، ليبتسم ماكرون ويجيب: "نعم، لا بأس، الأمر ليس ممتع، وهذا شيء غير جيد".

وتابع الرئيس الفرنسي بالقول: "ليس من الجيد على الإطلاق أن يضرب أحد - حتى في فناء المدرسة – من صفعني لم يكن على حق".

خلال زيارة كان يقوم بها ماكرون لمنطقة "تان ليرميتاج" جنوب شرقي البلاد، اقترب الرئيس الفرنسي إلى حشد من المواطنين لإلقاء التحية عليهم، فأقدم شاب على مسك يد الرئيس وصفعه على وجهه.

وردد الشاب عبارة معروفة لدى المدافعين عن الملكية الفرنسية الماضية، قبل أن يتدخل أمن الرئيس ويلقي القبض على المواطن بالإضافة إلى شخص آخر كان برفقته يصور الحادثة.
حكمت محكمة فالينس الفرنسية، يوم الخميس الماضي، على داميان تاريل، الذي اعتدى على الرئيس الفرنسي، بالسجن لمدة أربعة أشهر، وأن تنفيذ الحكم، بحسب قرار المحكمة، يجب أن يجري تنفيذه فورا.

وكالات