هنأ الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الشعب الإيراني بانتخاب رئيس جديد للبلاد من الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية الثالثة عشرة لافتاً إلى أنه نظراً لعدم إعلان النتائج الرسمية حتى الآن وامتثالاً للقانون فإنه سيؤخر التهنئة الرسمية.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن روحاني قوله في كلمة متلفزة: “أهنئ الشعب على خياره.. سأوجه تهاني الرسمية لاحقاً لكننا نعرف أن ما يكفي من الأصوات توافرت في هذه الانتخابات وثمة من تم انتخابه من قبل الشعب الإيراني”.

بدوره هنأ المرشح الرئاسي عبد الناصر همتي في بيان ابراهيم رئيسي بفوزه في الانتخابات الرئاسية لافتاً إلى أن الشعب الإيراني ينتظر حياة مليئة بالأمل والاستقرار والرخاء.

من جانبه هنأ محسن رضائي أحد المرشحين لانتخابات الرئاسة (رئيسي) قائلاً في بيان أصدره صباح اليوم إن “انتخابات 18 حزيران أثبتت مرة أخرى أمام أنظار المراقبين والمحللين في العالم بأن الشعب الإيراني الشامخ لن يألو في بذل أي جهد بحراسة الجمهورية الإسلامية وتعزيز اقتدارها وأمنها”.

كما هنأ المرشح أمير حسين قاضي زاده هاشمي (رئيسي) بالفوز بالانتخابات.

ولم تصدر لجنة الانتخابات التابعة لوزارة الداخلية أي أرقام رسمية حول نتائج الانتخابات إلا أن النتائج غير الرسمية الواردة من مختلف مدن البلاد تفيد بتقدم واضح لـ(رئيسي) على بقية المرشحين.

وتنافس 4 مرشحين في الانتخابات الرئاسية وهم ابراهيم رئيسي وعبد الناصر همتي وأمير حسين قاضي زادة هاشمي ومحسن رضائي بعد انسحاب كل من سعيد جليلي وعلي رضا زاكاني ومحسن مهر علي زادة.

يذكر أن رئيس الجمهورية في إيران ينتخب بالأغلبية المطلقة لأصوات الناخبين وفي حال عدم حصول ذلك يعاد إجراء الانتخابات مرة ثانية يوم الجمعة من الأسبوع التالي على أن يشارك فيها مرشحان نالا أصواتاً أكثر من الباقين.