تطور خطير في اعمال السرقة بحلب برز اليوم بسرقة أجهزة الصوت ومولدة من ثلاثة مساجد في حي الحمدانية ليلا ، فقد سرق من جامع الحسن  ومن جامع الكاساني أجهزة الصوت، وسرق من جامع عثمان ذي النورين مولدة الكهرباء دون أن يتم أكتشاف أي من هذه السرقات لا من العاملين في المسجد ولا من قبل الجوار .
وبرأينا أن وصول عمليات السرقة الى المساجد يدل على أن الوضع الاقتصادي للمواطنين وصل الى درجة الخطورة الشديدة مما يتوجب على الجهات المعنية والمختصة ملاحظة هذا الموضوع والعمل على تدارك اسبابه بالسرعة القصوى .

عزالدين نابلسي